مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 14 يوليو 2020 09:53 صباحاً

ncc   

الأرصاد يحذر المواطنين في المناطق الصحراوية والساحلية
الغباري:كل طرق الحوثي تؤدي الى الموت
قيادي حوثي:الاخوان يستخدمون المال لتركيع خصومهم
مليشيا الحوثي تقوم بإحراق مواطن بالبنزين في محافظة ذمار
مدير التوجيه المعنوي للقوات المسلحة يبشر بحدث تاريخي خلال الساعات القادمة
منسق المؤسسة الطبية الميدانية يلتقي مدير عام الروضة لمناقشة المدارس الحقلية للمزارعين
الجريدة بوست جديد المواقع الإخبارية
من هنا وهناك

مستجدات بشأن العاشقين الأبديين في مدينة مودينا الإيطالية تسبب صدمة!

الخميس 12 سبتمبر 2019 06:19 مساءً
(عدن الغد) متابعات:

ظهرت مستجدات غير متوقعة بشأن هيكلين عظميين، اكتشفا عام 2009 في مقبرة عتيقة تعود إلى القرن الرابع الميلادي بمدينة مودينا في إيطاليا، وهما في وضع حميم.

 

وتميز الهيكلان العظميان اللذان لقيا اهتماما واسع النطاق بأن يديهما كانتا متشابكتين بطريقة حميمة، فكرستهما الصحافة على أنهما عاشقان، وأطلق عليهما اسم "عاشقا مودينا"، على الرغم من أن قدم الهيكلين جعل من تمييز جنسهما أمرا مستحيلا.

 

وظن الجميع لفترة طويلة أنهما أمام قصة حب أبدية تجمع رجلا وامرأة، إلا أن دراسة جديدة أجراها باحثون من جامعة بولونيا أفسدت هذه الصورة الوردية للهيكلين العظميين، إذ توصلت إلى أنهما يعودان إلى رجلين.

 

واستخدم العلماء في جامعة بولونيا تقنية جديدة مبتكرة تجعل من الممكن الكشف عن هوية الهياكل العظمية الجنسية من خلال العثور على بروتينات محددة في الأسنان.

 

وأكدت هذه التقنية الحديثة أن الهيكلين اللذين كانا يوصفان بأنهما عاشقان، ذكران، إلا أن هذا الأمر زاد من تميز هذا القبر الموجود حاليا في متحف موسيكو تشيكيكو الأثريولوجي شمال البلاد، والاهتمام به أكثر من ذي قبل.

 

وقال في هذا الشأن الباحث المتخصص في جامعة بولونيا، فيدريكو لوغلي: "في الوقت الحالي لا توجد مدافن أخرى من هذا النوع.. في الماضي تم العثور على عدة مقابر بها أزواج من الأفراد بأيد متشابكة، ولكن في جميع الحالات كانا رجلا وامرأة. ما الرابط  الذي كان يجمع هذين الرجلين؟  يبقى هذا الأمر في الوقت الراهن لغزا محيرا".


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك