مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 26 يناير 2020 12:33 مساءً

ncc   

محلل سياسي يوضح حقيقة إنهاء اتفاق السويد
الملحقية الثقافية بالسودان في زيارة إلى جامعات سودانية
ناشطة حقوقية : شابان من شبوة معتقلين بعدن تعرضا للتعذيب واختفت أخبارهما
نمتلك بحوراً وشواطئاً ذهبية و صحاري شاسعة .. فهل يأتي يوماً وتضاهي أفضل الشواطئ في العالم؟!
الصليب الأحمر: الحرب مستمرة في تدمير النظام الصحي باليمن
نزع 125 ألف لغم خلال عام ونصف في اليمن
أردوغان: لا يمكن أن نتوقع احترام حفتر لوقف إطلاق النار في ليبيا
أخبار عدن

السعيدي .. صانع نهضة المؤسسة الإقتصادية

الجمعة 06 ديسمبر 2019 01:07 صباحاً
عدن الغد/ محمد المنصوري

من يحمل القلب السليم ينتج اعمال مماثلة، 

يجدْ لهُ بين الأنام محبة ومقيلاًً مما هم حولة ويشهدوا له،كتبت هذه السطور وأنا أعلم أن لدي شهود على كلامي وشهود لهذا الشخص الذي لم يصل لرضاء الناس وحبهم وإشادتهم إلا بمجهود كبير ثمنه صحته ووقته، العميد/ سامي صالح السعيدي، المدير العام للمؤسسة الاقتصادية للجمهورية اليمنية.

عرف العميد/ سامي السعيدي، بشخصيتة الواضحة والواقعية بعيداً عن الاصطناع والاقنعة المخادعة، اتذكر كلماته التي ترن في اُذني حتى اللحظة هذا حين قال " نحن هنا لنعيد عدن عاصمة اقتصادية كما من المفترض أن تكون وليس لا املك كرسي، فالكرسي لن يدخل معي الي قبري"، من هذه الجملة الصغيرة تعلمت درس عميق بعمق السماء، فالمناصب والمكانة الاجتماعية قد تسهل لنا حياتنا فوق الارض ولكن لن تفيدنا تحت الأرض.

من أول يوم وصل به وهو الذي أمسك بالقلم بيده ووضعه على الورقه وبدأ العمل لم يكل ولم يمل لم يدخر وقت لراحته حتى في الإجازات فهو متابع أعمال المؤسسة لكل المحافظات، وأن أصبت الوصف لقلت أنه العين الساهره، والاذن الساغية، واليد الممدودة للعمل.

عندما يحدث حادث مروري يرن الهاتف فتسمع صوته على الطرف الآخر يسأل ويطمئن وعندما يحدث حدث صغيراً أو كبيراً نجده متواجد في مكان الحدث، وفوق كل ذلك يتوشح بوشاح التواضع والأخلاق العالية الحميدة، مثل هذا الشخص يحتاجه الوطن وتهفو له القلوب، فعند الجلوس معه أو عند اي موقف يجمعك به تشعر أن هذا الشخص بالفعل صادق بكل كلمه يقولها وتعلم جيداً أنه يريد الخير لكل الناس ويرغب أن يوفر كل الخدمات التي تحتاجها المحافظات اليمنية.

لوحظ تغير كبير في المؤسسة الاقتصادية، فقد تبين للجميع تحسنها، وتطورها، وإرتقاءها في وقت قصير، ومع ثقتنا بأستمراره بأنجازاته العظيمة، إنني على يقين لو كان يعلم أنني كتبت هذه السطور لن يوافق عليها ولن يرضى بنشرها ولكن من لا يشكر الناس لا يشكر الله، سلمت لنا أخً ودمت مديراً عادل كما عرفت، و لك مني انا نيابة عن البقية كل الشكر وكل الأحترام والمحبه فأنت تستحقها ولا يختلف عن ما كتبت إلا من هو لا يحب الخير للبلاد.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك