مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 08 ديسمبر 2019 05:08 مساءً

ncc   

لن تتحرر الأوطان برفع الأعلام
لجنة إضراب تعز ؛ ما اشبه الليلة بالبارحة!
ما يجري في عدن وابين لا يبشر بخير
عبيد أفريقيا ونحن!
الشهيد الحمادي والبحث عن الحقيقة ..!
إلى الرئيس هادي .. هل لازلت على قيد الحياة
الشرعية واستحقاقات السلام القادمة لليمن .
آراء واتجاهات

قضية حضرموت

المحامي صالح عبدالله باحتيلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 14 أغسطس 2019 02:51 مساءً

ان مشروع الوطن الكبير الذي جمع حضرموت وجنوب اليمن بحسب وصف الساسة الحضارم لم يكن عقد ازلي  ويؤكدون  ان حضرموت تتاهب للخروج من هذا المشروع . وان نية شعب حضرموت باقامة دولته المستقلة  ليست وليدة اليوم ومايثار من جدل كبير اليوم حول ما اذا كان من الممكن حدوث ذلك ام لا انما كان نتاج تحرك داخلي وخارجي  كبير باتجاه قيام دولة حضرموت  ، تحرك يحاول اقتناص الفرصة للخلاص من براثن وهيمنة اليمن جنوبا وشمالا اللذان اضاعا الكثير من الوقت وفرص التقدم والازدهار على شعب حضرموت بسبب تلك المشاريع الفاشلة وفقا لرؤيتهم  شعب حضرموت انما ذاهب الى ذلك ليقين لدية ان تجريب المجرب انما هو ضرب من الجنون  وانه كالدوران في نفس الدئرة المغلقة .

 

شعب حضرموت في الاصل لا ذنب له عدا انه  كان ضحية مشاريع جنوب اليمن التي أسمت نفسها بالتحررية ابتدا بالقومية ثم الاشتراكية ثم الدميقراطية  منذ منتصف القرن الماضي ، وكانت مصرة على ربط مصير شعب حضرموت بمصيرها بل انها تتخذ أحيانا من هويته وبعض القادة كقارب نجاة عندما تشرف على الغرق لها ولمشروعها  للخروج من الأزمات ، مشروع لا يستطيع القائمون عليه إيجاد مخرج لهم ولقضيتهم  بدون اقحام حضرموت فيه ، مشروع  ليس له سند لذلك يركن دائما الى تلبس صورة  حضرموت  كعمق لمشروعه وجرها الى صراعات ليس لها علاقة بها .

 

وان الوطن الكبير الذي جمع شعب حضرموت وجنوب اليمن يوما ما انما كان خطاء تاريخي وتزاوج غريب لن و لم يكن له ان يثمر ،  وما كان يدعو اليه بعض القادة في إعادة النهوض بهما مجددا في دولة واحدة تكون حاضنة لهم جميعا بعد مراحل الخراب  التي أصابته انما هو شذوذ يتسلق فوق المنطق وشذوذ يتخذ من ثقافة الدروشة مسلك لثني الحضارم عن الذود عن قضيتهم ، بعد ان ترسخ لديهم مؤخرا ان الوطن المسخ الذي التهم حضرموت لم يعد له من وجود في الواقع وفي نفوسهم أيضا . فاحتكار التيار الانتهازي المسيطر على جنوب اليمن- الممتد منذ رحيل بريطانيا عن عدن الى اليوم – الذي رسم ملامح الوطن القادم وفقا لمزاج يوحي بمشروع هيمنة جديدة ودكتاتورية مطلقة قد بدد ايضا مجرد بصيص امل في اقناع شعب حضرموت بالقبول بالتجريب مجددا.

 

وقد جات رؤية الأطراف الدولية للحل ايضا متقاربة مع رغبة شعب حضرموت ، وترجمت مواقفها تلك مؤخرا بوضوح بتحييد حضرموت عن صراع الاطراف اليمنية جنوبا وشمالا ومشاريعهما المتصادمة عن الانفصال والوحدة   ،لافساح المجال لحضرموت لتقول كلمتها  و تحسم  أمر خروجها من دائرة الصراع الى إعلان الدولة ، التي تضمن بها  هويتها وحدودها التاريخية ورفاهية شعبها .

 

ان ادعاءات التيار الانتهازي وورثته المسيطر على جنوب اليمن منذ تخلي الشركات البريطانية  عن عدن الى اليوم  . بشمولية قضيته التي وصلت الى  تجاهل حق شعب حضرموت تحت  شعارات عديدة اسموها  تحررية  ، هي من اسباب فشل هذا التيار منذ ذلك الحين الى اليوم .و الاستمرار على هذا النهج المتشيطن لحملة هذا المشروع سيضيع الكثير من  الفرص والمزيد من الوقت عن شعب جنوب اليمن قبل حضرموت ، يضاف الى ما قد ضاع منذ زمن  طويل و خسرت بسببه أجيال كثيرة فرصة العيش الكريم .

 

ان الاستمرار في الرهان على ورقة حضرموت - التي حسمت أمرها بالذهاب بعيدا عن مشروع جنوب اليمن التحرري -  لن يساعد على استقرار الأوضاع هناك في جنوب اليمن ، بل ان المشكلة ستتفاقم وسيجني جنوب اليمن قبل شعب حضرموت كل الماسي والدمار جرا عقدة الخوف من الفشل بدون حضرموت ، وإخراج حضرموت من دائرة الصراع اليمني سيكون عامل مهم يدفع الى التقارب بين شمال اليمن وجنوبه ،لان قطبي الصراع جنوبا وشمالا لن يكون لديهما مايدفعهما اويبرر لهما مجددا التمسك بشعار الانفصال اوالموت اوالوحدة اوالموت وسيلتقيان على قواسم مشتركة تجمعهما على تقبل مبدأ العيش المشترك ،وهو ماكان يجب على النخب السياسية محليا وإقليميا ودوليا العمل عليه مبكرا ابتدأ بفحص الدوافع الحقيقية للصراع مرورا بمعرفة ماهية الطريق المؤدي للحل ..

 

ان تجاهل الأطراف المتصارعة لقضية حضرموت ودور تلك الأطراف السلبي في خلق العقبات أمامها كان من الأسباب التي وسعت دائرة الصراع وزادت من حجم المشكلة وعقدت الحل ، على خلاف التوجه الجديد إقليميا ودوليا الذي يسير الان باتجاه  عزل حضرموت عن الصراع الدائر شمالا وجنوبا في اليمن استباقا ومنعا لصراع سيحدث لا محالة بين جنوب اليمن وحضرموت مستقبلا اذا بقي وضع حضرموت على ماهو عليه  وأيضا لكي لا يبقى باب الصراع مفتوح  وتستمر معه  المأساة  ، وهو استنتاج  وصلت اليه  دول كثيرة يدعم الراي القائل بعدم قدرة  اطراف الصراع اليمني جنوبا وشمالا  النهوض اذا لم يكن لهما  موقف ايجابي  واضح تجاه مثل هذه القضية المفصلية  وخلافا لذلك ستبقى الفوضى هى عنوان المشهد .

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
403706
[1] مش وقت الحرش يا محامي
رشيد
الأربعاء 14 أغسطس 2019 03:10 مساءً
الجنوب يتحرر اولا وبعدين تستطيع أن ابدأ (بالفتنة) على طريقة اصحاب الاصلاح والشماليين .لازلتا فيطيز الحمار

403706
[2] اختلاف حضاري و تاريخي و ثقافي كبير بين حضرموت و جنوب اليمن
د ابومحمد الحضرمي
الأربعاء 14 أغسطس 2019 04:07 مساءً
في الحقيقه هناك اختلاف حضاري و تاريخي و ثقافي كبير بين حضرموت و جنوب اليمن ، حضرموت عمرها اكثر من اربعة الآف عام بينما جنوب اليمن لا يتجاوز عمر دولته ٣٠ عاما ، و كما هو معلوم أن سلطنات حضرموت رفض في الدخول في اتحاد الجنوب العربي الذي أنشأءه المحتل البريطاني. الثقافه الطابعه في جنوب اليمن هو القبليه و الثأر و التعصب المناطقي ، صعب ان يقيمون دولة حضاريه كستقره ، خلال عمر دولتهم التي استمرت حوالي ٣٠ عاما عملوا أكثر من ٤ حروب اهليه كانت دمويه في حرب عام ١٩٨٦ التي استمرت حوالي ٢٠ يوما تم قتل أكثر من عشرين الف ، تخيلت أ لو استمرت هذه الحرب ٣٦٠ يوما ،كان قتل معظم سكان الجنوب ، و كانت حضرموت ليست لها ناقه و لا جمل في هذه الحروب العبثيه. بينما يعرب الجميع ان شعب حضرموت شعب حضاري مدني مسالم .

403706
[3] اية الله خامنئي مش عاوز كذه
محمد العدني
الأربعاء 14 أغسطس 2019 07:59 مساءً
لاتفتحوا عليكم ابواب جهنم وتستقلوا الحضارم كاالعدنيه مدنيين وغير مقاتلين اعرفوا حجمكم سيرسل لكم اية الله خامنئي عفاريت الملك سليمان واقصد بهم الحوثه

403706
[4] خليك مع افجنوبيين عشان تبقى خضرموت قوية
حسام
الجمعة 16 أغسطس 2019 02:12 مساءً
انت تعرف الحضارم موجودين في كل الحنوب وعشان ما يبتلعوم العفاريت الجنوب بلادكم من قديم الزمان وبلا قتن يا محامي لاتزيد الحمى .


شاركنا بتعليقك