مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 02:59 صباحاً

ncc   

ناشئو الحضن في الصدارة ... بكل استحقاق وجدارة
اكتملت شرعية المجلس الانتقالي عربياً ودولياً بعودة الحكومة إلى عدن
فخامة الأخ الرئيس .. لقد تكاثر لصوص الراتب كتكاثر الذباب
عدن تصطلي بنار عذاباتها المميتة ..؟!
بحبك ملا قلبي كاميليا عنبر
ادارة الأمن والثورة الثقافية
فاتحة اتفاق جدة الرياض !
آراء واتجاهات

من وحي حوار جدة

صلاح السقلدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 08:55 مساءً

إلى قبل أسبوعين تقريباً كانت السلطات اليمنية الموجودة بالرياض تعتبر مجرد الحديث عن حوار مع المجلس الانتقالي الجنوبي يمثل انتقاصا لها، وتعديا على وحدة اليمن وأمنه، فضلا ًعن الحوار الفعلي معه، باعتبار أن حدوث شيئا من هذا القبيل  سيمكن الانتقالي من وضع قدمه على الدرجة الأولى من سُــلّــمه الاستقلالي – بحسب تخوفها. وكانت تطلق الأيمان المغلظة على أن هذا الأمر لن يتم ولو مجرد جلوس فوق طاولة شاي أو على  كبسة سعودية دسمة .وشيئاً فشئيا بدأت تنزل فوق الشجرة العالية التي امتطتها بل وتطلب من الآخرين سُـــلمّ هبوط, عادت أدراجها الى من حيث صعدت، ولكنها  برغم تلك الخيبة لم تتخلَ عن المكابرة وعن لغة الغطرسة، وبدأت تبث  كم كبير من الأخبار المضللة والمدلسة على شكل تسريبات وتسرد فيها كيف فرضت على الطرف الآخر شروطها وسجلت بمرماه أهداف لا حصر لها ولا روعة هدافيها.

وبالمقابل كان المجلس الانتقالي  يعتبر أن مجرد حضوره الى السعودية بعد تلقيه الدعوة لحضور الحوار مع الحكومة اليمنية بصفته السياسية والجغرافية وتسليط الضوء عليه كلاعب رئيس بالساحة انتصارا سياسيا  له وللقضية الجنوبية هو الأول على المستوى الإقليمي بل والدولي.

وبنظرة شاملة لما يجري يمكن الإشارة الى نقطتين :

  -فيما يتعلق بالانتقالي : فأن مشاركته بهذا الحوار ونقله للقضية الجنوبية الى مرحلة سياسية متقدمة  يشكل مكسبا له وللجنوب، وهذا لا شك فيه، ولكن أن تملّــكهُ الشعور بالزهو بهكذا مكسب، واكتفى به وقِـــبل بعد ذلك بكل أو بمعظم شروط الآخر- وشروط السعودية أيضاً- وبالذات التي تفرغ الهدف  الجنوبي الرئيسي من مضمونه، خصوصا التخلي عن القوة الجنوبية المسلحة والمقاومة الجنوبية لمصحة الخصم باسم الدمج ، وقبوله لحقائب وزارية  أو نحو ذلك من المناصب التي ستضعه موضع التواق للمنصب ويؤكد صحة خصومه فأنه سيصفع جماهيره بقوة....صحيح أن ثمة ضغوط هائلة يتعرض لها الانتقالي من المجتمع الدولية والإقليمي وهذا ما يمكن أن نلتمس  من مبرر تخليه عن بعض المواقف والمكاسب الثانوية، ولكن التخلي عن الأهداف الرئيسية بما فيها هدف حل القضية الجنوبية حلا عادلا يرتضيه الشعب بالجنوب، وحقه بتلمس مستقبله دون سطوة الآخر وتسلطه لا يمكن تبريره وأن كان حجم الضغوطات بحجم جل اُحد.

- السلطة اليمنية بالرياض ليست بأحسن حالا من الانتقالي إزاء ضغوطات السعودية والإمارات ، فكليهما أي السلطة اليمنية والانتقالي لا يمتلكان حق اتخاذ القرار وامتلاك الإرادة السياسية بالمطلق، بل ولا في حدودها الدنيا، فكليهما تحت الانتداب الإقليمي والدولي أو بالأحرى تحت الاحتلال الإقليمي المقنع، وهذه حقيقة لا يختلف حولها أثنان ولا ينكرها الطرفان.وبالتالي فهي أي السلطة أن ظفرت بحق العودة الى عدن واستطاعت ان تستدرج الانتقالي الى فخ الشراكة الوزارية، سيكون هذا مكسبا لها وأن كان شكليا ومؤقتا, فكل ما بوسعها اليوم أن تستعيد ماء وجهها الذي أريق بشوارع عدن وأبين وشبوة وبكثير من مناطق الجنوب، أكثر من هذا المستوى ليس أكثر من سرابٍ بقيعة ,فأي اتفاق يتم إبرامه -بصرف النظر عن طبيعته بنوده وإجحافه بحق الجنوب فهو لن يفلح بمسح القضية الجنوبية من الوجود بل ولا يقوى حتى على إبعاد الانتقالي ولا باقي القوى الثورية الجنوبية الأخرى بالحراك الجنوبي من المسرح السياسي ولا حتى تقويض دورها، هذا على افتراض ان هناك سيكون اتفاق سيلتزم الكل ببنوده، مع  أن التجارب تحدثنا أن معظم الاتفاقيات- إن لم نقل كلها-  لم يلتزم بها إلا الطرف الضعيف فقط – ابتداءً من اتفاقية الوحدة عام 90  م واتفاقية العهد  والاتفاق عام 94م  وما تلاها من اتفاقيات حتى اليوم. فالقوي هو من يمسك بلجام الجميع ويصير سائساً لهم.!



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
415913
[1] فالقوي هو من يمسك بلجام الجميع ويصير سائساً لهم.!
واحد من الناس
الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 11:56 مساءً
يقول السقلدي الضالعي في نهاية مقاله :( فالقوي هو من يمسك بلجام الجميع ويصير سائساً لهم.! ). أكيد يقصد عبدربه منصور هادي. هادئ ماسك اللجام (وحتى الكعال) ولن يطلقه. ملحوظة: الطبخة تمت والمناصب الوزارية وصلت وسنكون وزارات الانتقالي وزارات حلال بعكس الوزارات التي استلمها علي الغريب والميسري والجبواني فهي حرام . ههههه. الفوانيس يحللو لانفسهم ما يحرموه على الاخرين.

415913
[2] كلما بني على باطل فهو باطل
علي طالب
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 03:20 مساءً
هذا الاتفاق ان تم لن يدوم وهو مجرد خضوع لضغوطات سعودية لها مآربها . عندما يجلس خصمان في تفاوض لابد ان يكون هناك تنازل من الطرفين ، والتنفيذ يتحكم به الأقوى على الارض. كان يفترض على الانتقالي ان لا يدخل في شراكة مع شرعية مجربة في فسادها وفشلها ولكن مثلما قال السقلدي لا الشرعية ولا الانتقالي يمتلك استقلالية القرار. في كل الأحوال لن يكون هذا الاتفاق ذات أهمية على مستوى الواقع ولن يودي الى تحسن الاوضاع . اهم ما يميز هذا الاتفاق حسب موارد في التسريبات وهو الأرجح ، ان الانتقالي وجد له مكان في حضيرة الرعاة ولو على بوابة الحلبة لامتصاص حركاته وارضاء داعميه ، والشرعية ومن يدعمها استطاعوا تحقيق مكاسب استراتيجية اكبر وهي تمييع القضية الجنوبية واظهار ان الانتقالي ساعي لمناصب والأمر الآخر سحب القوة العسكرية التي يمتلكها الانتقالي من أحزمة ونخب اي قصت معاويل الانتقالي . عودة الشرعية الى عدن ، عادت حليمة الى عادتها القديمة ويشكل أقوى ضربة للقضية الجنوبية لان الشرعية ستعيد بناء مراكزها او بالأصح تقوية مراكزها والخفاظ على المهم ( الوحدة اليمنية). بالمختصر ان تم الاتفاق وفق ما سرب من بنود فهذا يمثل فرض روءية واهداف السعودية تجاه الوضع في اليمن وهو عدم السماح لشعب الجنوب في استعادة دولته وابقاء العناصر التقليدية الشمالية االموالية لها مسيطرة على الشرعية من اجل الاستحواذ على تسيير الوضع في اليمن بشكل عام وهذه روءية خاطىة ولن تنجح لانها لم تأخذ بعين الاعتبار التباينات السياسية في الجنوب وغضب الشعب الجنوبي ورفضه البقاء في الوحدة ، وكذلك الوضع في الشمال وقوة الحوثي المسيطر هناك والذي بامكانه تغيير مجرى الأمور.

415913
[3] اليمن سيبقى واحدا و الشعب سيبقى واحدا
ابو احمد
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 06:50 مساءً
كل ما يحصل هو عبث و صراع سخيف ليس له منطق ولا اصل ...غالبية الشعب اليمني في الشمال و الجنوب لا ناقة له ولا جمل في ما يحصل من حروب و صراعات ..الشعب بطبيعته ودود و مسالم ..و اصحاب العصبيات و المناطقية المقيتة هم قلة و للاسف هم اصحاب الصوت المرتفع ..صاحب عدن ممكن يعيش في اي محافظة شمالية و صاحب تعز ممكن يعيش في اي محافظة جنوبية ..هل تعلم ان ابن الشهيد لبوزة عضو مجلس سياسي في صنعاء ..وان ابنتة فيصل عبداللطيف وزيرة في صنعاء ..وان ابن الشهيد علي عنتر قائد عسكري في صنعاء و يقاتل ابناء الضالع وكذلك ابن صالح مصلح ..هل تعلم ان عبد العزيز حبتور رئيس الحكومة في صنعاء ..الحوثي يمني و الجنوبي يمني و الاصلاحي يمني و المؤتمري يمني و الاشتراكي يمني ...فمتى ينتهي هذا الصراع العبثي .

415913
[4] المعلق رقم ( ٣) أبو احمد وان كان ليس اسمه الحقيقي
علي طالب
الخميس 17 أكتوبر 2019 10:08 مساءً
كلما قاله أبو احمد صحيح ، كل من ذكرتهم جنوبيين ولكنهم لسوا الأغلبية الجنوبية ولا يمثلونها وهم مجرد عناصر شاذة مثلهم مثل القيادات السياسية وتجمعاتهم الذين تغريهم المصالح الذاتية .الوحدة سعينا لها بكل إخلاص ودفعنا ثمنها كلما كان يمتلكه شعب الجنوب من دولة وعملة ومؤسسات دولة وحقوق مدنية مكتسبة وامن وامان وحس وطني ونزاهة وطنية ونظام وقانون ومساواة في المواطنة .الوحدة جاءت لنا بالأمراض الاجتماعية والنعرات القبلية ونظام عقال الحارة والمشيخات وحكم عسكر الأطقم التي لم يعرفها شعب الجنوب قبل الوحدة . بعد الوحدة دمرت كل موسسات الجنوب الاقتصادية وعطل مطار عدن اول مطار في شبه الجزيرة العربية، اهملت ميناء عدن العالمية كي تزدهر ميناء الحديد ة، حولوا عدن الى قرية وطوروا صنعاء ، دمروا البنية التحتية ولم يرفدوها بصيانة او بتجديد وفق متطلبات الزمن والتزايد السكاني . كهرباء عدن ربطوها تمول تعز زادوا عليها أحمال حتى انهارت دون صيانة. مياه الشرب تكاد تنفذ ولم يقدموا مشروع مياه جديدة ، المجاري نفس الشبكة الموجودة من قبل الوحدة ضاعفوا عليها الاستخدام دون اضافة خطوط او مضخات ، كل المصانع والورش التي كانت قبل الوحدة تقاسموها السياسيين الشماليين او اهملت ودمرت . نشروا الأفكار الظلامية وقمصوا المراءة من رأسها الى قدميها . انهار مستوى التعليم ابناء الدكاترة اصبحوا اميين . انهيار كلي في النظام وخدمات النظافة . المحسوبية والرشوة حلت محل النظام بل أسلوب يومي في التعامل . الغباء المعيشي ، البطالة ، انتشار الجريمة وتعاطي المخدرات . انهيار اقتصادي وانهيار عملة. الوحدة اختطفت من قبل منظومة الفساد الشمالية وظمت معها مجاميع جنوبية فاشلة مفلسة تنهش مما يتفضل عليها نظام الشمال باسم الوحدة ، بل امعن نظام الشمال في توظيف الحثالات السياسية الجنوبية في مناصب من دون سلطة . هذه ليست وحدة بل قهر واذلال لشعب الجنوب . لا اعتقد ان هناك عاقل ان يقبل بالمغالطة التي ينشرها مناصروا الوحدة وتمجيد الوحدة التي هي في الاساس بعيدة عن مفهوم الوحدة بل انها حكم احتلالي استيطاني يحمل الحقد ونوايا التصفية والتدمير لشعب الجنوب ولأي حاجة تحمل اسم جنوب ولو امكن للشماليين وقادتهم ان يلغوا الجنوب الجغرافي من الخارطة العالمية لما ترددوا عن فعل ذلك فقط انتقاما لاي شي اسمه جنوب. فأي وحدة يتحدث عنها هولاء


شاركنا بتعليقك