مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 07 ديسمبر 2019 07:14 مساءً

ncc   

هل أصبحت أبين ساحة حرب ؟
مشاكل اليمنيين في مصر
من المسؤول عن اتفاق الرياض!!
اتفاق الرياض بحاجة إلى ترجمته فالتنفيذ
ذكريات كروية (3) لكأس الخليج العربي
أنصار صالح في ذكرى الاغتيال
وتستمر معركة القلم مع لصوص الراتب
ساحة حرة

إلى الانتقاليين

ماجد الكلدي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 15 نوفمبر 2019 12:15 صباحاً

الصمت على الباطل عيب أسود، والكلام عندما يدعوك الوطن الى الصمت خيانة ، ذلك ديدن ومبدأ لن نحيد عنه ابدا مهما كانت التجاوزات ممن تقمصوا الوطنية بالأمس  .

هناك جملة من التجاوزات ، والكثير من الشطحات يروج لها الخبثاء ويؤمن بها الأغبياء ،وتعتبر  صك كافي لإقناع القائد الفلاني ليصدر  هو الاخر حكمة على جهودك بالسلبية .

عانينا العنصرية والتمييز والمحسوبية والمناطقية ، فضلنا صامتين ، ومضينا على أوجاعنا ومعاناتنا رغم القهر والألم .

بلحظة عنصرية ستتحول  إيجابياتك واجتهاداتك إلى كوم من السلبيات ، والسبب نظرية وفكرة ملوثة ، اما ولأنك لاتصادق على كل نزواتهم الشاذة أو لأنك لست من ذات المنطقة التي أضحت قبلة لهم ولاتباعهم وبما انك لاتتوجه اليها فأنت من الملحدين .

رفضنا الإيمان بثوابتهم وسلوكياتهم وممارساتهم ، ولأننا رفضنا علينا القبول بالمصير المحتوم ، ولأني شخصيا من السلبيين في الحظ لم نعثر وكذلك غيري الكثير على الواسطة حتى نتمتع ولو بإنصاف مايتمتع به غيرنا ، من مميزات وإمكانيات وحتى الصفات .

لست نادم على رفضي قبلتهم وديانتهم ولن اندم ذات يوم على موقفي وقراري لكنني اعتب على الحظ الذي سعيت بالوصول إليه كثيرا تجنبا من الوقوع بديانتهم والتوجه إلى قبلتهم .

اخيرا :

وطنيتك وجهودك ومعاناتك  ستكون على المحك اذا لم يجملها شياطينهم .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
422626
[1] جبال يافع علمتنا الحدة والرجوله
السعدي اليافعي
الجمعة 15 نوفمبر 2019 02:15 مساءً
فلا تلتفت الى تربية حقن سواحل وخمارات عيال ابو ظبي ويكفي ان تعرف ان الله قال ولاتركنوا للذين ظلموا فتمسكم النار ويقول ان الله يدافع عن الذين امنوا ان الله لايحب كل خوان كفور والشواهد امامك كثيره فالزبد يذهب جفاء فرغم تفجيرهم للحرب الاخيره واستعدادهم لها بالدعم العسكري والمعنوي لكنهم ذابو ا كفص ملح امام قيم واخلاقيات مجتمعنا فوطننا وطن الايمان طارد لهؤلاء الخونة فمن اعتز بغير الله ذل


شاركنا بتعليقك