مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 13 ديسمبر 2019 03:23 صباحاً

ncc   

هامات صنعت مجد
هذه هي الحقيقة لمن يريد معرفتها
وطن بلا دولة
سنة مرت على استشهاد أحدى القادة العسكريين من أبناء ردفان
تعز المدينة ..إنها لاتثور!!!
أنقذوا مستشفى الرازي أبين من الدمار
إنه
آراء واتجاهات

٢٦ سبتمبر الثورة مستمرّة

خالد محفوظ بحاح
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 26 سبتمبر 2019 05:45 مساءً

 

عندما قامت ثورة السادس والعشرين من سبتمبر ١٩٦٢م أرتفعت معها آمال أبناء الشعب شمالا وجنوبا وكبرت أمانيهم بِكِبر أهدافها التي نصت على إقامة حكم جمهوري عادل وبناء جيش وطني يحمي البلاد، ورفع مستوى الشعب اقتصاديا وثقافيا.. ، إلى باقي أهداف الثورة الستة المعروفة.
هذه الأهداف بقيت تزين صفحات الجرائد وتضمها مناهج طلاب المدارس فحسب، دون أن نراها واقعا منذ الإحتفال الأول بالثورة، والأغرب أن تتغنى بها أطراف كانت ومازالت تناقض أهداف الثورة فكرا وفعلا.

ثورة ٢٦ سبتمبر التي غرست نواة الجمهورية تشوهت بحالة العنف التي اتسمت بها البلاد شمالا وجنوبا دون تصحيح مسارها بالعداله الانتقالية، وها نحن نضيف إلى ذلك العنف عنف بتحديات وتعقيدات أكبر ، سيحتاج إلى جيل كامل لتجاوز اثاره، وقد يعيدنا إلى مراحل يفترض بأننا تجاوزناه.

اليوم تحاول مليشيا الحوثي الإنقلابية العودة بالزمن إلى ما قبل الثورة، فهم يسعون للقضاء على الجمهورية وإن ابقو على تسميتها، فهي في "ملازمهم" جمهورية على الطريقة الإيرانية بنظام إمامي، وهو الأمر المستحيل في بيئة بعيدة كل البعد عن توجهاتهم ولا تتفق مع أهدافهم المذهبية والطائفية.

محاربة حقيقة الجمهورية وروحها باسم الجمهورية "المزورة" ليس منهج الجماعة الحوثية فقط، بل سبقهم في ذلك ما تسمى الأحزاب السياسية وأنظمة الحكم في اليمن شماله وجنوبه.. فيسعى كل طرف لفرض الجمهورية بحسب رغبته وعقليته، منهم من ارادها في حكم الخلافة الإسلامية وإن لم يعلن ذلك، ومنهم من احتكر الجمهورية في قبيلته وأسرته، وآخرون احتكروها في ايدلوجيتهم، فهم الجمهورية ومن خالفهم فلا !!

كل طرف يرى الجمهورية بمنظوره وليس بمنظور المواطنة الحقيقية.. ولازالنا بنفس العقلية وإن تغيرت الأدوات، بل ظهرت فصائل جديدة آخر ما تؤمن به هو الجمهورية والحدود الوطنية.

ونحن نمر بذكرى سبتمبر المجيد اليوم، نترحم على أرواح شهدائه الأبرار ونقف من أجل نضالهم الكبير، ونتطلع في شباب بلادنا خيرا بأن يستأنفوا السير لتحقيق أهداف الثورة "المعلقة"، بعيداً عن الشعارات، وعن القوالب السياسة الفاشلة وشخوصها التي أدمنت الفشل، وإن تشدقت باسم الثورة وأصدرت البيانات الرنانة، فلا حاجة للتعويل عليها وقد سرقت الكثير من أعمارنا دون جدوى أو بصيص أمل.

في ذكرى الثورة نسعى لإنارة العقول والدعوة إلى الإستفاقة، بدلا من إنارة الشعلات ومظاهر الإحتفال الزائف.

#بحاح



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
411555
[1] الجنوب الحر قادم والهويه تستحق
ناصح
الخميس 26 سبتمبر 2019 06:08 مساءً
الكل يصر على أن 26سبتمبر ثوره والتاريخ يؤكد أنها إنقلاب عسكري قاده أحد ضباط المملكة المتوكلية اليمنية بسيناريو مشابه لماقام به محمد نجيب في مصر ، فكانت نهاية السلال أرحم من نهاية محمد نجيب وعقوبته الإعدام ، إحترموا عقولنا يامن صُنع منكم ساسه الساعه بخمسه جنيه والحسابه بتحسب .إنشروا إحتراماً لقول الحقيقة ، لا لتزييفها.

411555
[2] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الخميس 26 سبتمبر 2019 06:11 مساءً
ايش من ثوره تضحكو على من الامام خلع السروال المسطل ولبس كرفته بحلبه وسلته

411555
[3] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
عدن تنتصر
الخميس 26 سبتمبر 2019 06:15 مساءً
ايش من ثوره تضحكو على من الامام خلع السروال المسطل ولبس كرفته بحلبه وسلته

411555
[4] السبسبيه
عادل
الخميس 26 سبتمبر 2019 07:52 مساءً
فعلا الجنوب الا الضياع اكثر المطبليين الكتاب الجنوبيين الثورة للزيود فيما بينهم قلبوها من اماميه زيديه الا جمهوريه زيديه هذه كل القصه وبن محفوض بهذه الثوره السبتمبريه الزيديه مشرد جده بجده فعلا علمه رطل مايفهم وقيه ويقوم يتشدق ويزبد بالسبتمبريه وهو من ضمن قوم غنم بلا راعي حتى الزيود لايريدونك غنمه مسالمه وتعيش لابد ان تطعم الدعس ان صدف وطالبك بحقوقك فهل تعقل وتكتب مايصلح الحال لابناء جلدتك المشردين من الازيود

411555
[5] اي ثورة هذه !!!! هذا انقلاب زيود على زيود من متخلف الى متخلف اخر عايشين في طبقه هلامية لا عليها باي نظام في العالم ولا اي ديمقرطيه في العالم
يا سعيد
الخميس 26 سبتمبر 2019 09:07 مساءً
اي ثورة هذه !!!! هذا انقلاب زيود على زيود من متخلف الى متخلف اخر عايشين في طبقه هلامية لا عليها باي نظام في العالم ولا اي ديمقرطيه في العالم ديمقرطية رئيس بدون شهادة رئيس برلمان بدون شهادة علميه جيش من عسكر القبيله متخلفين في كلامهم وفي لبسهم وعدل و محاكم مفقوده و طاغي حكم ذبح الثور المسكين شعب كله مسلح و تقديم سلاحه كتحكيم اكلة القات مخدرين رشاوي في كل دائرة نهب مقدرات الدولة نهب ثروات الارض و البحر القوي بالقبيلة يقتل ينهب يعربد يخون و لا يجراى له اي شئ بل بل يتم ترقيته مسؤلين لهم من 50 سنه يظل يعمل و بعده يورثها لابنه و لابن عمه و لقبيلته في كل مناحي الحياه و في كل دائرة قالك ديمقراطيه عايشين على وهم ثورة وعايشين على وهم ديمقراطيه وهي غير موجوده بالخالص و المشكله يحتفلون بها كل سنه و هي ادات عصابة السرق للاستمرار في الحكم هم و قبائلهم الزيدية المتخلفة و معهم الشعب الذي تم تجهيله من خلالهم و جعلوا لكل قريه قبيله ليتتبعوا شيخ القبيلة و يسوقهم كلقطعان لما يريدون و النتائج ها هي اسواء بلد في العالم و اسواء جواز في العالم سمعه في الحضيض لا يتشرف اي احد بحملها على و جه الارض حتى المتعلمين منهم بياعي الذمم اسواق بيع الضمائر و النفس البشرية حتى في المحاكم قاتلكم الله يا مفسدين

411555
[6] ياسعيد المتعفن
محمد العدني
الجمعة 27 سبتمبر 2019 03:46 صباحاً
اعلم ياعنصري ان المذهب الزيدي زبده المذاهب الاسلاميه انصحك بقراءه اسلام بلامذاهب للمرحوم مصطفى الشكعه وهو كاتب مصري. شكرا لمعالي الاستاذ بحاح مقال رائع يعبر عن الواقع


شاركنا بتعليقك