مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 16 نوفمبر 2019 11:51 مساءً

ncc   

اللواء الركن أبو بكر حسين سالم محافظ محافظة أبين هو ذاك الرجل المناسب الذي وُضِع في المكان المناسب
لك الله ياعدن يا أم الوطن..
لمن يحب أبين
لمن يحب ابين
نظرة مختصره للأزمة اليمنية بعد أتفاق الرياض
المنتنفسات والمعالم السياحيه بعدن خط أحمر فهي ملك للمدينة وحرم يصعب ان يعتدي عليه احد
خريف الحوثيين
آراء واتجاهات

جائزة نوبل للسلام

علي ناصر محمد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 14 أكتوبر 2019 03:07 مساءً

 

 

تابعنا باهتمام كما تابع العالم كله منح رئيس وزراء أثيوبيا السيد أبى أحمد جائزة نوبل للسلام لجهوده الرامية الى تحقيق السلام والتعاون الدولي.

وإنني إذ أهنئ أبى أحمد الذي يعتبر رمزاً للوحدة الوطنية وأباً لكل الأثيوبيين من مسيحيين ومسلمين لمنحه هذه الجائزة السامية.

ويمثل أبى احمد امتداداً للملك النجاشي العادل الذي استقبل المهاجرين المسلمين ومبعوثي رسول الله قبل أكثر من ١٤٠٠ عام ومنحهم الأمن والرعاية والأمان.

وقد بدأ أبى احمد مهمة السلام من البيت الأثيوبي الكبير الذي نشر فيه الأمن والعدل، وشرع في برنامجه التنموي لاصلاح الاقتصاد وتحقيق الاستقرار بعد فترة طويلة من الحروب والدمار التي عاشتهما أثيوبيا.

إن إثيوبيا التاريخ والحضارة ومهد الانسان الأول تحتاج الى رؤية متسامحة لتضمّد جراحها وتأخذ موقعها الذي يليق بها وما أبى أحمد إلا تجسيد لكل ذلك... حيث بدأ في ترميم التشوهات في جسم الوحدة الوطنية الأثيوبية ثم نقل هذه الروح المتسامحة السامية الى محيطه وجيرانه في أريتريا والقرن الافريقي.

وتجاوز دوره حدود بلاده ومحيطه بالمساهمة في تحقيق السلام بين أطراف الصراع في السودان لتنبثق عنه حكومة وطنية تقود السودان الكبير نحو الأمن والاستقرار والسلام، ليتمكن الشعب السوداني من استثمار خيراته وثرواته لأن في استقرار السودان استقرار لأثيوبيا والدول المطلة على البحر الأحمر ولجيرانه في الجنوب.

 

نتمنى له النجاح في مهمته، كما نتمنى لبقية الدول العربية ان تحذوا حذوه في إنهاء الصراعات وإحلال السلام والاستقرار في اليمن وجميع بلداننا العربية، مستذكرين رسائله الى الشعب اليمني وقياداته وجيران اليمن ومناشداته لهم بالتوقف عن الحرب وقبول التعايش وحل معضلات المنطقة بالحوار وعبر طاولة المفاوضات.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك