مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 14 أكتوبر 2019 01:14 صباحاً

  

رغم شحة الامكانيات انتقالي ردفان يبذل اقصى جهوده في خدمة المديرية
أبين..ودولتي الشرعية والإنتقالي
أبين ودولتي الشرعية والانتقالي..!
مواسم بلا حصاد
مشروع ثورتنا التحررية من الاستعمار الشمالي هو مشروع وطن ديمقراطي فيدرالي  يتسع للجميع
١٤ أكتوبر .. الثورة والاستقلال والوحدة
تحية إلى كل شهداء ثورة أكتوبر الخالدة ...
ساحة حرة

الانتقالي نجاحه في الأمن والخدمات

محمد عبدربه
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 14 أغسطس 2019 02:43 مساءً

الانتقالي أمامه أمور صعبة كبرى لن يستطيع في هذه المرحلة الأولى أن يتغلب عليه ويتحمل مسؤوليته إلا بتعاون الجميع إلى جانبه .

 

وعليه من الآن يسعى في توحيد الصفوف السياسية وأيضا كسبهم إلى جانبه أنه فرصة لا تتعوض في هذا الوقت الخطير الذي يواجه التحديثات من جانب الشرعية والتحالف العربي وبعض القوى المعادية لأن اليوم أي تجاوزات أو ارتكابات همجية أو بلطجة تظل محسوبة على التيار الانتقالي سوف يتحاسب عليها الحذر ثم الحذر يا مجلس الانتقالي أن تدخل في صفوفك من البلاطجة والصوص وسرق التي تريد تشويه صورة مجلس الانتقالي .


حذرا كل الطوائف السياسية والمدنية والعسكرية اجعلها في صفك شاركها بالعمل إنتبه تعمل عليها في تهميش أول أنه جنوبية ولها الحق في العمل والمشاركة إنتبه تفكر في إزاحة من مرافق مؤسسات الحكومة إلى التهميش هذا هو الفشل وأيضا بتضعف صورة الانتقالي بين الشعب.

 

أن المرحلة التي أمامك فهي صعبة عليك با تقوية الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات خاصة في العاصمة عدن هي الجوهر الحقيقي أمام الرأي العالمي ونكشف واقع عملك وهي إدارة البلاد والانضباط.


أن الانتقالي اصبح هو المسيطر على الأرض وأيضا المسؤول عن العاصمة عدن فيجب أن يكسب ثقة الشعب أكثر في تنفيذ العمل الحقيقي وهو الأمن والاستقرار وتوفير الخدمات الاساسية الكهرباء والماء وتعليم والصحة هذا الخطوات الاساسية هي التي تعزز بقى الانتقالي في حكم الجنوب .


اخواني قيادات الانتقالي عليكم ضبط الأمور إذا أنتم تريدون تحتفلوا على انتصاراتكم من العصابات والبلطجية وسرق واجتياح المنزل استهدف القيادات أو رجال الأعمال أو المواطنين العزل اضبظوا الأمور من تلك العصابات التي هي خارجة عن النظام بل تريد تشويه مجلسكم الموقر أن العاصمة عدن اليوم تحت المجهر وشعب الجنوب اليوم في أمس الحاجة لكم ولمن من بيوفر له الأمن والاستقرار والخدمات.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك