مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 أغسطس 2020 08:22 صباحاً

ncc   

اقدم مكتبة في مودية تغلق ابوابها امام القراء...!
نسيت ,, إغلق خلفك الباب!
زمن كانت لنا ايام .
وطني بين جدار الألم ونافذة الأمل. 
التعليم عن بُعد في زمن الجائحة
القوات المسلحة واستكمال اجراءات البصمة الاكترونية
القبض على المجرمين في تعز والمحافظ شمسان
ساحة حرة

الحواريون اليمنيون !

بدر قاسم محمد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 31 أكتوبر 2019 07:47 مساءً

من جلسات ما سمي حينها ب(مؤتمر الحوار الوطني ) المنعقد بصنعاء مطلع العام 2013م بمشاركة فريق جنوبي تحت قيادة الاخ محمد علي أحمد.

أتذكر من احزاب الشمال من كان يعكف على تبني المداخلات الاستفزازية المتحدثة عن ان الوحدة اليمنية خط أحمر ويوجهها إلى الفريق الجنوبي المشارك خاصة و للجمهور الجنوبي المشاهد خلف شاشات التلفاز عبر البث المباشر عامة , هم أعضاء حزب المؤتمر الشعبي العام ومنهم خصوصا عادل الشجاع .

لتأتي مداخلات أعضاء حزب الاصلاح بخلاف مداخلات أعضاء حزب المؤتمر , مشجعة و مؤازرة للفريق الجنوبي ..اعتقد ان تضاد الخطاب السياسي للحزبين مفتعل ومتفق عليه على طريقة ' واحد يدفعك باستفزازه لك و الاخر يدفعك بتشجيعه لك كي تفرغ شحنتك الثورية الجنوبية في ساحته الحوارية التي يتحكم بها و يدير سيناريوهاتها هو بما ينسجم حينها مع رغبة أعضاء الدول العشر راعية مؤتمر الحوار بضرورة اشراك ممثلين فعليين عن الحراك الجنوبي السلمي .. ( سياق الحدث الحواري وملابساته بين الانتقالي الجنوبي و الحكومة الشرعية الجاري الان في السعودية يشير لاتخاذ قوى الشمال نفس الإستراتيجية مع المحاور الجنوبي , المتبعة آنفا ).

أسدل الستار النهائي لمسرحية الحوار الوطني بحفل ختامي بحضور الرئيس هادي و المبعوث الخليجي السيد الزياني وبحادثة طرد علي البخيتي عضو فريق الحوثيين ..وتم الاعلان عن مخرجاته السياسية التي قيل ان الفريق الجنوبي لم يوقع عليها !

بعد هذا نقدر نقول ان الجانب النظري لمشروع الدولة الاتحادية من ستة أقاليم قد تم اقراره و الموافقة عليه من قبل الدول العشر الراعية .. يتبقى جانبه العملي وتنفيذه بالطريقة التي يعلمها العالم أجمع بمقتضى تنفيذي يتناسب مع طبيعة قبول المجتمع اليمني الوحيدة بسريان المشروع السياسي الجديد.. طبيعة القوة العسكرية ولاشيء غير القوة العسكرية !

لهذا أقتضى علم المراقب الدولي و الأقليمي المسبق بطبيعة التنفيذ المشار إليها اعلاه , اتخاذ التدابير اللازمة لادارة الأعمال العسكرية على الأرض اليمنية الممكنة المجتمع الأصل من احكام سيطرته العسكرية على جغرافيته التاريخية , و بالتالي تم تمكين جماعة الحوثيين كممثل عن المجتمع الزيدي من السيطرة على صنعاء و ماجاورها منطقة النفوذ الزيدي , سرعة السيطرة على صنعاء لايفسرها فقط التماهي العسكري للأطراف المحلية مع الحوثيين بل يفسرها أيضا التماهي السياسي الأممي و الأقليمي مع الأمر !

بعد سيطرة الحوثيين على صنعاء جاءت خطوة تمددهم العسكري خارج محيطهم التاريخي الزيدي كعامل استحثاث وتحريض للحواضن الشعبية في الجغرافيا المناهضة للسيطرة الزيدية ضد الحوثيين لتحصل على حق حكم نفسها بنفسها .. للأسف هذا العامل التحريضي لم يؤت ثماره شمالا بينما أتت ثماره جنوبا عندما انتفضت حواضنه الشعبية ضد سيطرة الحوثيين , و بعد ان تم تحرير محافظة الضالع الجنوبية أولا على أيدي ابناءها جاء تحرير عدن ثانيا ثم أبين ثم لحج , ليتوقف مسرح العمليات العسكرية المسموح به عند حدود تحرير مايمكن تسميته بأقليم عدن الذي يضم محافظات (عدن و أبين ولحج) , في محور العمليات العسكرية الشرقي من الجنوب تم تحرير المكلا من سيطرة التنظيمات الإرهابية المفتعلة حكوميا على يد قوات النخبة الحضرمية , كذلك تم الأمر في محافظة شبوة و حررت من السيطرة الثنائية للحوثيين و الجماعات الإرهابية على جغرافيتها بمسرح عملياتي يتوقف عند حدود مايمكن تسميته بأقليم حضرموت ليظل وجود التنظيمات الإرهابية على اطراف أبين و شبوة كهامش يفصل بين الإقليمين الجنوبيين . كما حيّدت مناطق النفط و الثروة في حضرموت الداخل عن المسرح العملياتي العسكري !

مؤخرا بعد تحركات الانتقالي الجنوبي العسكرية باتجاه شبوة , جاءت احداث سيطرة الشرعية على شبوة لتؤكد السير في اتجاه فصل اقليمين جنوبيين !

شمالا مراوحة مسرح العمليات العسكرية مكانه لايعبر عن رغبة في تنفيذ مشروع الدولة الاتحادية .. الا ان المجتمع الاقليمي والدولي مازال وهو يمارس الضغط على الحكومة الشرعية في سبيل التوقيع على اتفاق مبرم مع الانتقالي الجنوبي , يهدف للدفع بسير مسرح العمليات العسكرية شمالا إلى مايلبي تحقيق مشروع الدولة الاتحادية !

لذا فاتفاق الرياض يُعرّض الاطراف الشمالية على محك التجربة و المراقبة الدولية قبل ان يُعرّض أي اطراف جنوبية لصدام محتمل !

ماعلينا الا ان ننتظر لنرى :

- كيف سيطبق الحواريون اليمنيون ما التزموا بتنفيذه للأطراف المحلية و الإقليمية و الدولية ؟



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك