مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 04:31 مساءً

ncc   

ما يجري في عدن وابين لا يبشر بخير
عبيد أفريقيا ونحن!
الشهيد الحمادي والبحث عن الحقيقة ..!
إلى الرئيس هادي .. هل لازلت على قيد الحياة
الشرعية واستحقاقات السلام القادمة لليمن .
قيادات ولكنهم لصوص
ديسمبر شهر الحقوق ومكافحة الفساد الإعتراف أول خطوات المعالجة
آراء واتجاهات

ما اشبه أمس ( الزوكا ) بيوم ( الميسري ) ...!!!

عبدالله جاحب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 14 أغسطس 2019 02:18 مساءً

 

قد نفتح نوافذ على سيناريوهات تتكرر ، ومواقف تتشابه ، وافعال وتصرفات لا تختلف عن بعضها البعض الا بختلاف المكان والزمان والرقعة الجغرافية .

تعود بناء الذاكرة إلى الوراء قليلاً، وتحديد صوب العاصمة صنعاء ، ونفتح أبواب ونوافذ سيناريو يكرر نفسه بكل تفاصيله مع اختلافات في بعض الحيثيات والجزئيات البسيطة جداً ، التي قد لا ترى بالعين المجردة .

في العاصمةصنعاء قتل القيادي المؤتمري البارز عارف الزوكا ، ودفع ثمن موقفه مع المثلج " حياتة "، وظل متمسك بمواقفة حتي آخر الأنفاس ، وصعود روحه ، ولم يتزحزح أنملة عن مواقفه ، رغم ان البعض كان يراها غير صحيحة وغير مجدية وانتحارية، ولكنه فضل الأنتحار على تغيير المواقف، وذهب بما فيه من سلبيات وايجابيات ، وكان ضريبة وفاتورة باهضة تدفع من أجل مواقف معينة .

في العاصمة المؤقته عدن الزمن يعييد نفسه والسيناريو يتكرر بحذافيرة مع اختلاف في بعض الحيثيات والجزئيات البسيطة .
أحمد بن أحمد الميسري أحد الشخصيات والقيادات الجنوبية، التي اثبت ثقلها وحضورها وتواجدها على ارض الواقع في العاصمة المؤقته عدن، وكان ماتبقي من انفاس الشرعية على الأرض ، وظل يصارع ويقاتل من أجل هادي مثلما قاتل وقتل" الزوكا " من أجل المثلج ( صالح ) ..

اختلفنا او اتفقنا مع الزوكا والميسري الا ان مواقفهم تجبرك على التطرق وفتح نوافذ الحنين اليهم .
وللحقيقة والحق والإنصاف بأن الزوكا والميسري من الشخصيات والقيادات الجنوبية التي فقدها الوطن ولم يستثمارها ، نتيجة العقليات ، وعدم الاحتوئه لهم والانفتاح عليهم .

في الجنوب لا نملك المرونة السياسية والبعد والوعي على الانفتاح على بعضنا البعض ، ونخلط بين الموقف القبلية والسياسة .
في الجنوب قد نخسر هامات نتيجة عقليات ..
في الجنوب قد نضيع أنفسنا نتيجة غياب الدهاء والوعي السياسي ..

القيادات الجنوبية تدفع ضريبة وفاتورة مواقفها التي لا تميز بين العمل السياسي والقبلي ، ولا تفرق بين المرونة والتعامل في تقلبات ومعطيات ومتغيرات اللعبة السياسية في الوطن .
فما اشبة امس الزوكا بيوم الميسري ، قاتل الزوكا من أجل موقفه مع صالح فقتل ، وتمسك الميسري من أجل أمل إعادة هادي فرحل ، وفي نهاية المطاف لا فرق بين الترحيل والقتل .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
403694
[1] علي باطل
عمر بن بريك
الأربعاء 14 أغسطس 2019 03:12 مساءً
الدفاع عن الباطل عواقبه وخيمه لايمكن لاي كائن عاقل وعنده وعي سياسي وثقافي ان يقادكاالبعير الا اذا كان اعمي اوجاهل الحق يعلواولايعلي عليه بلا تلميع وتطبيل كن مع الشعب مع الفقراء دافع عن الحق هداك الله انشر لاتحجب

403694
[2] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
جنوبي حر
الأربعاء 14 أغسطس 2019 03:17 مساءً
الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.

403694
[3] كلن في وادي وكلهم مخطءون
مطبق
الأربعاء 14 أغسطس 2019 03:50 مساءً
ليس متشابهين علي عبدالله اعلن اتحاده مع الشيعه الزيديه والشعب اليمني اعلن احتشاده ضد ذالك الميسري احتشد بالشرعيه وحاشد نفسه بالقوه الجنوبيه مرتبط بالشرعيه غلطه لم يقدم استقالته وينضم مبكر للجنوب وكثير من امثاله لم يتداركوا خطءهم باستمرارهم في الشرعيه التي قربة نهايتها وهي الان بحكم المنتهي فوارق بين الزوكا والميسري الاول ثبوت على باطل والثاني ثبوت بوقت ليس فيه ثبوت بل الاعلان للاتحاق بالجنوب بعدنا تبين تعصب الاصلاح الزيدي مع الشمال ضد الجنوب وبداء بنشر القاعده والتفجيرات بالجنوب وكان واجب الميسري ومن في الشرعيه وقت الالتحاق بالجنوب لكن فضلو عدم الوضوح والنوم وعدم الادراك

403694
[4] تصويب
سلطان زمانه
الأربعاء 14 أغسطس 2019 04:22 مساءً
الميسري خدعه المندوب السعودي بتوجيهات مزوّرة مزعومة من الرئيس الأسير بالتوقف عن الدفاع ثم اقتادوه أسيرًا بدوره مع الجبواني إلى مملكتهم.

403694
[5] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الأربعاء 14 أغسطس 2019 04:40 مساءً
الميسري قاتل من اجل الخيانه من اجل ارصده بالبنوك من اجل تحالفه مع الاصلاح وجلال الاصلاحي بايعين اوطانهم من اجل كروشهم فقط لاييتحقون حتى ان يدكر اساميهم على اللسان

403694
[6] الليلة ما تشبه البارحة .. كان الجنوب وشعبه يذبح من الوريد الى الوريد
جنوبي
الأربعاء 14 أغسطس 2019 04:57 مساءً
في 94 دخلت 4 الوية عسكرية جنوبية بقيادتها المعروفة في انقلاب 86 بمشاركة جيوش عفشية اخوانجية حوثية وهجمت على الجنوب واحتلت مناطق البترول في شبوة وحضرموت - عددها اليوم اكثر من 100 الف عسكري شمالي 500 منهم حوثيين - . كما اكتسحوا العاصمة عدن ودمروا الجنوب انسانا وارضا واقتصادا ومنشآتا وسرحوا 170 الف عسكري جنوبي و40 الف موظف جنوبي .تحت شعار - الوحدة بالقوة او الموت - وشحن اعلامي من تنظيم اخوان اليمن يقول الاباحة والقتل لاطفال ونساء ورجال الجنوب ووصفوهم بالكفرة ! .. هدفهم نهب ثروات الجنوب المتعددة واحتلال موقعه الجغرافي االا ستراتيجي عالميا . واستمر العدوان الشمالي والغزو والاحتلال والتدمير منذ 7.7. 94 وكرروا نفس الهجمة الهمجية العسكرية في 2015 . تحالف قيادات عسكرية ومدنية جنوبية بالويتها نزحت الى الشمال مشاركة في انقلاب 86 تحالفت مع قوى شمالية عسكرية قبلية متطرفة ظلت تحكم البلاد منذ 94 الى اليوم 2019كان الناس يشاهدون شكل دولة ومضمونها - قبلي عسكري بفساد مالي واداري وسياسي- كانوا يغتا لون كوادر شعب الجنوب منذ90 ويعيشون بخلق الازمات واشتد الصراع القبلي الشمالي على كرسي الحكم وانهارت البلاد في فيراير 2011 وسلموا البلاد والسطة للطائفة الزيدية الشيعية ذراع ايرا ن في المنطقة . استمر عدوانهم على الجنوب وتدميره لكن الحركة الوطنية الجنوبية ومقاومة الشعب الجنوبي يتصدرها المجلس الانتقالي تمكنت من هزيمة ذلك التحالف المتخلف وسيطرت على عاصمة ج ي د ش في 11اغسطس 2019 بتضحيات هائلة كما هي في تضحيات حروب 94 و2015 . اليوم شعب الجنوب يسيعيد الكرامة وينتصر لبناء دولته المدنية الحديثة من جديد .


شاركنا بتعليقك