مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 22 سبتمبر 2019 01:11 صباحاً

  

مناشدة عاجلة إلى ملك المملكة العربية السعودية وولي عهده
بصمـــــات ثـــائـــــر
خامس محافظ للبنك المركزي .. بعهد هادي
فعاليةلجنوبيات من اجل السلام..
«بن سلمان » استثنائياً في مواجهة التحديات الماثلة للعيان..!!
الزيف والرهان الخاسر .. ؟!
اتفاق سلام وشراكة مع الكوكب الأخضر
آراء واتجاهات

قراءة للوضع

وديع الفقير
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 22 أغسطس 2019 03:37 مساءً

بالنسبة لي ، الآن فقط اتضحت الصورة :
( الإنتقالي يملك الضوء الأخضر ) .
الشيء الوحيد الذي لم يتضح بعد هو :
هل هذا الضوء الأخضر ممنوح للإنتقالي من الإمارات وحدها ، أم أن هادي والمملكة أيضاً يقفان في صف الإنتقالي ؟! .
جواب هذا السؤال سنجده في الحدود الإدارية مابين محافظتي أبين وشبوة .
إذا تجاوز الإنتقالي الحدود الإدارية لمحافظة أبين وأسقط معسكرات الشرعية في محافظة شبوة فهي مرحلة أقليمين : شمالي وجنوبي ، بدعم إماراتي .
إما إذا توقف عند محافظ أبين فقط فهي مرحلة ثلاثة أقاليم : في الجنوب إقليمين وفي الشمال واحد ، بدعم حكومي إماراتي سعودي .
ولا استبعد أن يتجاوز الأمر مرحلة ( الأقاليم ) ويدخل فعلياً مرحلة ( الدولتين ) ، ولا يملك حينها أي معارض في الشمال وجه الحق على اعتراضه .
في كلا الحالتين الجنوب مستقل ولا علاقة للشمال فيه بعد اليوم ، هذا الإستقلال سيكون في إطار الأقاليم أو حتى في إطار دولتين .
ما أوصل اليمن لهذه المرحلة هو ( التقاعس الشمالي في مناطق الشمال ) ، ومؤامرات حزب المؤتمر والإصلاح في الشمال ، منذ البدء بتوقيف كل الجبهات ، إلى حالة التشظي والإقتتال الداخلي في تعز .
الشيء المُسلّم به هو أن حالة ( الركود ) العسكري في الشمال هي المسؤولة عما يحصل الان وسيحصل في القريب العاجل في مناطق الجنوب .
صبر التحالف على الوضع ( الميت ) في الجبهات نفذ ، ولا مجال لأي مبادرة شمالية من شأنها أن تعيد الجنوب لمرحلة الصفر .
التحالف لم يعد يثق بتاتاً في نوايا أبناء الشمال تجاه الحوثة ، وليس من مصلحته أبداً أن تستمر الأزمة أكثر .
لهذا ما يحصل في الجنوب هو بضوء أخضر من التحالف .
بالنسبة للجنوب وفي أبين بالذات لا أتمنى ولا أتوقع أبداً أن تصل الأمور لدرجة الإقتتال الجنوبي / الجنوبي .
_ حُلم استعادة الدولة الجنوبية .
_ الدمار والنزوح الذي لحق بأبين وأبنائها في حرب القاعدة .
_ الدمار والنزوح الذي تكرر مرة أخرى في حرب الحوثة .
_ تقاعس الحكومة عن محاولة إعادة الحياة لهذه المحافظة .
_ كمية الفساد المالي الذي يمارسه غالبية قادة ألوية الشرعية .
كل تلك الأمور ساعدت في سيطرة الإنتقالي على محافظ أبين .
في أبين _ وأنا أحد أبنائها _ يتمنى الناس الخلاص بأي طريقة من هذا الوضع حتى ولو كان هذا الخلاص على يد الإنتقالي .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
405011
[1] قريبك الفقير الآخر قال ستة أقاليم لكنه أحصاها خمسة
سلطان زمانه
الخميس 22 أغسطس 2019 05:06 مساءً
فلتكن حتى ثلاثة، أما الإقليمان فكلا وألف كلا.

405011
[2] كلام خصرف ؟
خالد الحارثي
الجمعة 23 أغسطس 2019 05:57 مساءً
كلام خصروف يكفي لو انك تفهم الجبهات في الشمال متوقف بقصد وكم مرة تم قصف القوات التي تحاول التقدم نحو صنعاء الامارات هي التي لا تريد هزيمة الحوثي وهي من تهرب له الطيران المسير والحوثي لم يصل صنعاء الابدعم اماراتي والامارات فخخت الجنوب بنخب واحزمة مناطقية لانها وجدت عملاء اما في الشمال لم تجد غير طارق عفاش الذي غزى الجنوب والامارات جعلت كل المرتزقة يدينون بالولأ لطارق عفاش اليس هذا عيب وعار على من ينكر ان الامارات هي المحرك لكل مايجري


شاركنا بتعليقك