مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 18 فبراير 2020 12:57 مساءً

ncc   

الأمم المتحدة توزع مساعدات لـ320 أسرة نازحة في مأرب
نقطة أمنية بأبين تصبط
قوة امنية بعتق تعتقل قاتل طبيب
بدعوة من القطاع الخاص اليمني... نائب وزير الصناعة يشارك فعاليات معرض دبي للاغذية جلفود
قريباً .. المملكة ستصدر الغاز للعالم
قيادي حوثي يتهم السعودية والرئيس هادي بتبني رؤية الإخوان في إقصاء الانتقالي الجنوبي
مخاطر وفوائد لعب الأولاد خارج المنزل
شكاوى الناس

مدرسة جيل الثورة بمديرية المفلحي تستغيث فهل من مُجيب؟

الأربعاء 09 أكتوبر 2019 02:24 مساءً
المفلحي (عدن الغد)خاص:

ناشد معلمي مدرسة جيل الثورة ظهة بمديرية المفلحي في محافظة لحج الجهات المختصة سرعة تدارك هذا الوضع الذي تعاني منه المدرسة التي أنشئت في بداية السبعينات وعلى نفقة أهالي المنطقة أصبحت آيلة للسقوط.

وقال معلمو مدرسة جيل الثور في رسالة بعثوها عبر "صحيفة عدن الغد" يعاني تلاميذ المدرسة في مديرية المفلحي بمحافظة لحج من واقع دراسي مؤلم جراء   الأضرار التي لحقت بالمدرسة مع مرور الزمن من تصدعات وَتهدم لبعض الفصول وباتت الدراسة داخل فصول المدرسة الآيلة للسقوط تشكل خطراً محدقاً بالتلاميذ والمعلمين على حد سواء.

وأفاد عدد من أولياء الأمور في شكواهم التي تم رفعها مسبقاً إلى إدارة التربية والتعليم بالمديرية" بأن مدرسة جيل الثورة ظهة تضم بين جنباتها عدداً  من التلاميذ يصل إلى نحو َ٢٥٠ تلميذاً لم تعد الفصول الدراسية صالحة للتعليم ونتيجة لذلك أصبحت حياة التلاميذ والمعلمين في خطر أملين أن لا يستمر هذا الوضع وأن تتم معالجته بصورة عاجلة من اعتمادات المشاريع الطارئة.

وناشد المواطنين وأولياء الأمور مكتب التربية والتعليم بمحافظة لحج سرعة اعتماد مشروع تأهيل وترميم المدرسة حفاظا على مستقبل التلاميذ وتشجيع التعليم في المناطق النائية.

كما ناشدوا أهل الخير ورجال المال والأعمال والسلطة المحلية النظر إلى هذه المدرسة بعين العطف والرحمة علماً بأن أهالي منطقة ظهة السليماني لم يحصلوا على أي دعم  أو مشاريع تخدم منطقتهم من قبل الجهات الحكومية أسوة بالمناطق الأخرى في المديرية منذُ قيام الدولة بعد ثورة أكتوبر حتى يومنا هذا.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك