مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 17 نوفمبر 2019 10:30 صباحاً

ncc   

مسقط من جديد
اما تنفيذ الاتفاق او انهاء التمرد.
اللواء الركن أبو بكر حسين سالم محافظ محافظة أبين هو ذاك الرجل المناسب الذي وُضِع في المكان المناسب
لك الله ياعدن يا أم الوطن..
لمن يحب أبين
لمن يحب ابين
نظرة مختصره للأزمة اليمنية بعد أتفاق الرياض
آراء واتجاهات

ظاهرة قيس سعيد .. هل تتكرر؟

الخضر محمد ناصر الجعري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 17 أكتوبر 2019 12:00 صباحاً

ظاهرة قيس سعيد جديرة بالوقوف أمامها ودراستها, هذا الإنسان البسيط والشريف الذي جاء من عمق المجتمع التونسي,

لا ينتمي الى أحزاب ولا تقف خلفه عواصم ولا مراكز مال ولا أجهزة مخابرات دوليه , وقاد دعاية حملته الإنتخابيه بسيارة قديمه وبشباب متحمس مؤمن بمشروعه للتغيير. جاء مجرد من كل سلاح
لخوض معركة انتخابات لا تدعمه في خوضها سوى مؤهلاته الشخصيه كاستاذ جامعي وتعززه صفاته الشخصية
كنظيف اليد منزه من الانغماس في أي شبهات وبعيد عن أجهزة الفساد والإفساد .سلاحه الأمضى مشروع سياسي يحمل
تطلعات وآمال طبقات عريضه من الشعب التونسي الشقيق بكل فئاته من شباب ونساء ورجال بعد ان خذلتهم الأحزاب التي عولوا عليها حين أسقطوا رأس النظام ولم يسقطوا المنظومه عام 2011 في ربيع ثورة البوعزيزي بتونس , وكأن دور الإستاذ قيس سعيد وقدره هو إسقاط هذه المنظومه بكاملها وتفكيكها ليفتح طريقاً نحو مستقبل أفضل يعالج مشاكل وهموم التونسيين بعد أن أصابهم الإحباط من الأحزاب الغارقه في الفساد والمحسوبيه .

الرئيس قيس سعيد هو مشروع ثوري جديد على منظومة الأنظمه السائده التي تهدف إلى وأد كل تطلعات مشروعه لبناء الانسان العربي وتحقيق تطلعاته في العيش الكريم والديمقراطيه الحقه وتأسيس دولة النظام والقانون والمواطنه المتساوية في الحقوق والواجبات وفتح آفاق جديده وبناء مستقبلٍ سعيدٍ للإنسان العربي بعيدٍ عن الحروب والصراعات البينيه التي تم عنوةً إغراقه فيها
بالتآمر عليه وتجريده من كل مكتسباته التي حققها في العقود الماضية, وبسبب هيمنة الأنظمة المنحرفه على السلطه والثروة وتحوُلها الى مجرد أدوات بيد الخارج .

ويبقى السؤال الكبير..هل سنرى تكرار لتجربة الرئيس قيس سعيد في أكثر من بلد عربي؟ نأمل ذلك.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
416178
[1] نقول للجعري ، وللجعري نقول.....!!!!!
حنظله العولقي/ الشبواني
الخميس 17 أكتوبر 2019 09:13 مساءً
سبق لي في بداية الثمانينات من القرن الماضي ان زرت تونس العاصمه سواح مع بعض الاخوه من الوطن الجنوبي، وكم اعجبتني الطريقه التي بتعاملون بها اهل تونس مع زائريهم من الوطن العربي، والحياة التي يعيشون بها والتشابك الاجتماعي!! دونرتمييز والمساحه التي اعطيت لهم في العمل الحكومي مثل عمل المرأه الشابه المتعلمه مثل العمل الشرطي في المرور تعمل المرأه التونسيه الى جانب الرجل في تنظيم المرور على مدار الساعه في العاصمه، ومثل هذا لكن في حدود ضيقه في الاردن،، الشعب التونسي طيب وهو يحب ان يسمعك ولديه احترام للكلمه، والحداثه لديه متأثراً بالفرنسيه حتى ان الكثير منهم.يبتحدثون فيما بينهم باللغه الفرنسيه ولهجتهم العربيه بصعوبه تفهمها!!! قيس سعيّد استاذ جامعي ورجل جاء من القاع التونسي وفاهم كل منحنيات المجتمع التونسي وهو لا ينتمي لأي حزب في تونس وكان مشروعه.. الشعب يريد.... فقط والشعب التونسي يعرف قيس ماذا يريد ! لانه جاء من قلب ماذا يريد!!!! وفي ظني. ان المفسدين والتوابع للانظمه الخارجيه عربيه وغيرها، لن يتركوه يعمل كما يريد وسوف يضعون امامه كل العراقيل ومن اهمها عدم تقديم له الدعم الاقتصادي والتنموي!!! هذا الى جانب انهم سيحركون الخلاياء النائمه والتطرف الذي هو معروف ك ادأه بيد الاستعمار وتوابعه لافشال اي مشروع قومي ناجح، وهذا ما رأيناه في بلدان عدة ! قيس سعيّد، وطني وكؤفأء، وهو بصعوده هذا يثبت مقولة القاضي الجليل: عبد الرحمن الارباني اليمني/ الذي قال ذات يوم للقياده اليمنيه في صنعاء( من تحزّب خان) وهذا نشهده اليوم في وجوه الانظمه العربيه من المحيط الى الخليج، لم نرى اي حزب او حزبي قد حقق هدف تنموي او عداله اجتماعيه او تساوى في الفرص بين شرائح المجتمع، ومن وصل الى السلطه ببركة الوالدين او ببركة الاموال المدنسه التي استلمها من داخل البلد او من خارجها هو في الحقيقه مجرد خارم لاصحاب هذه الاموال واهدافهم ومن المستحيل ان تكون هذه الاموال قد اعطيت لغرض شريف فيه منفعه لعامة الشعب، وهذا متفق عليه ، يا جعري!!!! فالبوادر نصف الصوره في السودان، وما حصل في تونس، وما هو منتظر في الجزائر!! كلها مخاض جديد وكره وكُفر، بالحزبيه والمذبيه البغيضه التي سحقت الأمه العربيه تحت عربتها،،،) كيف سيكون شأن رئيس مثل قيس سعيّد لا يمتلك ولا حتى نائب واحد في مجلس النواب الذي تسيطر عليه ادوات الكهنوتيه والمشعوذون، والمرتهنون لخارج تونس:: ان المهمه والمخاطر موجوده والتآمر عليه سيكون من اليوم الاول، فهل سيقف معه الشعب التونسي ويدعمه!!؟ كما اختاره لموقع القياده بعيداّ عن الحزبيه والاصطفاف معها؟؟؟ هذا ما نرجوه والأمل بالله كبير،،


شاركنا بتعليقك