مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 27 يناير 2020 02:40 صباحاً

ncc   

عندما تصنع الرياضة الفرح!
نهم والقليل من الفهم ؟
حكاية من الواقع ... التخلص من العنصرية الداخلية أولى الخلاص من العنصرية الاجنبية
وزارة النفط والمعادن .. بؤرة من بؤر الفساد
«نكسة نهم» .. وحتمية معالجة الإختلالات..!!
السياسة فوق مستوى العقول
إلى الرئيس ”النوبة الأقدر والأجدر على قيادة حقيبة الدفاع“
آراء واتجاهات

خطوة موفقة لإدوار الشرعية

عوض كشميم
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 01:59 صباحاً

 التحرك الذي يقوم به الوزيرين الميسري والجبواني ومعهما نائب رئيس مجلس النواب عبدالعزيز جباري فريق الشرعية اليمنية خطوة   جديرة ومتقدمة جدا على صعيد الانفتاح مع دول في الخارطة الاقليمية  لا ان تبقى منظومة الشرعية محاصرة في دائرة مغلقة ومنعزلة بين جده والرياض في المملكة العربية السعودية ..

التحرك بصفاتهم الرسمية اثار معسكر الامارات في الداخل  والخارج وحاولوا  النيل  بتشويه  الغايات الوطنية لوجود شخصيات رسمية رفيعة في سلطنة  عمان الشقيقة لما لها من تاثير في محور الحرب خارج  اطار التحالف  العربي  الذي اختلت مواففه بعيدا عن أهدافه المعلنة على الاقل من طرف واحد وبشكل علني ...

إن وجود محور ثالث أو اكثر يساند الحهود الرسمية والشعبية في اطار ملف السلام أو الحفاظ على المرجعيات الثلاث وتحصينها لعدم القفز عليها وتجاوزها لن يأتي إلأ  بتحرك  رسمي خارجي لطرف الحكومة الشرعية  المعترف بها وفي صلي مهامها بعدما اتضحت النوايا السيئة لطرف ما في التحالف  العربي وتحالفاته الخفية لتقويض أسس ارتكازات المرجعيات الثلاث وقرارات مجلس الأمن للالتفاف عليها عبر النافذة  الرسمية بضغط طرف رئيسي يقود التحالف  على الحكومة الشرعية  .

الموقف يتطلب تنسيق عال ذات طبيعة رسمية على اكثر من نافذة وجبهة  لمواجهة  اخطر مشروع تمزيقي خفي تتبناه دول اقليمية واخرى خارج الاقليم باتت ملامحه ومؤشراته تلوح في الافق  من الصعب احتواءه  بدون تحرك رسمي وشعبي لتطويقه من الداخل والخارج

كل مانتمتاه ان لا تذعن مؤسسة الرئاسة والحكومة  لضغوطات  طرف فاعل في التحالف العربي  يخطط لإقالة الوزيرين ( الميسري والجبواني) تحت مبرر ووشاية حتى لا يضعفون جبهة الشرعية ورجالاتها 

ويتركونهم بلا غطاء رسمي  لان  في حال اتخاذ قرار اقالتهم سيكون له مؤثرات سلبية جدا على اجزاء واسعة  في الشرعية  في الداخل لاسيما انهيار معنويات المقاتلين في جبهات الحرب والجبهة الإعلامية والقوى السياسية الاخرى  المؤيدة  للشرعية .

اليات العمل بحاجة الى نفس الطويل حفاظا على النظام الجمهوري وهوية اليمن وسيادته لان المؤامرة  تقف خلفها قوى  دولية كما يبدو  تدفع بوكلاء اقليميين في ساحة المشهد اليمني وادواته .

لا اخيار امام قوى المشروع  الوطني الكبير إلأ  الاصطفاف في نسق واحد   لمواجهة  المؤامرة واطرافها من  جيوب التفتيت شمالا وجنوبا لكبح الاطماع الاجنبية للقوى الاستعمارية .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
411027
[1] من هي القوى النافذة في الشرعية التي تعترف بالحوثية
يمني
الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 02:38 صباحاً
هو الجناح المتطرف الذي يمثل قيادات حرب 94 وهو مستولي على السلطة والثروات منذ 94 حبث سلم اخيرا صنعاء الى الحركة الحوثية الزيدية المتطرفة ويعترف يها ويصافحها ويحاورها لكن الحوثية طردتهم لاستاثارها بالحكم والسلطة فاتجهوا الى الجنوب تحت عناوين الشرعية والاتحادية والاسلام هو الحل بهدف الاستمرار في الحكم والنهب .لذلك هم لا يعترفون بالحركة الوطنية الجنوبية - ومجلسها الانتقالي - حاملة هدف شعب الجنوب في الحرية والاستقلال باستعادة الدولة الجتوبية ج ي د ش وهي عضو في جامعة الدول العربية وايضا عضو في الامم المتحدة ومؤسساتها . هذه القوى الشمالية تستخدم عملاء جنوبيين وتضعهم في المقدمة وتوفر لهم المال والوظائف لتحقيق اهدافها في المناطق البترولية قي حضرموت وشبوة .كما تستنسخ مكونات جنوبية تطبل وترقص و تشحن اعلاميا لمصلحة المعتدين عسكريا على الجنوب وشعبه منذ 94 الى اليوم 2019. طبيعي الوحدة او الاتحادية بقوة السلاح( احتلال) بقابلها الانفصال بقوة السلاح .. لان الحرية والعزة والكرامة للانسان قبل كل شيئ . المشكلة ان العقل السياسي للمستبدين الظالمين وعملائهم مازال خربانا متخلفا .

411027
[2] اخر ماتبقى للشرعيه من كرامه
علاء
الثلاثاء 24 سبتمبر 2019 05:26 صباحاً
فلوا اقالوا الميسري والجبواني معناه ان الشرعيه فقط مجرد اسم وان من يحكم هم طراطير الامارات وبعاطيطها اللي باعوا شرفهم وغرف نومهم للامارات


شاركنا بتعليقك