مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 13 ديسمبر 2019 03:23 صباحاً

ncc   

هامات صنعت مجد
هذه هي الحقيقة لمن يريد معرفتها
وطن بلا دولة
سنة مرت على استشهاد أحدى القادة العسكريين من أبناء ردفان
تعز المدينة ..إنها لاتثور!!!
أنقذوا مستشفى الرازي أبين من الدمار
إنه
آراء واتجاهات

لصوص الطرقات.. !

فهد البرشاء
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 13 نوفمبر 2019 10:36 مساءً

جرت العادة أن تكون النقاط الأمنية الممتدة على طول أي طريق أن تكون مهمتها تأمين الطريق والحفاظ على سلامة المسافرين من أي (قْطاع) طريق أو لصوص ومساعدة أي مسافر قد يتعارض لأي عارض..

فكما أن الأطباء ملائكة (الرحمة) فإن النقاط الأمنية الممتدة على طول الطرقات هم العيون الساهر التي تحمي المسافرون ومرتادي الطرقات، وكل هذا بإجماع الكل ولايمكن أن يمتلك أي رجل أمن أو جيش غير تلك الصفة التي نعرفه عنه..

وطالما وهم كما وصفنا سابقنا، وذكرنا سلفنا فهل بالإمكان ياسادة ياكرام أن تجيبوا عن تساؤلي هذا وتساؤلات كل مرتادي الطرقات اليمنية التي تزايد فيها عدد (لصوص) الطرقات من رجال الأمن والجيش والدولة العميقة..؟


وبات الغالبية العظمى منهم يمارسون (التسول) والشحت ومد اليد وإبتزاز السائقين دون أي حق، وفرض مبالغية على السائقين وبحجج واهية وتحت مسميات ما أنزل الله بها من سلطان..

لاتكاد تمر في نقطة من النقاط المنتشرة على طول الطريق وعرضها إلا ويقابلك من ظننا فيهم خيراً وتوسمنا فيهم أملاً بغدٍ مشرق ويبتزون السائقين ويفرضون عليهم مبالغ مالية يكون أغلبها بقوة السلاح والتشدق بمصلحة الدولة وتحسين المدن بينما هي تذهب إلى جيوبهم..

كل هذا وذاك يحدث أمام مرئ ومسمع من الجميع دون أن ينطق أحد ببنت شفة أو يوقف هذا الأسلوب الرخيص المبتذل الذي (شوه) المعنى الحقيقي لرجال الشرطة والجيش والأمن..

 

فهل. بات رجال الأمن وشرطة السير والجيش المتمركزون في النقاط (لصوص طرقات)  أم لتأمينها والحفاظ على سلامة المسافرين فيها.. الواقع سيجيب عكس ذلك حتى وإن أجاب المعنيون بالمغالطات والكذب والزيف والتظليل.. 

 

دام الوطن بخير

13 نوفمبر2019م



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
422410
[1] عندك حق
احمد عقربي
الخميس 14 نوفمبر 2019 11:03 صباحاً
صحيح كلامك يابطل


شاركنا بتعليقك