مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 16 سبتمبر 2019 09:55 صباحاً

  

لِنَثق بالإنتقالي كثيراً وكثيراً ايضاً ..
السعودية والطوق الفارسي
اليوم العالمي للقانون فرصة تغيير واقعنا بتطبيقة
السلام العادل
شبوة بين تفويت الفرصة واستغلالها
همس اليراع  حقيقة
29 عام من الفشل السياسي  في اليمن
ساحة حرة

عن بيانات القبائل

وجدي السعدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 12:33 صباحاً

لنكن صادقين مع بعضنا كجنوبيين ولنتحدث بأمانه وبمصداقية ولننقل الحقيقة 

بكل شفافية حول هذه البيانات ،
و ما الهدف منها في مثل هكذا توقيت بالذات إذا كانت كل القبائل الجنوبية لم تكن يوما إنقلابية حتى تعلن اليوم عن تأييدها للشرعية
وطالما والجنوبيين كافة بقبائلهم ومكوناتهم السياسية والاجتماعية والحزبية تؤيد وتقف إلى جوار الشرعية ودول التحالف العربي؟

ثم من ينكر الرئيس الشرعي عبدربه منصور إذا كانت كل الأطراف الجنوبية تعترف بالرئيس الشرعي عبدربه منصور وبدول التحالف
كما تعترف به دول التحالف ذاتها,
في الوقت الذي تعترف دول التحالف بكافة المكونات الجنوبية ...؟.
وبالتالي ما الداعي لهذه البيانات في هذا التوقيت ؟! ...

اليس من المنطقي والمعقول أن مثل هذه البيانات كان من المفترض لها أن تصدر قبل خمس سنوات أي عندما وصلت قوات الحوثيين وعفاش إلى مشارف قاعدة العند ...؟!.

بصراحة لم أجد أي مبرر أو هدف لمثل هذه البيانات في هذا التوقيت إلا أنها بمثابة إعلان التأييد والمباركة للقوات القادمة من مأرب والجوف وذمار والبيضاء لاحتلال شبوة وأبين والعاصمة عدن...!!

اليوم أفشلت قبائل باكازم في مديرية أحور والمحفد دعوة للإجتماع وجهها قائد اللواء 111 العميد ملهم كان الهدف منها إصدار بيان تأييد للشرعية...!!

ياجماعة الرئيس هادي لايحتاج إلى بيانات تأييد ولا تحتاج الشرعية لبيانات ...
هادي مدعوم دولياً وكذلك هي الشرعية.. فلماذا تكذبون على الناس ؟!

بالطبع نحن نعلم من يقف خلف هذه الدعوات المشبوهة، نعلم من يبحث عن الدعم والتأييد منكم لكي يبسط سيطرته على أرضكم وثرواتكم بأسم الشرعية كما فعلها قبل 25 عام ....؟!

عودوا إلى رشدكم وحكموا عقولكم,
فالتاريخ لن يرحمكم ...!
وجنبوا أهلكم وأرضكم ووطنكم ويلات الصراع والإقتتال ....!



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك