مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 12:04 صباحاً

ncc   

اللواء الركن أبو بكر حسين سالم محافظ محافظة أبين هو ذاك الرجل المناسب الذي وُضِع في المكان المناسب
لك الله ياعدن يا أم الوطن..
لمن يحب أبين
لمن يحب ابين
نظرة مختصره للأزمة اليمنية بعد أتفاق الرياض
المنتنفسات والمعالم السياحيه بعدن خط أحمر فهي ملك للمدينة وحرم يصعب ان يعتدي عليه احد
خريف الحوثيين
ساحة حرة

للــتوضـــــيح فـــقــــــط

نصر زيد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 11:58 مساءً

يتساءل المواطن في الشارع العدني من هو مدير شركة اتصالات "عــدن نــت " وتتبع من هذه الشركة التي حققت مؤخرا نجاحات متميزة في قطاع الاتصالات في العاصمة عدن والتي شهدت تدهورا كبيرا ومريعا منذ غزوها من قبل الحوثيين في مطلع العام 2015م..وجاءت هذه الشركة المتميزة بحاثة تقنيتها وكفاءة كادرها "العدني" الذي يديرها بكفاءة حتى صارت رمزا للجودة والكفاءة في مجال الاتصالات وعالم الإنترنت.

فمدير عام شركة اتصالات عدن نت هو المهندس منصور عبدالله منصورالوليدي  وهو ابن قائد اللواء 123 في محافظة المهرة ومن أسرة أصيلة ومعروفة لدى الجميع في محافظة عدن وطاقمها المتميز من مهندسين ومهندسات من ابناء محافظة عدن ومن اسر وبيوت عدنية شهيرة وشخصيات اجتماعية واي جهة تريد التأكد من صحة المعلومات التي أوردتها عليه زيارة شركة عدن نت في المعلا ليرى بلأم عينيه الواقع كما هو عليه الحال وبدون كلام كثير ولا سماع إشاعات مثارة بأسماء وصور مستعارة على مواقع الفيس بوك والواتس والمواقع الإلكترونية الإخبارية وكفاكم ايها الشعب المغلوب على أمره اتهامات لــ عدن نت ولطاقمها وادارتها ذات الكفاءة والمهارة وجودة "فن القيادة".

كل هذا العمل الرائع والجبار في شركة عدن نت التي أصبحت مثالا يشار اليه بالبنان كرمز للجودة ..كل هذا الإنجاز يعود الفضل فيه للمهندس لطفي با شريف وزير الاتصالات  وابن المعلا وله الفضل في انجاح هذا المشروع الحيوي العملاق الذي اصبح حديث العالم عنه.

وكان المهندس لطفي با شريف يكرس جهده ووقته ليل نهار حتى خرج هذا الإنجاز إلى حيز الوجود...ومن هنا اقول للتوضيح فقط "السلام عليكم".



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك