مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 16 سبتمبر 2019 09:55 صباحاً

  

لِنَثق بالإنتقالي كثيراً وكثيراً ايضاً ..
السعودية والطوق الفارسي
اليوم العالمي للقانون فرصة تغيير واقعنا بتطبيقة
السلام العادل
شبوة بين تفويت الفرصة واستغلالها
همس اليراع  حقيقة
29 عام من الفشل السياسي  في اليمن
ساحة حرة

فتوى صيف 94 جددوها والمؤامرة منذ ذلك التاريخ .. غزوا الجنوب...!!

جمال المحرابي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 11 سبتمبر 2019 11:38 مساءً

‏المؤامرة ليست وليدة اللحظه ولكنها انطلقت في صيف 94 عندما اجتاحت الجنوب القوات الشماليه كانت اخر مؤامره للعوده الى احتلال الجنوب مرة اخرى بدأت من أول هجمة على الضالع باتفاق حوثي إصلاحي حيث صدرت الأوامر من زعيم ‎#الارهاب_علي_محسن من داخل الرياض الى ‎#الصيادي أن سلم وتعاون مع الحوثي على دخول الضالع وكسر شوكتها والسلام

ظنوا أنهم قادرين على إجتياح الضالع ولكنها اعادت لهم درس 2015 فعادوا لفتح جبهه من شبوه ..

لم يعرفوا جيدا ان شعب الجنوب شب عن الطوق فمنذ صيف عام 94 وهو يقدم الشهيد تلو الشهيد لإستعادة دولتهم فمنذ عام 90 بدأت المؤامره والإستحواذ على الجنوب ليقدم الجنوب عشرات الألاف من الشهداء في حرب ١٩٩٤ وإلى اليوم وشعبنا الجنوبي يدفع ثمن وفاتورة التحرير وإستعادة الدوله والهويه الجنوبية.

الى كل ابناء شعبنا في الجنوب رصوا رصوا الصفوف وتكاتفوا فاليوم معركتنا معركه مصيريه نكون او لا نكون. .
هناك حملة إعلامية شرسه ترافقها حرب عسكريه لإسقاط الجنوب مجددا ..
حوثي شرعي إخونجي كلاهما اتفقا فالحوثي يهاجم حدود الجنوب والطرف الاخر يهاجم المناطق الاخرى كشبوه وحضرموت وأبين والعاصمه عدن. .

جمدوا كل جبهات الشمال وحشدوا كل مقاتليهم ومليشياتهم وجيشهم للعوده لإحتلال الجنوب مرة اخرى ولكن :
لن يمروا

حتى حوار جده افشلوه فما عليكم يا ابناء الجنوب إلا رفد الجبهات والتصدي لكل المؤامرات ..
النفير العام الى جبهات القتال الى حدود الضالع وعدن وأبين وشبوه وحضرموت وسقطرى ..

لا عذر لكم اليوم فالشمال بكل اطيافه يحشد مقاتليه فكونوا لهم نار حمراء تلتهم كل غازي ومتآمر ومتعاون وخاين للجنوب ..

زلزلوا الارض وأحرقوها في وجه الغزاه ..
الحرب جنوبية شمالية .

لا عذر لكم بعد اليوم فإلى الجبهات .
#النفير_العام

فلا تستغربوا عن الفتوى الاخيره فهي تجديد لفتوى اجتياح الجنوب في حرب صيف العام 1994 م وأصدرتها نفس الوجوه مايسمى هيئة علماء اليمن وبإيعاز من قائد جماعات التطرف والإرهاب علي محسن الاحمر ..
فقوى اليوم هي نفس قوى حرب 94 وتحالفاتها ..
ولكن اليوم جنوب 2019 ليس جنوب 94 والمعركه معركه مصيريه لإستعادة وطن وهويه ودوله . .
فهكذا غردت قيادتنا :

‏يد تحمي ويد تبني، والحوار وسيلة لبلوغ الاهداف الكبيرة.
سياسة النفس الطويل مطلوبة، والإستعداد لمواجهة كل الاحتمال واجب، ولن يسقط حق وراءه شعب كشعب الجنوب، والقادم أفضل باذن الله.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك