مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 01:39 صباحاً

  

مدرسة في محافظة تعز يدرس طلابها من سبيعينات القرن الماضي و إلى اليوم في العراء
الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل
اختتام دورة  الإدارة الصفية في التعلم النشط
إعلامي جنوبي يناشد أصحاب الايادي البيضاء لتوفير جهاز تنفس صناعي للرازي بأبين
إيران: إضرام النار في صور خامنئي وفروع قواعد البسيج وقوات الحرس في 75 مدينة
عدن الغد تنفرد بأول حوار صحفي مع مدرب نادي هلال لهيه الجديد
اختتام دورة السلامة المهنية للصحفيين بتعز
ملفات وتحقيقات

الصحة العالمية: نقص التمويل يهّدد حياة ملايين الأطفال في اليمن

الخميس 12 سبتمبر 2019 08:16 مساءً
(عدن الغد) متابعات

حذّرت منظمة الصحة العالمية،  من أن نقص التمويل يهّدد حياة ملايين الأطفال في اليمن.
وقالت المنظمة في اليمن في تغريدة نشرتها على "تويتر" اليوم الخميس، إن نقص التمويل يعيقها عن تقديم الدعم المنقذ للحياة، مشددة على ضرورة الوفاء بالتعهدات لإنقاذ الأرواح في اليمن.

ووفقا لموقع الأمم المتحدة، توقع الصندوق الأممي للسكان إغلاق 75 مستشفى آخر بنهاية سبتمبر الجاري، ما سيؤثر بشكل مباشر على نحو على 650 ألف امرأة يمنية في حاجة لخدمات الصحة الإنجابية، في حين ستكون أكثر من مليون امرأة في خطر، فيما لو أغلقت كافة المستشفيات التي يدعمها الصندوق في اليمن.

وقالت المديرة التنفيذية للصندوق، ناتاليا كانيم، أن أكثر من مليون امرأة يمنية في حاجة ماسة إلى توفر التمويل اللازم كي لا يفقدن إمكانية الوصول إلى خدمات الصحة الإنجابية المنقذة للحياة.

وذكر الصندوق أنه وثق العديد من الحالات التي تتعرض فيها النساء لمخاطر صحية حرجة، بسبب الحمل وانعدام خدمات الصحة الإنجابية الكفيلة بإنقاذهن وأطفالهن.

وبحسب الصندوق، فقد خصص المانحون الدوليون، في مؤتمر للتعهدات في فبراير الماضي، مبلغ 2.6 مليار دولار بغرض تمويل الجهود الإنسانية في اليمن. غير أن شركاء الأمم المتحدة والشؤون الإنسانية تلقوا، حتى الآن، أقل من نصف هذا المبلغ.

وحث الصندوق الجهات المانحة على توفير تمويل عاجل لمواصلة واستعادة الرعاية الصحية الإنجابية المنقذة للحياة، والبرامج التي تحارب العنف الجنساني.
 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك