مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 07 ديسمبر 2019 08:25 مساءً

ncc   

وداعاً أبي وداعاً أمي
أربعة أيام من غياب السلطة المحلية بسقطرى عن مساعدتنا في تجاوز منخفض بفان
عدن القلعة الصامدة
اتفاق الرياض وصناعة السلام
هل أصبحت أبين ساحة حرب ؟
مشاكل اليمنيين في مصر
من المسؤول عن اتفاق الرياض!!
ساحة حرة

الحقيقة كلمة مرة.. توضيح

أحمد سيود
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 11:44 مساءً

وفقا لما تم الاتفاق والتوقيع عليه في الرياض وفيما يخص التشكيل الوزاري والمحاصصة المتفق عليها . سيكون هناك تعديلات في مكاتب الوزارات في المحافظات وفقا للعدد المتفق عليه 24 حقيبة وزارية تفتح لها فروع في المحافظات لعدد 24 مكتب في كل محافظة . ووفقا للمحاصصة المتفق عليها 12 شرعية و12 مكونات جنوبية أخرى انتقالي وحراك وهيئة وشباب وغيرها . ستتم التعيينات والترشيحات لشغر وظيفة مدراء عموم مكاتب الوزارات بناءا للتقسيم المتفق عليه .

كل تيار يرفع بترشيح من يراه مناسبا من الأقربين. والمنضويين في إطاره. اما تيار المستقلين والذين لا ينتمون إلى اي طرف فسيتم تركينهم واستبعادهم من تلك المحاصصة واهمالهم حتى وان كانوا ذوو كفاءة ونزاهة ومؤهلات....
هذه المحاصصة الحزبية والسياسية وتتداخل فيها المناطقية والقبلية والتي تتجلى بأسمى معانيها في الجنوب اليمني .

ولو ذهبنا لترجمة هذا الاتفاق واسقاط على واقع اليمن الشمالي او المحافظات الشمالية
مشاكل المحاصصة الداخلية التي ساهمت بتسيير شؤون المحافظات الشمالية :
الشرعية طرف وحصتها 12 والطرف الثاني ترى من هو هل هو الحوثي لا أستبعد ففي الجنوب الطرف الثاني المجلس الانتقالي اما محافظات الشمال فمن غير المعقول أن يكون الانتقالي وللحنوب 12 حقيبة وزارية فيها اي 12 مكتب نظارة و12 مدير عام لفرع الوزارات
الامر محير جدا .
ام ان اتفاق الرياض لا يعمل به الا في المحافظات الجنوبية وغير ساري المفعول في المحافظات الشمالية.

هل سيظهر وفي الأيام القليلة القادمة كيان شمالي برعاية التحالف يكون شريكا للشرعية في إدارة المحافظات الشمالية ويشرعن تدخل التحالف وعاصفة الحزم في الشمال وبالتالي يصبح الحوثي ومليشياته في خبر كان وفي حكم المتمرد على الشرعية والتحالف وعلى ابناء الشمال بوجود من يمثلهم .
نعم ان الحوثي يحاول كل يوم اثبات للعالم ولصناع القرار الدوليين انه يحمل مشروع دولة ولا توجد معارضة له بالذات في الشمال وبالتحديد في المناطق الكثيرة الواقعة تحت سيطرته
مالم يظهر تيار او مكون سياسي ينافي ذلك ويفقد الحوثي حجته وبالتالي يفقد اي تعاطف معه ( حتى وان كان في الخفاء ) ولن يصبح حينها ذا قيمة في مفاوضات الحل السلمي المشكلة اليمنية وسيستثنى لامحالة .

أخيرا الدولة التي تشكل حكومتها على اساس المحاصصة السياسية والحزبية والطائفية والقبلية والمناطقية
مصيرها الفشل والزوال .
اما الدول التي تعتمد على الخبرة والكفاءة والمؤهلات والنزاهة في عناصر ادارتها وإدارة حكوماتها ستنجح لا محالة وسترتقي بشعبها نحو الأفضل .



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك