مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 26 يناير 2020 12:03 مساءً

ncc   

هكذا منحتني الأقدار فرصة قتل الرئيس.. وهكذا فكرت!
رياض والنوايا مطايا
الاحتلال يعمل للعودة إلى مشروع يهودا والسامرة
غزو الحشيش..!!
أزفت الآزفة
جبهة نهم وانصار الانتقالي
(( تريم تعزف سنفونية فرحاً بتأهل شعب حضرموت ))
ساحة حرة

تبابعه وأتباع الجزء الثاني ..

حيدره محمد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 22 أغسطس 2019 12:23 صباحاً

خلصت اليمن بجنوبها وشمالها بغربها وشرقها لتابعآ واحد لا ينازعه على الحكم أحد , قالوا عنه أنه أتى بما لم يستطعه الأوائل وقالوا أنه القائد الذي يقتفي أثر خطئ "المهيب" , قليلون من كانوا يعرفون الحقيقة , حقيقة الضابط المغمور صاحب السجل السيئ الصيت والذي جاء على ظهر الدبابات الخضراء الواصلة من بلاد الظلام  في جنح الظلام بحرا وجوا خصيصا لتأمين مراسم تنصيبه رئيسا طارئا على أنقاض ركام الحلم الوطني وتبعه المغدور في لحظه فاصله من التاريخ , كيف لا ويداه لطختا بدم آخر تبع سبئي يحن لعهده اليمنيون كلما ذكر أسمه ورأوا صورته وكلما دفعهم الفضول لمعرفة الحقيقة غير ان أحفاد التبابعه قليلآ مايقرأون .

توالت الأيام على الأنام وجرت مياه كثيره في بلاد التبابعه وتشكلت مع الوقت وجوها لأتباعا جدد يختلفون عن كل الأتباع القدامى , ليسوا محترفون بذلك القدر الذي يمكنهم من أن يكونوا اندادا أكفاء ولكنهم استطاعوا أن يقوضوا أركان امبراطورية "زعيم الأتباع" , اتباعا عديدون "قاده عسكريون وشيوخ قبليون" و"الحزب المنظم وقادته" و"المتمردون الهاشميون" جميعهم استنفروا وسخروا كل قواهم وإمكانياتهم للسيطرة على مقاليد الحكم والسلطة والاستحواذ على النفوذ والمال العام .

شكلت المواجهة الانتخابية في ألسنه السادسة منتصف العقد الأول من الألفية الثالثة أول فصول مرحلة الحرب على ديكتاتورية الحاكم التابع المطلق في أوج فترة جموح طموحه السياسي الرامي إلى توريث نجله الحكم خلفا له وتزامنا مع اشتداد التمرد عليه في صعده معقل الزيديه الأقدم والتي تحتضن أولئك الواثبون وبقوة لمنازعته الأمر والذين يرون أنه حقا الهيا لهم منذ سقوط إمامتهم الأولى على يد الجمهوريين , إلا أن التابع الذي لا يستسلم بسهوله صال وجال وناور وداور وضرب بيدا من حديد خصومه الهاشميين وزور النتيجة .

لم تكد تمر سنوات قليله وإذ "بأولاد الشيخ" يتصدرون صدارة المشهد السياسي المعارض لنظام حكم "تبع الأتباع" , أولاد الشيخ أو كما يحلو لمعارضيهم تسميتهم ب "جهال الشيخ" . وهي المرحله التي وصفت بمرحله كسر العظم بين أقطاب واضطلاع السياسة الزيديه القبلية , استطاع ابرز انجال الشيخ أن يقود قيادة المعارضة تلك والذي جمع بين نفوذ السياسة والمال كسياسي فاعل ومؤثر في الحزب المنظم وكرجل أعمال ثري يدير مجموعه اقتصاديه متنفذه مهدت له الطريق لتوجيه ودعم أكبر حركة احتجاجات شعبيه سرعان ماتحولت إلى ثوره شبابيه عارمة بحلول ألسنه الحادية عشره في العقد الثاني من الألفية الثالثة رافعة شعار إسقاط النظام ومحاكمة الحاكم المستبد وأعوانه .

لأكثر من ثمانية أشهر ظل المحتجون في الساحات والميادين حتى دوئ صوت انفجار عنيف هز كل إرجاء العاصمة المترامية الأطراف وماهي إلا ساعه من الزمان حبس معها اليمنيون أنفاسهم ليأخذوا بعيدها أنفاسا عميقة وهم يسمعون نبأ مقتل "التابع الأكبر" وبعض أهم كبار مساعديه في قصر الرئاسة بجامع "النهدين" , لم يكن ذلك النبأ إلا كنشوة نصر خادعه لدى أسلطنة الحزب المنظم والشيخ المليادير وإخوانه فور ظهور"الراقص على رؤوس الأفاعي" على شاشات التلفزة وهو يحمد الله على نجاته وينقل لليمنيين تحياته ويبشرهم بعودته القريبة إلى أرض الوطن .

" يتبع في الجزء الثالث "



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
404947
[1] الجنوب العربي الفيدرالي قد تحقق على الواقع بفعل رجال الرجال رغم أنف المحتل اليمني البغيض المتخلف وأدواته القذرة.
جنوبي حر
الخميس 22 أغسطس 2019 11:59 صباحاً
بغل من تعييييييز اليمنية امباععععععععععععععععععععععععععع


شاركنا بتعليقك