مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 14 نوفمبر 2019 07:40 مساءً

ncc   

فتحي لزرق .. وطابور آل طعيمان الخامس
أوهام حزبية
إخوان اليمن وسيناريو الخيارات الثلاثة !
أنقذوا مدينة عدن من براثن البلطجة وذئابها
توقيع اتفاقية الرياض..الخفة والتمني
الفترة الذهبية التي عاشتها أبين قبل وبعد الوحدة
باعة الوهم هل سيحترمون الاتفاق
آراء واتجاهات

الفقيد محمد عيدروس..في ذاكره السابعة..!

فهد البرشاء
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 11:49 صباحاً

تمر الأيام السنون مرّ السحاب, وتمضي في ركبها نحو دنو العمر وتناقصه,تتوالى الذكريات والمحطات وتمضي هي الأخرى, وكلما ترجلنا في محطة دخلنا أخرى,فسنة الحياة أن نظل نسير حتى تأتي لحظة (اليقين) ونصبح بين ذكرى الأمس وثرى اللحد..

ولن تتخلّد في القلب إلا تلك الذكريات التي حفرت عميقاً فيه, وكان لها أثراً في النفس والروح والوجدان والواقع برمته,فغدت ناقوساً (يدق) في عالم النسيان كلما قُرعت أجراسه حينما يخامرنا الشوق والحنين لمن رحلوا وترجلوا عن عالمنا وواقعنا وحياتنا وخلّدوا أسمائهم في دواخلنا وخطوّها بأحرف من نور..

ولعل من تلك الهامات والشخوص الذين لم يبارحوا دواخلي ووجداني منذ أن حط رحال (رحلته) بمشيئة الله جل في علاه يوم الــ17 من أكتوبر في العام2012م أستاذي وفقيد لودر وأبين بل الجنوب قاطبة قائد اللجان الشعبية الفقيد / محمد عيدروس الجفري, وكم رجوت الله أن يكون خبر رحيله مجرد (كذبة) من حاقد أو ناقم, ليس إعتراضاً على أقدار الله ولكن لأن حجم الوجع بداخلي لن يتسعه الكون الفسيح..

سبعة أعوام منذ أن تملكتني (غُصة) الألم لرحيله وأستبد بي الوجع ومن حينها وحتى هذه اللحظة التي تخط فيها أناملي عنه والألم يعتصر دواخلي والحنين يمزقني والشوق يتقاذفني,فلمثله فلتُذرف الدموع ليل نهار, ولينوح النائحين والبآكون ممن عاشروه وعرفوه عن كثب..

حينما أمتشقت قلمي لأخط عن هذه الذكرى السابعة ترددت كثيراً وطويت صفحاتي ولملمت أوراقي المبعثرة فالشعور بالعجز أبلغ من كلماتي وأحرفي ولن أصل لذلك الذي بداخلي كي أكتب عن رجل بحجم الوطن في زمن نحتاج فيه كثيراً للرجال والأبطال الذي يصنعون التاريخ ويغيرون مجريات الواقع البائس والمؤلم..

شعوري بالعجز عن الكتابة لاننا اليوم بحاجة لأن نتدارس ونتذكر أولئك الأبطال والأفذاذ والأشاوس كي ندرك حجم الفرق بين ماضيهم الحافل بالرجولة والإنتصارات والإنجازات وحاضرنا المشحون بالمآسي والمناطقية والفشل والمصالح الذاتية التي طغت على كل شيء ودمرت كل شيء..

رحمك الله أستاذي وفقيد الوطن محمد عيدروس الجفري وكل من سار على الدرب السوي ولم يحد عن منهاج الكتاب والسنة وكان لله أولاً وأخيراً ثم للوطن الذي سيظل ينوح على أبطالاً لن ينجب التاريخ مثلهم..

16 اكتوبر2019م



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
415980
[1] رحمه الله رجال با معنى الكلمه
العوذلي
الأربعاء 16 أكتوبر 2019 03:29 مساءً
يارحلو لابطل سريع و يبقى المتسلقين رحمه الله عليك يا محمد عيدروس الجفري عشت بطل و عند الله شهيد با ذان الله


شاركنا بتعليقك