مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 16 أكتوبر 2019 12:45 صباحاً

  

رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي يتوجه الى العاصمة السعودية الرياض
قيادة القطاع الثامن حزام أمني تتفقد النقاط الأمنية بمديرية الشيخ عثمان
رئيس وزراء جنوبي للحكومة الجديدة.. و(مكاوي) أبرز المرشحين
كلية اللغات بجامعة عدن تتسلم أجهزة إلكترونية من دولةالإمارات
منتخب البرازيل يعود للإمارات بعد غياب 9 سنوات
البحرين يقهر إيران بلدغة الحردان
شرطة لحج تعثر على جثة شخص مجهول في الصحراء
أخبار وتقارير

هل ينجح التنسيق السعودي-الإماراتي في تجاوز أزمة الجنوب ؟

الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 06:50 مساءً
لندن (عدن الغد) اندبندنت

ردود فعل واسعة أحدثها البيان السعودي الإماراتي المشترك، الذي أصدرته الدولتان، أول من أمس الأحد، أكدتا فيه على ضرورة وقف أي نشاطات عسكرية أو انتهاكات في جنوب اليمن، بعد أسابيع من الاضطرابات العنيفة الذي شهدته عدد من المحافظات الجنوبية.

وشددت المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في البيان على "أهمية التوقف بشكل كامل عن القيام بأي تحركات أو نشاطات عسكرية أو القيام بأي ممارسات أو انتهاكات ضد المكونات الأخرى أو الممتلكات العامة والخاصة، والعمل بجدية مع اللجنة المشتركة التي شكلت من التحالف (لجنة مشتركة من المملكة والإمارات وصلت عدن بعد سيطرة مسلحي الانتقالي على كافة مفاصل الدولة في المدينة) والأطراف التي نشبت بينهما الفتنة، لمراقبة وتثبيت وقف الأعمال والنشاطات العسكرية وأي نشاطات أخرى تقلق السكينة العامة".

 

تباين الشارع اليمني

 

البيان الذي شدد على "وقف التصعيد الإعلامي الذي يُذكي الفتنة ويؤجج الخلاف بجميع أشكاله ووسائله، والتعاطي بمسؤولية كاملة لتجاوز هذه الأزمة وآثارها"، أظهر تبايناً كبيراً في آراء الشارع اليمني الذي قال قطاع واسع من منتقديه، إنه مهد للتسليم بمسلحي الانتقالي كسلطة أمر واقع باعتباره قد ساوي بين الحكومة الشرعية ومجاميع مسلحة متمردة حملت السلاح في وجه الدولة وطردتها بالقوة وقتلت جنودها ومناصريها واحتلت مؤسساتها وقصر الرئاسة السيادي بقوة السلاح، في حين يرى آخرون أن البيان فرصة مواتية لوضع حلول سلمية للأزمة وإيقاف آلة العنف والدمار في بلد يعاني أزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم بحسب الأمم المتحدة.

 

مصير مجهول للغة الحوار

 

وكان وفد "المجلس الانتقالي الجنوبي"، الذي يدعي أنه "الممثل الوحيد والشرعي" لأبناء المحافظات الجنوبية، ويتبنى خيار  فصل جنوب اليمن عن شماله، قد وصل الثلاثاء الماضي، إلى مدينة جدة، للمرة الثانية، استجابة لدعوة الخارجية السعودية للحوار مع الحكومة اليمنية التي رفضت الحوار في الموعد السابق مشترطة انسحابه من كافة المواقع والمناطق التي سيطر عليها، إذ وصل وفد "الانتقالي" لجدة في 20 من أغسطس(آب) الماضي، لكن الوفد غادر بعدها بيومين، دون إجراء أي حوار مع الحكومة اليمنية.

 

رفض حكومي

 

ويأتي وصول وفد الانتقالي بالتزامن مع حديث للحكومة اليمنية عن رفضها القاطع لأي حوار مع الانتقالي.

 

وقال المتحدث باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي، الأربعاء، إنه لا وجود لأي شكل من أشكال الحوار حتى الآن مع "المجلس الانتقالي الجنوبي". بحسب بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ".

تبعه في ذات اليوم، تصريح لوزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، الذي أكد في تسجيل صوتي على رفض الحكومة الحوار مع الانتقالي "تحت أي ظرف كان باعتباره أداة عسكرية مع الإماراتيين، والحكومة لن تحاور أو تفاوض إلا صاحب تلك الأدوات، وليس الأدوات نفسها"، حد قوله.

 

الحكومة اليمنية تؤثر الصمت

 

ولم يتسن لـصحيفة "إندبندنت " الحصول على تعليق فوري من قبل الحكومة اليمنية حول البيان السعودي الإماراتي المشترك، التي رفض ناطقها الرسمي الرد على استفساراتنا، كما لم يصدر أي رد رسمي تعليقاً على ما تضمنه البيان حتى اللحظة (01:15 ت.غ)، فيما وصف منصور صالح، نائب رئيس الدائرة الإعلامية بالمجلس الانتقالي الجنوبي، البيان السعودي الإماراتي المشترك ب"المتزن والعقلاني".

 

مضيفاً أنه "عكس اهتمام وحرص الدولتين على التهدئة وتوحيد الجبهة لمواجهة الخصم الأساسي المتمثل بجماعة الحوثي".

 

وتابع "نعتقد أن الأهم هو التزام الشرعية وأجنحتها بما جاء في البيان والانخراط في حوار  هادف وبناء ووقف التصعيد على الأرض".

 

وفيما يتعلق بموقف الانتقالي من التهدئة والحوار قال "استجبنا لدعوة الحوار دون شروط وليس لدينا اشكالية في مناقشة أي قضايا كما اننا  ملتزمون بوقف التصعيد على الأرض".

 

ويضيف "الكرة الآن في ملعب الشرعية التي ينبغي عليها ان تبدي نوايا صادقة لانجاح الحوار وبالتالي انجاح جهود الأشقاء في التحالف ومعركتهم في مواجهة المليشيات الحوثية".

 

رغبة سعودية للحل

 

ويرى المحلل السياسي اليمني، فؤاد مسعد، أن

البيان يعكس رغبة السعودية في إيجاد حل للمشكلة الراهنة في عدن.

 

ويضيف مسعد خلال حديثه لـ"إندبندنت عربية" أن "البيان كان أكثر تعبيراً عن الموقف السعودي الداعي للحوار، بخلاف الموقف الإماراتي الذي يدعم تحركات الانتقالي ضد الحكومة الشرعية، لأن السعودية تدرك أن هذه الأزمات تضعف موقف التحالف العربي وتقوي المليشيات الحوثية بينما تسعى الإمارات لتحقيق مصالحها الخاصة حتى ظهر البيان كمحاولة لتوحيد الموقفين السعودي والإماراتي، بينما الواقع على الأرض يثبت أن أبوظبي تتحرك ضد أهداف التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية".

 

المملكة تستدرك

 

فيما قال الباحث السياسي اليمني، ثابت الأحمدي، إن البيان ألمح إلى كل شي، لكنه لم يتطرق لجوهر القضية اليمنية، حد وصفه.

 

ويضيف لـ"إندبندنت عربية"، "الغموض سيد الموقف، في الأرض، كما هو في البيان، ولهذا صار الانتقاليون اليوم طرفاً ثالثاً موازياً كالحوثيين، وستمنحهم قادمات الأيام قوة إلى قوتهم بعد إحكام سيطرتهم على عدن، سواء كانت السيطرة كلية أم جزئية".

 

ويختتم قائلًا  "وفقاً لكل المؤشرات على الساحة، فحل القضية اليمنية يبدو متأخراً، مع بقاء الأمل على المملكة العربية السعودية فقط، لاستدراك ما تبقى".


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
408461
[1] هناء مربط الفرس
جابر
الثلاثاء 10 سبتمبر 2019 07:20 مساءً
كلام حقيقي وموكد والسعوديه والإمارات وحلافاءاهم عليهم الاخذ الكلام بعين ٣ الشرعيه لصوص وموكد كيف يكون نصف من العايله الوحده مع الشرعيه والنصف الآخر مع الحوثي الشرعيه لم تقاتل الحوثي نهائيا فقط تقتل القاده الجنوبيون الذي يحاربون الحوثي ومشروعه الشرعيه مختطفه من الاصلاح وتنفذ اجنده تركيه تريد الجنوب يكون مطوع لها وكذالك المملكة العربية السعودية تريد علي نظامها فقط قوات الأمن والجيش تحمي السعوديه اما الإعلام فقد سقط بيد الاخوان المسلمين سواء بالسعوديه اواليمن فهم يعملون ماتمليه عليهم تركياء بواسطة الاخوان المسلمين والذي يحارب الحوثي هم دول التحالف والمجلس الانتقالي اما الشرعيه فتحت رايتها الخوان المسلمين والقاعده والدواعش من جميع اقطار العالم وتعمل الارهاب بكل دول الشرق الأوسط واورباء وأفريقيا فالخيار للتحالف لتصحيح استراتيجيتها فالحكومه انهاءها وتغيرها بنصف من الشمال غيرمنتمين باي حزب والنصف الآخر من الجنوب لاينتمون لاي حزب وكذالك ليس لهم غرابه بالرئيس ويغير نائب الرئيس يكون من الانتقالي هذه اذا ارادوا النجاح

408461
[2] سبحان مغير الأحوال
مراقب
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 10:38 صباحاً
عدو الأمس أصبح حليف اليوم سبحان مغير الأحوال طارق الشيطان تحول نبي و هادي النبي تحول شيطان ... سبحان مغير الأحوال بالأمس قناة اليمن اليوم تحرض علينا و تصفنا بالإرهابيين و الانفصاليين و الخارجين عن النظام و القانون و اليوم أصبحت منبرا و صوتا لنا تتكلم باللسان الجنوبيين ... سبحان مغير الأحوال الصحفي الجنوبي صنف بالمرتزق والعميل و المحرض و الداعي للفتنه بينما المحرضين على قمعنا سابقا كأمثال الصحفي نبيل الصوفي أصبحوا المخلصين و الصادقين التي لا تنطق ألسنتهم إلا بقول الحق و دسوا لنا السم في العسل بمقالتهم و منشوراتهم التي في ظاهرها التأييد لمطالب الجنوبيين و في باطنها الوحدة أو الموت و أصبحوا يهاجموا الشرعية و السعودية بأسم الجنوبيين ... سبحان مغير الأحوال نبيل الصوفي و أتباعه محميين و فتحي بن لزرق و أمثاله هاربين مفارقة عجيبة من قلبه على الجنوب يشرد و من يخفي توجهاته و ما لديه من أجندة بتقية متقنة كنبيل الصوفي و شلته يحظون باهتمامنا و تقديرنا و يتنقلون بكل حرية على عكس أبنائنا من الصحفيين و حتى ان مايتمتعون بها من تقيه منحتهم قدسية و حصانه جعلتهم في منأى عن حملات التشويه التي تطال عدد من الإعلاميين و الناشطين الجنوبيين دوما عن طريق كشوفات مسربه لا نعرف مدى صحتها تشير إلى أنهم يتلقون مبالغ مالية من دولة الإمارات بينما لم نرى ابدا كشوفات مماثلة تحوي قوائم بها الصوفي و من معه رغم ان نبيل الصوفي يتقاضى مبالغ ماليه تصل إلى نصف ما يتقاضه الإعلاميين الجنوبيين مجتمعين الذين يأتي ذكر أسمائهم مرارا في الكشوفات المسربة .... سبحان مغير الأحوال الجنوبيين رغم سيطرتهم على عدن و أبين و لحج لازالوا مع شرعية هادي بينما طارق عفاش قال بندقيته هي شرعيته و كأنه متناسي ان شرعيته المتمثلة ببندقيته قد هرب و تركها خلفه في صنعاء ... سبحان مغير الأحوال الميسري و الصبيحي و الكازمي و الرهوه و الزامكي وغيرهم من رفاقنا في معارك الدفاع عن الأراضي الجنوبية ضد مليشيات الحوثي و عفاش صنفناهم بأنهم إرهابيين و يتبعوا الإخوان و علي محسن بينما طارق عفاش الذي قاتلنا إلى جانب الحوثي و كان إلى ما قبل مقتل عمه على يد حلفائه الحوثيين يصفنا بالمرتزقه و التحالف العربي بالعدوان أصبح اليوم الحليف و الصديق الوفي الذي يمكن الاعتماد علبه في تحقيق الهدف المنشود المتمثل باستعادة الدولة الجنوبية ...


شاركنا بتعليقك