مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 11:53 مساءً

ncc   

البحث_عن_الحقيقة
الامراض في عدن تفتك بالناس ؟!
أحلام مليشيات جناح إيران.. تتحطم في أسوار البوابة الشمالية لمدينة الصمود وقلعة الثوار الضالع
معالجة اختلالات الاغاثة في اليمن بتصحيح مساراتها ام تحويلها نقدية
القاضي يحكم بقطع يد السلطان محمد الفاتح.. عندما كنا عظماء
إمراض فيروسيه تجتاح عدن وصمت حكومي مخيف
محافظات الجنوب اصبحت مرتعاً للافارقة...!
آراء واتجاهات

الجنوبيون انتصروا على المناطقية

عبد السلام بن عاطف جابر
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 28 سبتمبر 2019 07:57 مساءً

برغم السوداوية التي وسمت بها أحداث أغسطس الماضي، والتي نرفضها ونتمنى عدم حدوثها مرة أخرى، على قاعدة المثل المصري (مش كل مرة تسلم الجرة) إلا أن فيها صور إيجابية تحتاج إلى تسليط الضوء عليها. . . وكما هو الحال في كل دول العالم عندما تندلع اشتباكات مسلحة لابد من تشكيل لجان البحث والدراسة للوصول إلى الجوانب السلبية؛ في المسببات، وفي سيرورة الحدث، وفي نتائجه؛ وهذه مهمة القيادة.. وليس لنا التنظير فيها قبل أن تصدر اللجان تقاريرها، والتي يفترض أن تكون القيادة قد شكلتها منذ اليوم الأول لانتهاء الوجبة الأولى من القتال مطلع أغسطس. . . وأما الجانب الإيجابي فلامانع من تناوله

في حديثي مع كثير من المثقفين والمواطنين وجدت حالة من التفاؤل؛ سببها أن القتال الذي حدث ورغم كثافة النيران إلا أنه لم يخلف أعداد كثيرة من المصابين، وهذا يدل على أن المتقاتلين لم يوجهوا نيرانهم باتجاه بعضهم بعض، وأن القتال لم يكن منطلقه روح المقاتل المبغض؛ والتي عادة ماتكون مشحونة بالغضب والحقد والقسوة والعنف ضد العدو، مايعني أنهم كانوا يتقاتلون وهم مدركين أنهم ليسوا أعداء، وإنما تنفيذاً لأوامر قيادات سياسية اختلفت، وجرتهم إلى المواجهة، وكان بيدها أن تحل خلافها بالطرق السلمية؛ وهذه حالة من الوعي العسكري يجب الحفاظ عليها وتنميتها . . . 

وفي حديثي مع بعض قيادات الانتقالي وبعض قيادات الشرعية التمست حرص الجميع على دماء الطرف الآخر، وعلى صون كرامته، والحفاظ على مكانته واحترامه . . . وهذا تجسد بوضوح بعد وجبة القتال الأولى التي انتصر بها الانتقالي؛ عندما ترك لوائي الرئاسة التي تحمي قصر معاشيق كماهي، وتحت قيادتها السابقة، وترك قوات الأمن الخاصة بقيادة فضل باعش كماهي، وترك القادة المتبقين يعودون إلى منازلهم معززين مكرمين . . . وكذلك في بداية الجولة الثانية من القتال نهاية الشهر  عندما سيطر أنصار الشرعية "الجنوبيين" على أجزاء واسعة من عدن وتعاملوا مع اتباع الانتقالي بنفس الأسلوب

وإذا انتقلنا إلى المناطق التي سيطرت عليها القوات "الشمالية" المحسوبة على جيش الشرعية "بينما هي في الحقيقة تابعة لحزب الإصلاح"؛ والتي تحركت من مأرب بأوامر من قيادة الإصلاح، متمردة على -الرئيس هادي-القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودرسنا سيرورة المعارك؛ سنجد حالة من الوحشية والعدوانية وسفك الدماء قامت بها تلك القوات.. وكأنه تم إعدادها وتدريبها وبناء عقيدتها القتالية على سفك دماء الجنوبيين بدون رأفة؛ لأنهم العدو الحقيقي وليس جماعة الحوثي، وأن الأرض التي عليهم تحريرها والسيطرة عليها هي الجنوب وليست الشمال التي يحتلها أتباع إيران

وعليه؛ فإن على الجنوبيين شكر الله أولاً فهو الذي يؤلف بين القلوب، قال تعالى {لو أنفقت مافي الأرض جميعا ماألفت بين قلوبهم ولكن الله ألف بينهم إنه عزيز حكيم} فهو الذي جعلهم أقرب لبعضهم البعض، ولم تنجح الأيديولوجيات الفكرية والانتماءات السياسية من دفعهم لسفك دماء بعضهم بعض، ومهما بلغ الفجور بالخلاف وحتى لو وصل إلى القتال فإنهم يحافظونعلى أرواح وكرامة بعضهم بعضا بفضل الله . . . 

وفي المقام الثاني شكر الرئيس هادي والذي أعطى أوامر واضحة بحرمة القتال الجنوبي الجنوبي، وعدم الإعتداء، ووجه كل القوات أنه حتى في حالة الدفاع عن النفس فتمنع من الرد إلا بعد أخذ إذن مباشر منه، وعندما تمرد الميسري والجبواني "وهما وزيران في حكومته" وافتعلا القتال بين الجنوبيين؛ وأيدهم وانضم لهما كل الأحزاب السياسية "الشمالية" وعدد كبير من أعضاء مجلس النواب والوزراء والمفكرين "الشماليين" ، لم ينجر فخامة الرئيس خلف هذه الجوقة الانقلابية ورفض الإدلاء بأي تصريح، ورفض الرد على قادة الألوية في طلب الإذن بالقتال، ورفض منح عصابة الموت في حكومته أي مشروعية في قتالها للانتقالي والمقاومة الجنوبية.

وفي المقام الثالث نشكر قيادة المجلس الانتقالي على قراراتها السريعة بالعفو عن الجميع، ومنع اعتقال القيادات والجنود الذين غرر بهم الميسري، وتحركها السريع للأعتذار مباشرة لكل قائد أخطأ في حقه أي جندي من جنودهم . . . وكما قال المثل (من زرع حصد) فقد زرعوا مكارم الأخلاق وجاء الرد بأحسن منه عندما تحولت الغلبة في عدن بجنوبي الشرعية   

ختاماً؛ على القيادات الجنوبية المتصارعة في الانتقالي والشرعية الحفاظ على هذه القيم والأخلاق، فبها سينتصر الجنوب بعون الله.

والله أعلم





شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
411949
[1] كلامك صحيح يامش بدوي
علاء
السبت 28 سبتمبر 2019 08:05 مساءً
فعلا فكل من اقتحمت بيوتهم في عدن من يافع فقط ومن اقتحمها اصحاب شبوه وابين والنزوح من عدن بعد الدحابشه كلهم من يافع والضالع اما من بقى هم شبوه وابين وكل الحزام الامني مكون من البدو ..المهم ناصر النوبه يسلم عليك ويقول لك انصفت يامنصف ويقول انه يعرفك منذ نجاحك بالقول قيق تحت الماء

411949
[2] على من تكذب
واحد من الناس
السبت 28 سبتمبر 2019 08:50 مساءً
على من تكذب. يعني خلاص ما فيش حياء. كذب في كذب وبالمفتوح. الميسري انقلب على الشرعية والانتقالي وقف مع الشرعية. هكذا وقاحة ما بعدها وقاحة. صف

411949
[3] الجزائر تستعيد جميع موانئها من الإمارات فعقبال تحرير ميناء عدن
واحد من الناس
السبت 28 سبتمبر 2019 11:28 مساءً
الجزائر تستعيد جميع موانئها من الإمارات فعقبال تحرير ميناء عدن.********************** 2019/09/28 - الساعة 10:35 مساءً متابعات/ خاصة أكد محمد العربي، المدير العام لمؤسّسة ميناء الجزائر،اليوم، أنّ المؤسّسة استرجعت كل فروع مجمّع خدمات الموانئ الجزائرية “سير بور”، من دولة الإمارات. وقال بيان للفرع النقابي بمؤسّسة ميناء الجزائر، أنه تمّت المصادقة على استرجاع، كل فروع المؤسّسة من بينها موانئ دبي الجزائر العالمية. وأضاف بأنه وبمناسبة إنتزاع الجزائر لكافة موانئها من الإمارات تلقى جميع عمّال الموانئ، التهاني احتفاءً بهذا الإجراء، الذي يعتبر إنجازًا للشركة”. وكانت السلطات الجزائرية، قد اعتقلت في وقت سابق، الربان الجزائري حمزة جعودي، والذي يعمل في البحرية التجارية، وأودع سجن الحرّاش بالعاصمة، لنشره فيديو يندد فيه باحتكار الشركة الإماراتية “موانيء دبي العالمية” لإدارة الموانئ لجزائرية. وقال حينها في الفيديو المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي، إنّ 70 في المائة من مداخيل الموانئ يعود لدولة الإمارات، داعيًا إلى” استرجاع الموانئ الجزائرية ممن وصفهم بـ المستعمرين الاقتصاديين”. شقيق الربّان حمزة جعودي، لمّ يفوّت بدوره فرصة التعقيب على هذه الإجراءات الأخيرة، التي أقرّت استعادة الأسهم الجزائرية، ونشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، جدّد فيه مطلبه بإطلاق سراح أخيه، موضّحًا أنّ شقيقه كان على حقّ حينما عارض السيطرة الإماراتية على موانئ الجزائر، معتبرًا أن “ما قام به كان بدافع غيرته على وطنه، واعتراضًا على نهب ثروات البلاد من طرف شركة أجنبية” بحسب ما نقله موقع “الجزائر تايمز”. وكانت مؤسسّة موانئ دبي العالمية، وبموجب عقد مع الحكومة الجزائرية بتاريخ مارس 2009، قدّ تحصّلت على تسيير وإدارة مينائي الجزائر العاصمة، وميناء جن جن بولاية جيجل شرقي البلاد، لمدّة ثلاثين سنة.


شاركنا بتعليقك