مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 16 سبتمبر 2019 09:55 صباحاً

  

لِنَثق بالإنتقالي كثيراً وكثيراً ايضاً ..
السعودية والطوق الفارسي
اليوم العالمي للقانون فرصة تغيير واقعنا بتطبيقة
السلام العادل
شبوة بين تفويت الفرصة واستغلالها
همس اليراع  حقيقة
29 عام من الفشل السياسي  في اليمن
آراء واتجاهات

أي صبر هذا الذي تمتلكه يا هادي ؟

محمد سالم بارمادة
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 12 سبتمبر 2019 06:53 مساءً

الصبر هو حالة من القدرة على التحمل في ظل ظروف صعبة، والتي يمكن أن تعني المثابرة في مواجهة الاستفزاز, وهو أيضا الصمود المستمر على الأشياء المؤلمة نفسياً وتحملها بروح عالية ونفس طيبة دون إظهار ملامح الاستياء والانفعال على الوجه أو التصرفات بحيث لا تكون مرئية أو محسوسة من قبل الآخرين وهو واجب عند المصائب .

ما قلت أعلاه هو توصيف دقيق  وحقيقي لحال رئيسنا وولي أمرنا فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي, الذي حمل شعلة الحكمة, وامتلك صبر الجبال, وفراسة الحكماء في ترتيب القرارات المصيرية على نار هادئة, ثابت، غير منفعل في صناعة التوازنات السياسية, رابط الجأش في وضع النقاط على الحروف السياسية, يُقابل جِراح السياسة بمشرط الجراح الماهر, الذي لا يرتعش عند دخوله غرفة العمليات الجراحية ولا يخرج إلا بعد استئصال الورم السرطاني بالكامل .

منذُ انقلاب الانقلابيين الحوثيين وسفينة الوطن تتقاذفها الأمواج الهائجة والعاتية تارة, والعواصف والرياح الشديدة التي ضربت بعض رياحها الوطن تارة أخرى, ورغم كل هذا كان فخامة الرئيس هادي صاحب الهمة العالية والرؤية السياسية الراسخة والعميقة, ولم يُحيد عن ثوابته ومواقفه الوطنية والتزاماته بالدفاع عن اليمن واليمنيين قيد أنملة, وكان ولا زال قلعة شامخة حملت الكثير من الأعباء وتحدت الصعاب لأجل الوطن, وجبل راسخ من جبال الوطن, وشكل نموذجاً مقاوماً يُحتدى به في الصبر والصمود والتحدي في وجه كل الانقلابيين أينما كانوا وأينما وجدوا على خريطة الوطن .

اظهر فخامة الرئيس هادي منذُ لحظات انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين على شرعيته صموداً وطنياً  وصبراً ناذراً, فحمل آلام كل اليمنيين بصمت, لم يتذمر, لم يستسلم, بل كان بطلاً وقائداُ لمعركة استعادة الشرعية, وشرع في لملمة الدولة من جديد, بالرغم من كل التحديات غير المتوقعة التي لا مفر من ظهورها, وتجاوز صبره حدود اتخاذ موقف دفاعي في الأمن والحماية، وعمل على تحصين القدرة الذاتية للدولة, وعلى تحمل آثار الأزمات وإحباط الهجمات مهما كان نوعها وذلك بالمزيد من الصبر والحكمة .

أخيراُ أقول ... يا فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي, أي صبر هذا الذي تمتلكه ؟ أي صبر هذا جعلنا عاجزين عن إيفائك حقك, أي صبر هذا الذي تمتلكه جعلنا نقف إجلالاً واحتراماً وتقديراً لك وللجهود التي بذلتها وتبذلها آناء الليل وأطراف النهار, والله من وراء القصد .

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
408833
[1] ارهقه صبر فرد ولم يرهقه صبر شعب بأكمله وهذا عين النفاق
مطبل ومنتظر يكون وزير اعلام الارياني لك بالمرصاد ههههههه
الخميس 12 سبتمبر 2019 06:58 مساءً
ايش هذه الوجوه التي تتحدف علينا من اين جاءت فعلا تلي اختشوا ماتوا

408833
[2] منافق
محمد
الخميس 12 سبتمبر 2019 10:14 مساءً
ممكن اسالك سوال هل هادي رئيس دوله أو دويله مالها عاصمه ولا جيش


شاركنا بتعليقك