مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 14 نوفمبر 2019 05:53 مساءً

ncc   

إخوان اليمن وسيناريو الخيارات الثلاثة !
أنقذوا مدينة عدن من براثن البلطجة وذئابها
توقيع اتفاقية الرياض..الخفة والتمني
الفترة الذهبية التي عاشتها أبين قبل وبعد الوحدة
باعة الوهم هل سيحترمون الاتفاق
مبادرة السلام العربية في مواجهة التطرف الإسرائيلي
عظيم أنت يا
ساحة حرة

الاحتفاء بالمولد النبوي الشريف بتطبيق اخلاق النبي ونصرة المظلومين ومكافحة الفساد

عبدالرحمن الزبيب
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 08 نوفمبر 2019 07:47 مساءً

ذكرى المولد النبوي الشريف فرصة لتطبيق اخلاق النبي في واقعنا ليس فقط في يوم ذكرى  المولد النبوي الشريف بل طوال العام بأن تكون هذه الذكرى محطة لفحص اعمالنا هل تتوافق مع اخلاق النبي ام تعاكسها وتعارضها لنقوم بتصحيح الخطأ ونتراجع عن التجاوزات ونسرع الخطى فيما قصرنا فيه هذا هو الاحتفال الصحيح بذكرى رسولنا ونبينا الكريم في واقعنا .

البعض يتصور ان الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف هو بطلاء الرنج الاخضر على المباني والسيارات والشوارع ولبس الملابس الخضراء واللافتات الخضراء والقناديل الخضراء ويعتبر هذا انجاز كبير جداً للاحتفال بذكرى مولد رسولنا الكريم  وللاسف تتقوقع ذكرى الميلاد الشريف في هذه الاجراءات الشكلية دون الدخول في المضمون والموضوع لم نلاحظ اي لافته توضح من هو النبي الذي نحتفل بذكرى مولده ماهي اخلاقه ولماذا لانقتدي به .

وبمناسبة ذكرى مولد نبينا الكريم نشارك ببعض المعلومات عن اخلاقيات النبي الكريم ونامل الجميع مراجعة اعماله وخصوصاً القائمين على اجهزة الدولة :

  1. المساواة وعدم التمييز  :

كان رسولنا عادل في جميع تصرفاته يعامل الجميع بالتساوي دون اي تمييز او اقصاء او استثناء فالمسلمين جميعاً سواء كاسنان المشط  هل طبقنا هذا في تعاملنا كأشخاص وايضاً كأجهزة ومؤسسات الدولة هل الجميع متساوي ام هناك تمييز ايجابي للبعض وتمييز سلبي للبعض الاخر بسبب اللون او العنصر او الانتماء الاجتماعي او الجغرافي في ذكرى مولد سيد الانام يجب ان نراجع اعمالنا هل حققنا المساواه او غرقنا في التمييز الخاطيء الذي يفتت نسيج المجتمع .

  1. العدالة وعدم الحصانه  :

كان رسولنا الكريم عادل لايظلم أحد بل ويحض على العدل ونستذكر هنا عندما طالب من جميع المسلمين ان يقتصوا منه اذا اوجع احد او ظلم احد بقصد او بغير قصد ليعلن انه لا حصانة لظالم او فاسد فالجميع يخضع للعدالة الحقيقية اذا كان قائد الأمة رسولنا الكريم يعرض جسده للاقتصاص منه فمن افضل وارفع من رسولنا الكريم يحصن نفسه ويستشنى نفسه من اي ظلم او تجاوز او تقصير هل نحقق العدالة الحقيقية في جميع تصرفاتنا وتعاملاتنا ونعرض انفسنا للشعب ليقتص منا اذا تجاوزنا او ظلمنا بقصد اوبغير قصد وجبرنا مصاب المظلومين نحن جميعاً بشر نخطيء  ونصيب لوكنا معصومين من الخطأ لم نزلنا في الارض كنا سنسبح في السماء مع الملائكة يجب ان نعترف باخطائنا ونعالجها في ذكرى مولد نبينا اقتداء به واحتفاء عملي به .

  1. نصرة المظلومين وايقاف انتهاكات حقوق الانسان وحرياتهم 

بعث رسولنا الكريم لنصرة المظلومين وكان يتلمس هموم المجتمع وخصوصاً ضعفاء الامة لنصرتهم ومنع اي تجاوز او ظلم عليهم ويبذل اقصى جهدة لتحسين اوضاع الناس حتى لوكان على حساب نفسه وصحته وعافيته .

ونحن الان في العام 1444هـ كم مظلومين في وطني وكم نصرنا منهم اي ظلم يستمر هو انحراف لمنهاج نبينا ورسولنا فلايجتمع ظلم البشر وحب النبي في قلب واحد لماذا لم ننتصر للمظلومين في وطني في القضاء في السجون في المستشفيات في السوق الوطنية المنفلته الذي تحولت لغابة موحشة يأكل القوي فيها الضعيف والدولة نائمة لعن الله من لم يوقظها فهل تستيقظ اجهزة ومؤسسات الدولة لنصره المظلومين كم تم الافراج عن سجناء مظلومين كم تم علاج مرضى فقراء كم اشبعنا جوع الفقراء  كم انجزت قضايا مظلومين وانصفناهم وصححنا اي اخطاء في ذكرى مولد سيد الانام اجهزة ومؤسسات الدولة مفترض بها ان تكون نصير للفقراء والضعفاء لا سوط بايدي النافذين و الأقوياء والاغنياء .

وان يتم ايقاف جميع انتهاكات حقوق الانسان وحرياته ليس في يوم ذكرى مولد رسولنا الكريم بل طوال العام اقتداءً برسولنا الكريم ومسائلة جميع المنتهكين وفتح المجال واسعاً لجميع المظلومين لايصال صوتهم ومظلوميتهم وانصافهم .

  1. مكافحة الفساد 

لماذا لانجعل من ذكرى مولد نبينا الكريم فرصة لاصدار قرارات وقوانين تكافح الفساد فعلاً بلاتمييز ولا استثناء وتنتزع الحصانه من اي فساد فلاحصانه لفاسد هذا هو الاحتفال الصحيح بذكرى نبينا يلمسه جميع ابناء الشعب وتصبح هذه الذكرى كابوس يجثم على صدور الفاسدين لانها ستقتلعهم رسولنا الكريم لم يكن فاسد وكان ينبذ الفساد ويحض على النزاهه والشفافية وكان يبدأ بنفسة وكان يعلن اي ايرادات على الجميع لايخفي شيئاً لنفسة ولايكتمها عن المسلمين ويوزعها بعداله ويعرض نفسه للمسائلة العامه  وهو النبي المعصوم فهل نقتدي به في ذكرى مولده ونلغي جميع حصانات الفاسدين ونحرك ملفات الفساد جميعاً السابق والحالي واللاحق بلاتمييز ولا استثناء ولاحصانه فلاحصانه لفاسد هذا هو الاحتفال الصحيح الذي يلمس المجتمع تغيير ايجابي في مسار حياته الموحشه جداً بهوامير الفساد والابتزاز والاستغلال .

من العيب ان نحتفي بذكرى مولد نبينا الكريم والفاسد يستمر في الانتشار ليخنق فرحة الشعب ويدمر ثقة الشعب في قيادة الدولة ومؤسساتها الذي تصمت عن الفساد .

  1. حرية الصحافة والاعلام والنقد البناء :

نحتفي بذكرى مولد نبينا الكريم ونيابة ومحكمة الصحافة تكمم افواه الشعب وتغلق انفاس وسائل الاعلام الناقدة للموظفين العموميين في انحراف خطير جداً لدور الدولة الدستورية والاخلاقية المبنيه على حرية الصحافة والاعلام وفي تعارض خطير لاخلاق نبينا الكريم الذي كان يقول باستمرار ( الساكت عن الحق شيطان اخرس ) نيابة ومحكمة الصحافة تسعى لتحويل الشعب الى شياطين خرس يمنع الكلام عن الفساد والاختلال ومن يتجرأ ويتكلم فمصيرة الحبس والمحاكمه من العيب ان نحتفي بذكرى مولد نبينا الكريم ومحكمة ونيابة الصحافة مازالت تكمم الافواه الناقده للخلل والفساد مفترض احالة اي شكوى لتحقيق اداري ضد الموظف العام لمحاسبة ومحاكمة من اعترض على الفساد والقصور والتجاوزات والخلل الموظف العام مسؤول في عن وظيفته ومن حق اي مواطن نقده وليس من حقه الاعتراض مفترض ان يصحح اخطائه ويعتذر عنها لا ان يكابر ويعاند ويطالب بمحاكمة وحبس من انتقد قصوره وتقصيره وان كان ذلك النقد غير صحيح مفترض رسالة توضيحية للناقد لايضاح الصورة له وللعامه بصدق وامانه .

نتمنى ان نحتفي هذا العام بذكرى مولد نبينا الكريم بقرار اغلاق نيابة ومحكمة الصحافة وتحويلها الى نيابة ومحكمة حماية المبلغين عن الفساد لان هذا المفروض منها حماية المبلغين عن الفساد والخلل والتقصير لاحماية الفاسدين وتكميم افواه الشعب وكتم انفاس حرية الاعلام والصحافة .

  1. مضاعفة العمل لخدمة الشعب لا إجازات تعطل حياة البشر

ذكرى نبينا الكريم مفترض ان تشعل فينا جذوة العمل لخدمة الشعب ومضاعفة العمل لا تعطيل مصالح الناس باجارات وعطل بمبرر الاحتفاء بمولد النبي الكريم مفترض ان يتم تمديد الدوام لخدمة الشعب بمناسبة المولد لا تعطيل حياة الناس وقطع الطرقات بمبرر الاحتفاء بذكرى نبينا الكريم فهل نراجع أنفسنا ونصحح تصرفاتنا وأعمالنا لنقتدي برسولنا الكريم الذي جاء رحمة للعالمين فلاتكون ذكراه سبب في تعطيل حياة الشعب وتصعيب الحياة عليهم 

  1. التسامح والإحسان 

رسولنا الكريم كان نموذج راقي للتسامح والاحسان فكان يحسن للعدو قبل الصديق ويحسن في العمل ويحض عليهما وكان يوجه المسلمين بالاحسان في اعمالهم ومن ماورد من كلام المصطفى : ان الله يحب احدكم اذا عمل عمل ان يتقنه ) فهل نحسن في اعمالنا ونجتهد لتكون في افضل مايمكن ونعرف اننا يوم القيامه مسؤولين عن اي تجاوز او تقصير لماذا لاتكون ذكرى نبينا فرصة لمراجعه اعمالنا وتحسينها لتصبح ذكراه فرصة ايجابية يفرح الجيد بتكريمه ويخاف الفاشل من تأنيبه وفرصة لنشر التسامح بين اوساط الشعب احتراما لذكرى نبي التسامح والاحسان .

  1. ذكرى مولد النبي شعبياً لارسميا لضمان الاستمرار 

يستلزم ان تكون ذكرى نبينا الكريم شعبية لضمان استمراره لان اي فرض لها عبر اجهزة الدولة ستتوقف بتغيير السلطة وستتحمل هذه الذكرى اخطاء السلطة الذي تفرضها عندما تحتفل اجهزة الدولة الفاشلة بذكرى مولد الرسول الكريم فالشعب سيضع في تصوره ان هذا الاحتفاء فقط للهروب من الفشل وتشويه ذكرى مولده .

يستوجب توقيف اي احتفاء رسمي بالمولد النبوي والافساح للشعب ليفرح بها ويحتفي بها يجب ان لايخرج ريال واحد من خزينة الدولة للاحتفالات بذكرى مولد سيد الخلق نبينا الكريم وان يكون الشعب مبادر دون ضغط وبلاترغيب ولاترهيب ليكون بقناعه دون اجبار ولا اكراه من العيب الفرض على ادارات الدولة والمدارس الحكومية والخاصة اخراج الموظفين والطلاب للاحتفاء بذكرى مولد النبي فهذا تصرف خطأ ولافخر في تجميع ملايين البشر للاحتفال بصميل الدولة فهذا ينزع الفرحه بهذه الذكرى الجميله .

  1. تسخير امكانيات الدولة لخدمة الشعب وتحسين اوضاع الشعب 

يستلزم عدم تسخير إمكانات الدولة للاحتفال بذكى المولد النبوي وان يتم تفعيلها لخدمة الشعب لنقل المرضى لايصال الطعام للجوعى لتحسين غذاء وخدمات السجناء والفقراء والمرضى لنحبب في قلوب الناس هذه الذكرى بدلاً من تعطيل امكانيات الدولة بمبرر الانشغال بذكرى المولد حتى أصبحت هذه الذكرى عائق لاستمرار حياه الشعب .

ننتظر في ذكرى المولد النبوي الشريف خروج امكانيات الدولة الى مسارها الصحيح لخدمة الشعب لاخدمة احتفال او كرنفال ويجب ان تخضع اجهزة الدولة للمسائلة والحساب عن اي عبث بمبرر الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف لان هذه يشوه المناسبة .

  1. ازاالة المخالفات وتشديد العقوبات 

ذكرى مولد نبينا الكريم مفترض ان تكون فرصة لتحسين ادارة حياة الشعب في الشوارع والطرقات في السوق في العمل في المستشفيات وازالة اي مخالفات تعيق حياة الناس في الطرقات او في معيشتهم لتكون ذكراه فرصة للتغيير الايجابي وتصحيح الاختلالات .

وهنا اتذكر بعض المخالفات في الشوارع تم توقيف تصحيحها وإزالتها بمبرر المولد النبوي الشريف وانه سيتم ازالتها بعد المولد وبان هناك تعميم بايقاف اي حملات لتصحيح اي اختلالات وتأجيلها الى مابعد ذكرى مولد رسولنا الكريم وهذا خطأ مفترض العكس وان يتم استعجال الازالة والتصحيح قبل حلول المولد النبوي ليحتفل الشعب بالعمل الصحيح دون تعطيل ولا تأجيل .

  1. تخفيض الاسعار وضبط الاسواق 

تشتعل الاسعار بجنون دون توقف ولاتراجع ويدخل كثير من ابناء الشعب تحت تحت خط الفقر ويعجز الكثير عن شراء رغيف خبز او جرعة دواء بسبب ارتفاع اسعارها بجنون لامعقول ويتجرع الجميع الم الجوع والحرمان والمرض من العيب ان تأتي ذكرى نبينا الكريم وهناك الكثير من المحرومين والمظلومين يتجرعون الم الجوع والحرمان والمرض .

 كان رسولنا الكريم يحض على عدم المغالاه في الاسعار والتلاعب في السلع والخدمات  ويدعو لضبط الاسعار ومنع وتجريم التلاعب باحتياجات الشعب فهل يتم الاقتداء برسولنا الكريم في ذكراه ام يتم التاجيل احتراماً لمولد النبي الكريم ليحتفل الشعب ونيران اسعار السلع والخدمات تحرق أجسادهم تحت اضواء القناديل الخضراء ورفرفه قطع القماش الخضراء .

كانت فرحة الشعب ستكون افضل اذا جاء ذكرى مولد نبينا الكريم وقد تم ضبط الاسعار وايقاف التلاعب باحتياجات الشعب .

وفي الأخير :

نتقدم الى جميع ابناء الامه الاسلامية في جميع انحاء المعموره بالتهاني بمناسبة ذكرى مولد نبينا الكريم الذي بعث رحمة للعالمين لاخراج العالم من الظلام والظلال  والظلم والجور والاستبداد الى نور الايمان والضياء والعدل والانصاف و نؤكد على أهمية مراجعة الاحتفال بذكرى رسولنا الكريم بالفعل في الميدان لابالاقوال والخطب الرنانه او على الاقل مواكبه الاقوال والخطب بعمل جاد في الميدان لانصاف المظلومين وتحقيق العدالة .

يستوجب ان تكون ذكرى مولد نبينا الكريم فرصة كبيرة للتغيير الايجابي  الشامل نحو الافضل وان يتطابق خطابتنا مع واقع اعمالنا .

نحن لانجرم ولانمنع الاحتفال بذكرى ميلاد ولكن ننتقد اي استخدام خاطيء لامكانيات وموارد الشعب في احتفال ونؤكد باستمرار على اهمية الاستفادة من هذه المناسبات لتصحيح الخلل ومكافحة الفساد ونصرة المظلومين واشباع الجوعى وتطبيب المرضى لان رسولنا الكريم الذي نحتفى بذكرى مولدة بعث رحمه للعالمين ومن واجبنا الاحتفاء بمولده بالرحمة والعدالة والاحسان وان يكون الدافع للاحتفال شعبي فقط والاحتفال الرسمي يكون بالعمل الايجابي وفقا لاخلاق وسلوكيات نبينا الكريم وبمضاعفة الاعمال لا بالاجازات وتعطيل مصالح الشعب .

وان تكون هذه الذكرى فرصة لتصحيح اعوجاجنا و الاعتراف باخطاؤنا والاعتذار عنها وطلب السماح باجراءات فعلية تجبر مصاب المظلومين المقهورين وتضرب بيد من حديد ضد الظالمين والفاسدين وقلع حصون الفاسدين والمتلاعبين باحتياجات الشعب لان رسولنا الكريم قدوة لنا واحتفالنا سيكون له اثر كبير اذا لامس الشعب تغيير ايجابي في حياته بهذه المنسابة الكريمة لمضاعفة الجميع عمله لاتعطيلها بالاجازات وقطع الطرقات .

ونؤكد باستمرار على اهمية ان يكون الاحتفال بهذه الذكرى شعبية لارسمية وان تكون مؤسسات الدولة مشغولة بخدمة الشعب وتحسين وضع الشعب وتوفير الخدمات وتصحيح الاختلالات لا ان تنشغل باحتفالات الذكرى وتتعطل حياة الشعب ومعاملاتهم بمبرر الانشغال بالاحتفاء بذكرى رسولنا الكريم ايصال مريض بوسائل النقل العامة الى المستشفيات افضل من نقلهم الى ساحات الاحتفال توزيع الطعام على الفقراء والأدوية المجانية للمرضى باستمرار افضل الاحتفالات الكرنفالية او على الاقل مواكبتها .

نحن لاندعوا لتفعيل عمل واداء مؤسسات واجهزة الدولة والقوى المجتمعية فقط يوم ذكرى رسولنا الكريم بل تكون ذكراه محطة يستمر اثرها وتفعيل العمل والاداء طوال العام حتى تحل ذكرى العام القادم وهكذا كل عام محطة تفعيل واحسان وعدل وانصاف ورحمة وتسامح فهذه اخلاق رسولنا الكريم وواجبنا ان نقتدي به            وان لانخالف منهجه سواء بقصد او باهمال وتقصير او تجاوز وانتهاك وان يكون ماقبل ذكرى المولد النبوي مختلف جداً عن مابعده في واقع الميدان الملامس لها الشعب وليس فقط في خطبه الاحتفالات ليكونالاحتفاء بالمولد النبوي الشريف بتطبيق اخلاق النبي ونصرة المظلومين ومكافحة الفساد .

 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك