مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 07 ديسمبر 2019 07:15 مساءً

ncc   

هل أصبحت أبين ساحة حرب ؟
مشاكل اليمنيين في مصر
من المسؤول عن اتفاق الرياض!!
اتفاق الرياض بحاجة إلى ترجمته فالتنفيذ
ذكريات كروية (3) لكأس الخليج العربي
أنصار صالح في ذكرى الاغتيال
وتستمر معركة القلم مع لصوص الراتب
آراء واتجاهات

عدنان والزمن الجميل

علي ناصر محمد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 18 نوفمبر 2019 06:52 مساءً


علي ناصر محمد
خسر الوطن العربي بوفاة الاستاذ عدنان الباجه جي رجلاً حكيماً وسياسياً بارزاً ودبلوماسياً ناجحاً رفع سمعة العراق والأمة العربية في المحافل الاقليمية والدولية ووقف إلى جانب حركات التحرر والى جانب الشعوب في تقرير مصيرها، ومنها عدن وجنوب اليمن حيث كان عضواً في لجنة تصفية الاستعمار 1963م وعاصر الوزير عدن في الفترة الذهبية التي عاشتها حركات التحرر في المنطقة العربية والعالم في عهد ومجد النهوض القومي بقيادة الزعيم جمال عبد الناصر الذي كان يطالب بتصفية الاستعمار وقواعده ومحاربة الأحلاف ومنها حلف بغداد. وبعد سقوط هذا الحلف أصبح الباجه جي مندوباً للعراق في الأمم المتحدة وعين بعد ذلك وزيراً للخارجية في عهد عبد السلام عارف، وهو امتداد لأسرة عريقة فقد كان والده مزاحم الباجه جي رئيسا للوزراء العراقي في عام 1948م.
في هذا الزمن الجميل كنا شباباً نناضل من أجل تحرير الجنوب من الاحتلال البريطاني وكنا نسمع عن عدنان الباجه جي ودوره الوطني والقومي والأممي ولقاءاته مع قادة الثورة في الجنوب في كل من مصر وبغداد وصنعاء بعد أن تعذر على لجنة تصفية الاستعمار الدخول الى عدن. ومن أجل ذلك فقد نظمنا التظاهرات في الجنوب وأتذكر أنه في ولاية دثينة بمودية سيرنا تظاهرات للطلاب والمدرسين والمواطنين للمطالبة بدخول اللجنة الى عدن، وكان رد الفعل هو اعتقالنا مع عدد من المدرسين والطلبة في المقدمة المناضل حسين الجابري، ويومها زوروا ورقة باسمي موجهة للأستاذ حسين الجابري أطالبه فيها بالتحرك مع الطلبة الى ميدان مودية وهذا كان في 3/6/1963م وحكم علينا يومها بالسجن وغرامة مالية ولم نخرج الا بعد ان خرج الطلاب والمدرسون والمواطنون الى الشارع للمطالبة بالإفراج عنا، وأعلنوا الاضراب عن الدراسة.
كان هذا في الماضي، أما بعد ذلك فقد كنا نلتقي به في أبوظبي، بعدما أصبح مستشاراً لدولة الامارات العربية المتحدة، في منزل معالي المستشار أحمد خليفة السويدي وزير خارجية الامارات الاسبق والذي ارتبط اسمه بقيام دولة الامارات وبقائدها حكيم العرب الشيخ زايد، وكان يمثل وجه الدولة المشرق والمشرف في الداخل والخارج وفي المحافل المحلية والدولية كما لعب دوراً مهماً في تطوير العلاقة بين عدن وأبوظبي لاحقاً والتي توجت بزيارة الشيخ زايد لعدن في السبعينيات. كما كانت لنا لقاءات في منزل الاستاذ أحمد خليفة السويدي بكل من معالي الوزير الاخضر الابراهيمي وعبد العزيز بوتفليقة وزيري خارجية الجزائر السابقين، حيث كان وزراء الخارجية الاربعة يرتبطون بعلاقات تاريخية وأخوية بحكم نشاطهم الدبلوماسي في المحافل الاقليمية والدولية، وكانوا يحظون بالاحترام والاهتمام على المستويين الاقليمي والدولي لدورهم القومي الكبير في ذلك الزمن الجميل.
رحم الله الاستاذ الكبير عدنان الباجه جي.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
423391
[1] لاحياء
راجح
الاثنين 18 نوفمبر 2019 09:31 مساءً
اما هذا المفروض حد الصلب قليل عليه باسم الاشتراكيه الكفريه قتلوا مسلمين الجنوب....... ولاحياء ولا حياء يامرحبا........ ويكتب الزمن الجميل يقصد ايام الحكم الاشتراكي انا قلت لكم يقوم عليه حد الصلب بدل يستغفر ويتوب ونقول تاب يقول ايام الاشتراكي الزمن الجميل على جثث المقتلوين المضلومين يتذكر ذكرياته ولقاءته واحبابه ايام الاشتراكيه الكفريه بلا حياء

423391
[2] [[ الحلو - دائماً لاصق بالانسان والحيوان والجماد والنار - والمُرّ دائماً بعيد والايام تِبْعِدُه - والشجرة المُثمِرة يُحِيط بها الانسان والطير - ونسمة الهواء الجميلة تدخل القلوب بدون إستئذان - وصفحات التاريخ ترقص للاقلام النظيفة - والتاريخ يُهدي للمؤرخيين المَجدْ - وهدية المؤرخ تحفة أبدية للتاريخ !! نحن نكتب ومستقلون وفقدنا أبونا وأخونا وعمنا بوقود دنيا الشطحات وينتظرون عدالة الخالق قرب مدخل جهنم فرع جنوب اليمن قسم عدن !! }}
الاستاذ / علي القاضي ابووضاح
الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 12:26 مساءً
{{و خلف الأكمة دموع الثكالى لاتزال تذرف و أشباح الموتى تصرخ .. و الشاهد الصامت شريكاً في الدنيا ٠٠و ناطقاً في الآخرة .. الكاتب :كان يوماً عنصراً مهماً و شاهداً لأحداث دامية ٠٠أفضت لضياع الجغرافية و التاريخ و الحقوق و النفوس ٠٠ قبل و اثناء و بعد الجلاء ... المقبورون و المخفيون لم تأتِ الأطباق الطائرة لأخذهم ٠٠ بل أيادي الزمن الدموي الرخيص قادتهم الى الهلاك بغير ذنب !! والأيادي نفسها حركت المركبات و حفرت ٠٠و دفنت ٠٠و مزقت٠٠ و أحرقت الجثامين .. كيف و أين ذهبت و غابت تلك الأيادي ..؟؟ الكاتب بصفته قائداً مرموقاً سابقاً لماذا لا يفتح فمه و قلبه ؟؟ و يجعل قَلَمِه يسكبُ حبراً نقياً ليُقدم للتاريخ المُلوث بدماءِ الأبرياء - و للأرامل و الأيتام و للأجيال و الأحفاد شهادة ينتظرها الجميع ..!! ليرصف و يفرش الطريق أمامه و خلفه حتى لا يموت حزيناً !! و جرائم أقران الكاتب الطيب الذكر والحكام وقادة الدول والحكومات لا تسقط بالتقادم }}[[ والتوثيق التاريخي مصداقية من صميم الواقع المبتسم ]] [[ والبسمة في الجنوب غابت منذُ(نوفمبر 1967)وبالتوارث للأبناء والاحفاد ولايزال الجنوبيون يبحثون عن البسمة المفقودة في المهاجر !! ]] {{ وعظماءَ ألاُمم الامُناءُ -شباب -وشيابٌ -أحياءٌ وامواتٌ -يظلون فوق وتحت التراب خالدون ويُزارون - لايرتجفون من جحيم فراق الاوطان ولقاء أبناءه - }} {{ ولا من ظلام الدنيا والآخرة وعذاب القُربىٰ والقبر والبحث عن أشعة الشمس !! تحت جُنح الظلام !!}} [رُبَّ قَائل٠٠ ماضٍ ] [ وبتواضع] [[ ألمَاضِي لَيسَ حَجَرَاً٠٠ صَامِتَاً ٠٠٠ هو حَي كَانْ ٠٠ هو حَيٌ ألآن ٠٠]]

423391
[3] [[ الحلو - دائماً لاصق بالانسان والحيوان والجماد والنار - والمُرّ دائماً بعيد والايام تِبْعِدُه - والشجرة المُثمِرة يُحِيط بها الانسان والطير - ونسمة الهواء الجميلة تدخل القلوب بدون إستئذان - وصفحات التاريخ ترقص للاقلام النظيفة - والتاريخ يُهدي للمؤرخيين المَجدْ - وهدية المؤرخ تحفة أبدية للتاريخ !! نحن نكتب ومستقلون وفقدنا أبونا وأخونا وعمنا بوقود دنيا الشطحات وينتظرون عدالة الخالق قرب مدخل جهنم فرع جنوب اليمن قسم عدن !! }}
الاستاذ / علي القاضي ابووضاح
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 01:24 مساءً
{{و خلف الأكمة دموع الثكالى لاتزال تذرف و أشباح الموتى تصرخ .. و الشاهد الصامت شريكاً في الدنيا ٠٠و ناطقاً في الآخرة .. الكاتب :كان يوماً عنصراً مهماً و شاهداً لأحداث دامية ٠٠أفضت لضياع الجغرافية و التاريخ و الحقوق و النفوس ٠٠ قبل و اثناء و بعد الجلاء ... المقبورون و المخفيون لم تأتِ الأطباق الطائرة لأخذهم ٠٠ بل أيادي الزمن الدموي الرخيص قادتهم الى الهلاك بغير ذنب !! والأيادي نفسها حركت المركبات و حفرت ٠٠و دفنت ٠٠و مزقت٠٠ و أحرقت الجثامين .. كيف و أين ذهبت و غابت تلك الأيادي ..؟؟ الكاتب بصفته قائداً مرموقاً سابقاً لماذا لا يفتح فمه و قلبه ؟؟ و يجعل قَلَمِه يسكبُ حبراً نقياً ليُقدم للتاريخ المُلوث بدماءِ الأبرياء - و للأرامل و الأيتام و للأجيال و الأحفاد شهادة ينتظرها الجميع ..!! ليرصف و يفرش الطريق أمامه و خلفه حتى لا يموت حزيناً !! و جرائم أقران الكاتب الطيب الذكر والحكام وقادة الدول والحكومات لا تسقط بالتقادم }}[[ والتوثيق التاريخي مصداقية من صميم الواقع المبتسم ]] [[ والبسمة في الجنوب غابت منذُ(نوفمبر 1967)وبالتوارث للأبناء والاحفاد ولايزال الجنوبيون يبحثون عن البسمة المفقودة في المهاجر !! ]] {{ وعظماءَ ألاُمم الامُناءُ -شباب -وشيابٌ -أحياءٌ وامواتٌ -يظلون فوق وتحت التراب خالدون ويُزارون - لايرتجفون من جحيم فراق الاوطان ولقاء أبناءه - }} {{ ولا من ظلام الدنيا والآخرة وعذاب القُربىٰ والقبر والبحث عن أشعة الشمس !! تحت جُنح الظلام !!}} [رُبَّ قَائل٠٠ ماضٍ ] [ وبتواضع] [[ ألمَاضِي لَيسَ حَجَرَاً٠٠ صَامِتَاً ٠٠٠ هو حَي كَانْ ٠٠ هو حَيٌ ألآن ٠٠]]


شاركنا بتعليقك