مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 05 أبريل 2020 07:10 مساءً

ncc   

ماذا يريدون!!
كورونا مابين الهاجس الأمني وإستهتار سلطة الرهان على الفشل
مرتبات الموظفين وتسلط القائمين عليها !!
رمضان وكورونا والمسلسلات التلفزيونية...!
الاسلام يظهر في اوروبا وينحسر في الاراضي العربية
قبل أن نتكورن
الصائدون في الماء العكر
آراء العرب

ياسر عرفات .. حكاية ثورة ومسيرة شعب

سري القدوة
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 10 نوفمبر 2019 06:03 مساءً

 إن ذكرى رحيل الشهيد الرئيس ياسر عرفات تستمر فى وجدان كل فلسطيني فهذا التاريخ لن ولم تمحوه السنين وسيبقى خالدا حتى الابد والى الابد وان الشعب العربي الفلسطيني يقف صفا واحدا بمختلف توجهاته السياسية وبعد مرور خمسة عشر عاما على غيابه ولا زالت ذكرى رحيله خالدة وانه خالدا في قلوب شعب فلسطين الذي وفى ذكرى رحيله يزداد صموده على أرضه وتمسكا بحقوقه الوطنية وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة والقدس عاصمتها .

إننا وفي ظل الظروف التي نعيشها كم نحن بحاجة لاستعادة زمن الرئيس ياسر عرفات واستعادة تلك الخيارات الوطنية الكفاحية والعبقرية القيادية والسير على نهج المدرسة العرفانية التي هي راسخة في وجدان كل فلسطيني، وما يجب أن نعمل به هو استعادة القيم والمعاني ومفاهيم النضال للرئيس ياسر عرفات ونهجه من أجل أن ينير لنا الطريق لأن الأساس أن نعمل على أن نحقق حلمه وحلم الشهداء بالحرية والاستقلال .

إن ذكرى استشهاد الزعيم الخالد ياسر عرفات رمز الوطنية والحرية الفلسطينية تشكل بالنسبة لشعب فلسطين مسيرة النضال الطويل التي قادها مفجر الثورة من الكفاح ضد أعتى قوى غاشمة وأشرس احتلال مما حوله الى رمز عالمي للثورة والدفاع عن الحقوق المغتصبة ولا نملك الا ان نوجه رسالة في ذكراه بأننا ماضون على العهد وسائرون على الدرب متمسكون بالثوابت ومحافظون على الإرث الكفاح الوطني للزعيم الخالد ياسر عرفات وان الذكرى تحمل في طياتها معاني كبيرة في نفوس الأحرار وامتنا العربية والإسلامية لأنها مصدر إلهام لشحذ الهمم بما تحمله من سجل حافل بالعطاء الوطني ومنهجا للأجيال ومنارة تضيء دروب الحرية التي لا تعرف المستحيل فالشهيد القائد الرمز ياسر عرفات رحل بجسده لكنه باق وخالد في وجدان الشعب الفلسطيني الذي لن ينساه أبد الدهر .

إن قضيتنا الفلسطينية تمر في ظروف صعبة ومعقدة جدا وتشتد المؤامرات المتشابكة والمعقدة من كل الاتجاهات للنيل من وحدة شعبنا ومحاولة ضرب المشروع الكفاحي الوطني التحريرى وان انسداد الأفق سيؤدي الى نتائج ستكون صعبة على شعبنا الذي ما زال يعاني جراء الانقسام وتعنت حكومة الاحتلال الاسرائيلي واستمرار المؤامرات التى تستهدف وحدة شعبنا و كفاحنا الوطني من أجل نيل الحرية والاستقلال وفي مقدمة هذه المؤامرات ما يسمى بصفقة العصر التي يرفضها شعبنا لأنها تنهي آمالنا وأحلامنا وطموحاتنا ولم يوجد في شعب فلسطين من يخون القضية أو يقبل بالمؤامرات كما قال الرئيس الشهيد ياسر عرفات .

ان شعبنا مصمم على نيل حريته واستعادة وحدته الوطنية والعمل بالعمل الجاد والصادق لطي صفحة الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية ورص الصفوف لمجابهة التحديات الجسام وعلى رأسها صفقة العصر التي تستهدف قضيتنا الوطنية والاستمرار في مسيرتنا من اجل اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة دولة الأحرار ذات السيادة وعاصمتها القدس وتحرير أسرانا البواسل من سجون الاحتلال وعودة اللاجئين .

ان الرئيس الشهيد ياسر عرفات ترك إرثا نضاليا كفاحيا كبيرا، لخدمة القضية الفلسطينية التي لن تموت فينا أبدا وأبرزها الوحدة الوطنية الثابتة الراسخة في منهج الشعب الفلسطيني الكفاحي التحرري الذي عرف ياسر عرفات قائدا وطنيا وحدويا بقوة مواقفه وصلابته وصوته العالي المجلجل دوما في عنان السماء ( يا جبل ما يهزك ريح )، وإن فلسطين التي أحببت وناضلت من أجلها يا أبا عمار ستبقى صامدة نابضة بالوفاء والإخلاص للقادة الكبار الذين ضحوا بأنفسهم، وإننا في ذكراك نعيد التأكيد على المضي نحو تحقيق حلمك بالحرية والسيادة والاستقلال وأننا وعندما نتحدث عن ياسر عرفات نتحدث عن شخص استثنائي وعملاق من زمن العمالقة الذي فجر الثورة وكان ملهما لشعبه ولكل باحث عن الحرية والحب والحياة والسلام فهو كان يقود حركات التحرر ونبراس يسترشد منه الاحرار في العالم.

 

 سفير النوايا الحسنة في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك