مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 20 سبتمبر 2019 07:53 مساءً

  

جبهة ثرة صمود وتحدي رغم تخاذل الجميع
حرية الرأي وصحف الجنوب
الإرهاب بضاعتكم ولو تعلقتم بأستار الكعبة !
سلطة الهستيريا والعبث !
وشهد شاهد من أهلها
سقوط الأقنعة
انا من بلد الانتحار
ساحة حرة

الإمارات التي نحب تكرهنا

أكرم توفيق القدمي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 12 سبتمبر 2019 08:43 مساءً

بالأمس القريب وأنا أتجول في أكناف المدينة المرجانية  "دبي" وأطلال الشارقة  باذخة الأناقة في سكونها الناعس شعرت بعظمة الإنسان الإماراتي  وإرادته العملاقة في بلورة التحولات الجذرية وصناعة المجد ؛

ما شهدته في تلك الزيارة يعد فوق الوصف إذ أدهشتني براعة الإماراتي في صياغته لتلك اللوحة الفنية التي تشكلت بها ملامح دولتهم مكتملة الأركان ..

نعم فهي إمارات الخير والعلى والسلام  ثمة جمال آخر تطرزت به أكاليل استثنائية من عبق الأصالة البشري في السلوك الحضري لأبناء هذه المعمورة الشاهقة بأبراجها ورجالاتها بطموح وعزم واقتدار من خلال تعاطيهم الخلاق مع ضيوف مدنهم وزوار بلادهم من مختلف الجنسيات والأصقاع  تعامل يفوق الوصف  " رقة وعذوبة وابتسامات آسرة واتساق متناغم مع جمال الإدارة وانتظام السلوك ورقي المعاملة والحفاوه .

هكذا دوما هي الإمارات تحتل في ذاكرتنا الذهنية مكانة لا ينازعهم فيها آخرين ، فهم أشقاء الخير وأهل زايد

تشهد لهم بذلك قلعة صبر وسد مأرب ومراكز التطبيب الإنسانية في ارجاء اليمن وسهوله و وديانه ، دفئ الإخاء في حاضنتنا وعروبتنا الجامعة ورابط الدين والتاريخ واللغة .

دار الزمن  وجارت أيامه علينا نحن أهل اليمن  ومرت بلادنا بمنعطفات بالغة الحساسية فقدت على إثرها استقرارها وأمنها واقتصادها و لحمتها ؛ وطغت لغة الكراهية على ثقافة التسامح  والحرب على السلم والموت على الحياة والشر على الخير ؛ سيطرت فيه ميليشيا الحوثي على الأرض وانقلبت على مخرجات الحوار الوطني الذي كان ثمرة جهد وخلاصة عمل دوؤب استمر لأكثر من عامين بإشراف ومباركة وتتويج من رعاة المبادرة الخليجية التي كانت هي بمثابة المنقذ الفعلي لليمن بعد أحداث العام 2011 .

عادت  عدن بعد جولة من النضال  بمساندة الأشقاء في قوات التحالف العربي لاستعادة الشرعية ؛ وتم اجهاض مشروع الحوثي وكسره في الجنوب ، ولا تزال السلطة الشرعية بمساندة المخلصين من أبناء الشعب والجيرة يقدمون قرابين الدم يوميا في مختلف جبهات القتال شمالا وجنوبا  لصد التمدد  المتمرد على الشرعية المنتخبة المدعوم والممول ايرانيا حتى اللحظة ، ما يربوا عن مائة الف مصاب بين جريح ومعاق وأكثر  من خمسين الف جندي شهيد ومقاوم حصيلة نضال مستمر طيلة خمسة أعوام من الإيلام والمصابرة نزفت دماء يمنية سعودية اماراتية سودانية على تراب اليمن الطاهر  نصرة للحق واستعادة لأمن اليمن وتثبيت سلطته وإحكام استقراره ،

 دماء غالية وأرواح طاهرة أبت إلا أن تشاركنا  معركة العزة والكرامة والصمود كي يعود اليمن إلى حاضرته وامجاده واواصر شراكاته العربية  واستنهاضا لمسيرته التنموية الوليدة ، تشكلت في أواخر العقد الثالث لهذه الحرب الطاحنة الضروس اجندة دخيلة  على مسار التحالف فتغيرت بوصلة المشهد واحتدم القتال على غير قبله ؛ فتحولت بعض هذه الجبهات الى محطات استنزاف وأخرى إلى مراكز نفوذ وممانعة وأخرى إلى أطماع ألغت برمتها حقيقة ما أتى لأجله اسمى تحالف عرفته اليمن والعالم ، وبين حقيقة مرة وفساد مبطن  ورغبة في العبث تكشفت سياسة ماكرة تحمل الكثير من المغالطات أتت تعليقاتها متطابقة مع جملة الممارسات الصادمة التي تبنتها  قياداتهم وتحدث بها رموزهم وروج لها  نخبهم؛ كانت طامة عربية كبرى تتمثل في  الدعوة لمشروع تقسيم اليمن وتفتيت جغرافيته ، تارة باسم الجنوب العربي وحق تقرير المصير ، وتارة بإذكاء مناطقية معينة وقبلية وإرث من الصراعات المدفونة تحت الرماد .. وتارة بمنح أقليات ومراكز مهترأة قوة للتمرد على القيادة السياسية والخوض في مضمار الصراع ألجزأي وفتح آفاق أمام كل القوى للحديث عن استقلاليات بديلة لمشروع الدولة الاتحادي المستوحى من رحم دولتهم المتحدة ؛ اليوم وحين تبنى العالم حربا مفتوحة ضد التطرف الديني والاسلام السياسي نالت قوى ظنناها بالأمس حليفا اوحدا ففاقم من الجراحات الغائرة حد الموت ، فأوغر في خاصرة اليمن نزفا وبطشا وسفكا بالسوق والأعناق،

لم تكن الجغرافيا يوما ما إخوانية ولم تكن سقطرى مسقط للبغدادي ولا بلحاف للظواهري ولا صنعاء لروحاني واسامة ، لم تكن الموانئ ولا الجزر ولا مأرب  والساحل الغربي حكرا على فصيل دون آخر حتى تكون جغرافيا  بلدنا الجريح صكوكا  تختزل بها الأرض حسب التوصيف الأرعن لشذاذ السياسة وماكروها ،

اليوم تتعالى أصوات من مآذن مسموعة تنادي بالانفصال وتغذي الانقسام وتبث روح المناطقية وتحفز الأخ على قتال اخيه بايعاز ودفع واستماته ، اليوم غيب صوت العقل وتوغل صوت المادة والغي الإنسان وقيمته من المعادلة برمتها ، اليوم تدفع إمارات الخير بكل ثقلها لانجاز أكبر اختراق عربي في دعمها وتبنيها لمشروع العزل الأخوي بين التكوينة اليمنية الإنسانية شمالا وجنوبا وذلك تهيئة للتقسيم بعد أن تفرغت آلتها التحريضية إعلاميا بمختلف الوسائل طيلة ثلاث سنوات لتكريس العداوة بين اليمني من جنوب اليمن وبين شمالي الشمال ، وها هي تصل إلى مرحلة متقدمة في نزاعها وبكل استعلاء مع سلطة مغلوب على أمرها لفرض أجندتها وارضاخ الأطراف وإجبارها على الإقرار والقبول بما فرضته قوتها على الأرض  عنوة والتسليم بمشروعية الجنوب او إحلال شرعية هادي بشرعية هاني  دون اكتراث ، لم تكن الجغرافيا بوحدتها او تشظيها معولا للهدم بقدر ما تسبب به إعلامكم المكرس لهدم اعتى حضارة شهدتها الجزيرة العربية ، انه نسيج اجتماعي تعرض للطعن والغدر والتمزيق وتعايش أجهض ودولة وأدت ..

أذلك إرث زايد الذي أحببنا بل مشروعهم الذي نكره.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
408863
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الخميس 12 سبتمبر 2019 10:10 مساءً
والله مليوونية عدن والمكلا وفاء للامارات هي دليل على محبتنا لها المليونيه حرقة قلوب الشرعيه والاصلاح وكانت كف من حديد بوجههم شكرا امارات الخير جاكم الموت يا تاركيت الصلاة نهايتكم قربت يا حزب الارهاب اخوان الشياطين وبرع من الجنوب يا ناهبين خيرات الجنوب


شاركنا بتعليقك