مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 17 أكتوبر 2019 02:43 صباحاً

  

حراك وحداوي
العــرض مستـمــر
كلمة شكر وتقدير وعرفان
الجنوب القادم من حوار جده
سند الرهوه أيقونة قادة الشرعية
خربشة على الماشي
ظاهرة قيس سعيد .. هل تتكرر؟
ساحة حرة

«بن سلمان » استثنائياً في مواجهة التحديات الماثلة للعيان..!!

محمد عبدالله جميع
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 21 سبتمبر 2019 10:11 مساءً

أثبت ولايزال يثبت ويؤكد لنا الأمير محمد بن سلمان ، ولي العهد للملكة العربية السعودية أنه ربان السفينة الإستثنائي الذي وهبه الله الحكمة والحنكه والشجاعة ودقة البصيرة وبعد النظر ،وسخره لقيادة المملكة والأمة العربية والاسلامية ومدافعاً عنها وإنقاذها في أصعب واعتى واعقد مرحلة على امتداد تاريخ العرب قديماً وحديثاً.

وعلى الرغم من كثرة وخطورة التحديات والصعوبات الا انه يؤكد انه رجل الحزم والعزم الرجل الأول والأوحد الذي يعي جيدا اين تكمن مصلة الأمة ويدرك الطرق والمسارات الصحيحة والسليمة لكيفية صونها والحفاظ عليها ... كما يؤكد ايضا أنه اكثرنا الماما وفهما لطبيعية التحولات التي تعصف بالعرب والأمة الأسلامية ، واقدرنا بل واجدرنا بمواجهتها والتصدي لها.

أربعة اعوام ونيف وقفت «وقف بن سلمان » كالطود الشامخ في وجوه كل العملاء والخونة والمرتهنين وبائعي الاوهام والمتاجرين بأحلام وتطلعات وآمال البسطاء، ومثّل صخرة صماء تحطمت عليها كل مشاريع التمزيق والتفرقة والفوضى، وكل أطماع القوى الخارجية الرامية لتدنيس تراب الوطن العربي .
أربعة اعوام ونيف ناظل خلالها «محمد بن سلمان » واجتهد وثابر وبصمت مطبق وبعيد عن الاضواء، حيث بدأ مشواره بفرض «السعودية » كادولة عظماء ذات سيادة اتخذ منها عزيمته التي لا تلين أن يؤسس ويعيد بناء مؤسسات الدولة بما يتناسب مع العصر والتطور الحديث ، وكذالك الدعم لليمن ولجميع المحافظات المحرره التي كانت عبارة عن اطلال من الدمار والاخراب.
أربعة اعوام ونيف تمكنت خلالها «المملكة بقيادتة» من إحياء الأمال في نفوس ووجدان كل اليمنيين التواقين لقيام الدولة الاتحادية المدنية التي تسودها قيم الحرية والعدالة والمساواة، بعد ان كانوا فقدوها بفعل قبح وبشاعة هذا الواقع المرير .. جسدة بكل اعمالها وتصرفاتها وخطواتها وانجازاتها، وجميع خطاباتها وتصريحاتها من رجل الدولة «محمد بن سلمان » الحقيقي الذي يقدس الوطن والحريص على الثوابت والسيادة والمصالح والمكاسب الوطنية العربية العليا للدولة والشعب، فكان يتراءى للجميع رجل العرب الحُلم.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك