مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 01 أكتوبر 2020 07:55 مساءً

ncc   

نصرة المعتصمين .. واجب ديني ووطني
الذكرى الثالثة لرحيل فقيد الجنوب انيس البية
ذكرى رحيل المناضل والأسير المحرر سامي أبو ركبة
العنصرية قبر الحوثي الذي يحفره بيديه
عبودية الحقول وعبودية القصور
اللسان يقتل الانسان
أغلب المقاتلين في صفوف أطراف الصراع طالبين الله
ساحة حرة

مسقط رأس الرئيس

حيدره محمد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 06 أكتوبر 2019 09:56 مساءً

أبين ، الوضيع ، تقاطع بلدة "الخديرة" أو امخديرة بلهجة أهل دثينة ، الخديرة البلدة المتاخمة لمديرية "الوضيع" والتي تقع فيها قرية الرئيس اليمني "عبدربة منصور هادي" ،

إلى الجنوب من مديرية مودية تقع بلدة امخديرة ومنها وبأتجاة الشرق وعبر تقاطع الطريق الأسفلتي تصل الى القرية التي ينحدر إليها الرئيس هادي ، القرية الواقعة جنوب شرقي دثينة القديمة أو كما كانت تسمئ قديما "دثينة الكبرى" ،

لم يتقدم للكثيريين معرفة حدود بلاد "دثينة الكبرى" في الزمن الأول والتي كانت تمتد من "بلاد السعيدي" الخديرة جنوبا إلى "بلاد العلهي" جيشان شرقا وكانت قبائل دثينة وقتها متعددة البطون والفخذ القبلية وأبرزها : قبائل علة - قبائل باكازم - قبائل آل فضل والتي ينحدر إليها قبليا الرئيس هادي ،

بطون قبائل دثينة الكبرى في ذلك الزمن تتوزع على القبائل الدثينية كالآتي : قبائل علة : سعيدي - ميسري - حسني - فطحاني - عرولي - علهي ، قبائل باكازم : عنبوري - بسامي - جرادي - شمعي - جارضي - مسعودي - ، قبائل الفضلي : نخعي - حنشي - مارمي - محثوثي - محوري ،

دثينة الولاية ، دثينة الدولة ، دثينة الجمهورية ، دثينة موطن عقول دهاة السياسة ، دثينة صانعة الفرسان وقادة الجيوش ، دثينة معقل الزعامة والقيادة والقادة ، دثينة قلب أبين من جسدها ، بلاد الرئيس المشير الركن عبدربة منصور هادي ،

الطريق إلى مسقط رأس الرئيس ، قرية "أهل امارم" ، عشر دقائق بالسيارة من تقاطع بلدة أمخديرة وصولآ إليها ، قرية هادئة ومسكونة باالهدوء ، تحيط بها بعض الأراضي الزراعية ، عندما ترى منزل الرئيس هادي تحتاج بعض الوقت لتفيق من دهشة المفاجاءة ، لا تكاد تصدق ان ذلك المنزل بعينة هو منزل الرئيس ، رئيس الجمهورية ، رأس هرم السلطة والنفوذ والقرار في اليمن ،

منزل بسيط جدا ، أو كما نقول عادة عن المنازل البسيطة منزل شعبي ، لا فرق بينة وبين أي منزل من منازل جيرانة في قريتة ، لا شيء يوحي هناك بأن للرئيس ميزة تميزة عن الأخرين ، لم نجد لة قصر ، لم نجد لة مزارع خاصة ، لا أصطبلات مخصصة للخيول ، لا مصايف مجهزة بكل وسائل الأستجمام والترفية والراحة، ليس للرئيس هادي هناك ماهو أكثر من ذلك المنزل والذي أن رآه اليمنيون لأجهشوا بالبكاء ، غربت الشمس ، عدنا أدراجنا ، ولا حياة لمن تنادي .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك