مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 14 ديسمبر 2019 11:08 مساءً

ncc   

المؤتمر الشعبي العام مفتاح الحل المهمل في اليمن
نداء وطن !
الانتقالي ... وغض الطرف عما يحصل في أبين
أيها الجنوبيون .. لا تعمقوا جراح السليماني
الانتقاد والتشهير له ضوابط ومعايير
تاريخ أبين.. الحديث عنه لا يخلص
حي في القلوب والوجدان
ساحة حرة

ثروات الجنوب تغطي احتياجات الجنوب والشمال لمليون مرة ؟!!!

حسن العجيلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 21 سبتمبر 2019 01:12 مساءً

 

اي فعلا لو قارنا بثرواتنا في الجنوب اليمني العربي مع ثروات الجيران والاشفاء وكنا فعلا نتمتع بوطنية عالية وحس انساني يقض ومارسنا سياسة العقل والحكمة وبطلنا التقنفاز والغي الغبي وابطلنا مفعول التهميش والاقصاء والقتل لغير مبرر لقياداتنا الوطنية الواعية الأكاديمية المتخصصة كنا اليوم  ننافس في الصفوف الأولى اقتصاديا وعسكريا وثقافيا واجتماعيا في المنطقة وتنعم شعوبنا بنعمة الأمن والاستقرار وتجنبنا ويلات مراحل الحروب والتآمرات واللهث خلف  الملذات الجانبية الخاصة نعم لقد اهدرنا الوقت الثمين واضعنا الفرص الذهبية وادخلنا أنفسنا في صراعات طفيلية نزقية ليس لشعوبنا فيها ناقة ولا جمل بل زدنا الطين بلة عندما سقنا وطنا وشعبنا الجنوبي إلى وحدة غير متكافئة لا في العادات ولا في التعاملات ولا في التاريخ ولا في الثقافة ولا في التعليم ولا حتى في الثقة التي كنا نتعايش معها نحو الجنوبيون بغاء وفي قمة من الهبل والطيش والاستعلاء الفاضي والتي دفعنا ثمنها غاليا..

وإذا عدنا قليلا الى الوراء أو الى الخلف كما يحلوا لبعض المفكرين والسياسيين والعقلاء والمنظرين وراجعنا مسيرة سنوات مضت وبحثنا بجدية فيما اذا قدمنا أو انتجنا لشعبونا اليمنية من مشاريع كبيرة أو صغيرة كان في الجنوب اليمني  العربي في الشمال ذات القيم والأصول المتنوعة سنجد اننا ساهمنا بفعالية كبير في تدمير مقومات وقدرات هذه الشعوب وزرعنا بذور الفتنة والحقد والكراهية لبعضنا البعض حتى يومنا هذا وقضينا على كل القيم والأخلاق الإنسانية ودفنا تاريخا تليدا عظيما تضرب جذوره في أعماق الأرض اليمنية ورميناه خلف ظهورنا وهكذا للأسف سارت الأمور بعكس ما كنا نتوقع وما نعانيه اليوم ما هو الا موروث وتركة ثقيلة اردناها لأنفسنا بانفسنا وتمعنا بل تفننا في تسويقها داخل متجمعنا الجنوبي الاصيل واخيرا عندما وضعناها في خيشة سوداء وسلمناها لجلاد لم يرحم شعبه في الشمال الغاطس الى حلمة اذونه في الفساد فزاد الأزمة أزمات والمشكلة مشكلات وها نحن وصلنا الى اين .. ثروتنا تسرق وتنهب من قبل المتنفذين وابنائنا يقتلون في معارك صراع ليس للجنوب فيه اي حقوق أو عليه فيها واجبات وارضنا مقطعة وصال  بين تجار الحروب وعصابات الفيد والنهب وعناصر الإرهاب المتمعنة في القتل والسحل والاحراق للجثث وباسم الدين الحنيف وتحت شعارالله واكبر القاتل يقول هكذا والمقتول ايضا يردد هذه العبارات توسلا الى الله أن يتقبله في الجنة مظلوما وليس ظالما .

أما إذا عدنا إلى دور الأشقاء سابقا ولاحقا سوف نضع مليون إشارة عند كل مرحلة صراع مروا بها الشطرين على مستوى الحدود أو داخل الوطن سياسيا وعسكريا وامنيا وسنجد أن دورهم كان كبير في تأجيج الأزمات داخل اليمن شمال وجنوب والأدلة كثيرة ومشرعنة بحسب حساباتهم المغلوطة واخيرا تدخلهم المباشر ولغير مبرر لأنهم اضعفوا قدرات اليمنيون على كل الساحة اليمنية ولم يكونوا يدركون بل  يقعون بين مخالب الضبع الرابض لهم في شمال الجزيرة العربية وها هم اليوم يتجرعون سم أعمالهم الخبيثة ولقد أثبتت كل الحالات أن الثروات بدون عقول ما هي الا وسائل دمار وتدمير للأوطان وهنا يكمن دور الأشقاء الظاهر والخفي اربع سنوات حرب هزلية خلاصة خمسون عاما تأمر ودسائس طالت كل مناحي الحياة في الشمال وفي الجنوب الان الكل يبحث عن مخرج من المستنقع الذي هم صنعوه لأنفسهم بأنفسهم وعملية الاجتثاث عسكريا أصبحت غير صالحة ولا مجدية ولن تفضي الى حلول ومن الصعوبة بمكان تحقيق  منها هدف عدا تقديم الاعتذار لشعب في الجنوب والشعب في الشمال وترك لهم المجال وهم الكفلاء بتحرير ارضهم من  نجس المعتدين ايا كان توجههم كانوا في الداخل في من الخارج وكيف سيتم محاسبة المخطئين من قيادات الزندقة والكذب والدجل في الشطرين ننصح هنا الاشقاء بأن موازين الأمور قد تغيرت مليون درجة الى الامام والاعتراف بهزيمة الواقع من شيمة الرجال اجلسوا مع العدو الحقيقي على طاولة واحدة (وفيز تو فيز)  وحتى تحلوا كل خلافاتكم بعيد عن تدخل الآخرين وهذا هو الطريق الافضل والانسب ولن  تفيد الخروب العبثية ولن تحقق نصرا وجغرافية اليمن تؤكد  ذلك نتمنى للعقول اليمانية الحقيقية أن تعطى الفرصة كي  تبت في موضوع الحلول وهي موجودة ولكنها تحتاج إلى دعم مادي ومعنوي والى تبويب ومصداقية ووفاء واخلاص لدماء الشهداء والجرحى والله خير الشاهدين ..



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك