مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 24 يناير 2020 08:18 صباحاً

ncc   

لا تحسبوه شرا لكم..!
نهم بين بطولات الجيش الوطني وإنهيار مليشيات الكهنوت الإرهابية
لقد استنفذت رصيدك من الفرص
سيتم استئناف الدراسة آخر أسبوع من الفصل الثاني..
أيها الجنوبيون الأبطال .. سعيكم مشكور
الميسري والغزو من الداخل
كيف يمكنك تجنب الأدوية المزورة ومجهولة المحتوى والتأثير؟
آراء واتجاهات

معظم مسارات التصحيح تأتي عبر النقد البناء للمسئول ؟

حسن العجيلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 07 نوفمبر 2019 06:55 مساءً

ومن هنا وعندما يتوجه أي مواطن متظلم أو صحفي مستنكر ومتألم أو محامي له قضايا في دهاليز الأجهزة لم ترى النور أو يصدر فيها أحكاما تنصف المظلوم وتضبط الظالم قرارات تشجع مشروع المحاماة الذي دورة كبير ومهم في مساعدة العدالة والنظام والقانون  والجهات المسئولة من حيث كشف ملابسات القضية وإظهار الحقيقة .

ومن هنا يتم توجيه النقد البناء للمسئول في الدولة أو في  الحكومة أو في أي جهاز من أجهزتها الخدمية العامة والهامة وهذا الأمر لايعني خدشا في ذمة المسئول أينما كان في سلم الوظيفة  ولا يعتبر هذا النقد تقصيرا أو أن ينقص من موقع هذا المسئول او ذاك  ولكن يجب أن تكون هناك مساحات تفاهم ولقاءات شفافة فيها جوانب الصراحة والمكاشفة واضحة ودون أي غموض ثم تطرح فيها مجمل القضايا التي يدور حولها اللغط والنقاش وليس عيبا أن يكون هذا  المسئول هو الهدف من هذه الناحية او لإظهار موقعه وكيفية تعامله مع جمهوره وان أجاد الأداء  وأنجز في قضايا المواطن من المؤكد سينال حقنة الثواب وسيتم تكريمه وترقيته ولن يحرم من حقوقه وحوافزه المشروعة والغرض  هنا.هو كيف يتم  شحذ الهمم وتبذل الجهود وتناقش المسائل بروح طيبة الشفافية التي يسودها الود والأخوة والاحترام وعلى المسئول قبول هذا النقد كان بناءا أو غير ذلك والاستفادة من هذا التوجه كان حسنة أو نصف إساءة عليه أن لايتعبر هذا خدشا أو تهميشا لدورة ولهيبته أو إهانة لشخصية أو تحقيرا لموقعه .

والإنتاج الذي يقدمه هذا المسئول في مجال عمله هو خير شاهد وصدا للأقاويل وفضحا لمن يريد التشويه والقصد وهنا تسير الأمور نحو استئصال اي ورم خبيث في جسم الحقيقة أو يلامس كبد القضية ويأتي العلاج الناجح للحالات التي تعاني من نقص أو إهمال أو عدم اهتمام او مبالاة من قبل أي مسئول في هيكل مؤسسات الدولة عن طريق علاج النقد البناء فهل لنا أن نتقبل ومن خلال إطار الأخلاق والقيم الإنسانية وحتى نرسي أسس وقواعد صلبة وقوية التفاهمات وترسخ شعار التعاون والمشاركة الصادقة  والمساهمة الفاعلة  في صنع القرار والسير جميعا نحو غدا افضل نبي وطننا ونتنازل لبعضنا البعض ونستفيد من تجارب الآخرين  الذين سبقونا مؤخرا في دول الإقليم والجزيرة العربية من حيث استغلال ثرواتهم وإمكاناتهم الكبيرة أو المتواضعة في سبيل تحقيق تطلعاتهم وطموحاتهم.  وماذا ينقصنا نحو أرضنا مثل أرضعهم بل الأجود ثرواتنا اكثر من ثرواتهم مساحاتنا الجغرافية أوسع واكبر من مساحاتها موقعنا استراتيجيا وله تأثيره على مستوى سياسات العالم الاقتصادية والسياسية والعسكرية والأمنية شعبنا مثقفا وواعيا ولكن لم يتوفق في قيادة وطنية التي تترجم الأقوال الى افعال لقد أسهينا كثيرا وتكلمنا كثيرا وبما فيه الكفاية وللأسف لم نسمع أو نلحظ شي قد تحقق على واقع الأرض .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك