مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 26 يناير 2020 06:29 مساءً

ncc   

حكومة الأوهام
قراءة في الهدف السياسي والعسكري لعملية
سقطرى ومغازلة دول الخليج!
مور ستيفنس تميز في الأداء ومصداقية التعامل
ذكرى تحرير محور جبهات كرش.
قائد اللواء الثالث حزم  من انزه القيادات العسكرية واشرفها
الملعوب
آراء رياضية

اليمنيون من فأر السد الى فار الدحيل

محمد بن عبدات
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 06 ديسمبر 2019 02:52 مساءً

 

أظهرت بطولة خليجي 24 المقامة على أرض دولة قطر كثير من الاثارة والتنافس بين فرق المنتخبات المشاركة في البطولة وزاد ذلك إقامة بعض المباريات على ملاعب المونديال القادم ٢٠٢٢ مما جعل الانظار تتجه إليها بقوة هذه المرة ناهيك عن عودة السعودية والإمارات و البحرين للمشاركة بعد أن أعلنت انسحابها من قبل ليعطي ذلك كله اهتمام وشغف كبير لدى الجماهير الرياضية لمتابعة كل كبيرة وصغيرة في ملاعب واروقة ودهاليز خليجي الدوحة. اضافة الى كل ذلك حضور الفار لأول مرة ليعطي مشهد البطولة اثارة اكثر وهذا ماحصل فالفار دخل ملاعب البطولة ليراقب أحداث مبارياتها بعيون تحمل عدسات تحدد أدق.وأصغر الأشياء داخل المستطيل الاخضر لهذا لم يقبل الفار بحكام العراق واليمن البحرين ورفض ادارتهم لمباريات البطولة كون تقنية هذا الفار لم يتم التعامل بها في دوريات بلدانهم .

 

وبالتالي فرض الفار هيمنته وعلو كعبه على الجميع حين أقر احتساب اكثر من ركلة جزاء و إلغاء فوق ذلك عدد من الأهداف كانت ستقلب الطاولة وتعمل على تغير كثير من النتائج في هذه البطولة وربما كانت هناك منتخبات في نصف النهائي والنهائي تتواجد لولا أن الغاء عليهم هدف وخطف فرحتهم وكسر بخاطرهم في لحظة نشوة وتفوق على أرضية الميدان . لكن هذا الفار لم يتآلم منه احد اكثر مننا نحن اليمنيون حين حرم علينا هدفا أتى بعد ولادة متعسرة ضلت منذ خليجي 21 في البحرين لم يستطع خلالهما افراد المنتخب اليمني من وضع الكرة في شباك المنتخبات الاخرى وهو امر مؤلم للجماهير اليمنية التي تمنى النفس ولو بتسجيل هدفا وحيد بعد كل هذا الصيام لهذ كانت مباراة الأحمر اليماني أمام نظيره العراقي التي استضافها ملعب استاد عبدالله بن خليفة بنادي الدحيل في ختام مباريات الدور الاول فرصه اخيرة لحفظ ماء الوجه وبالفعل أظهر اليمانيون اداء وروح قتالية عالية داخل الملعب وقدموا صورة مغايرة تماما عن أولى مبارياتهم أمام كل من الإمارات وقطر ليكون ناتج ذلك هدفا جميلا بتوقيع النجم عبدالواسع المطري خدش به الشباك العراقية لتعم فرحة عارمة لاعبي المنتخب. اليمني وجماهيرهم داخل الملعب ومن خلف الشاشات كيف وهذا الهدف اذا ضل حتى نهاية المباراة لن يكسر فقط نحس تسجيل الأهداف اليمنية في البطولة منذ سنوات بل سيحقق معه المنتخب اليمني اول انتصار تاريخي له في دورات الخليج ولكنها يافرحة ماتت حين ظهر الفار وأصر على إلغاء الهدف والانتصار ليحبط همم احفاد سباء الذين لهم مع الفار قصصا و حكايات من زمن سد مأرب وكيف نخر الفار في جدار السد لينهار ويهاجر كثيرا منهم ارض السعيدة على اثر ذلك وليبعاد الله بين اسفارهم ليستقروا في مواطن مختلفة. قبل أن يظهر علينا فار الملاعب ليسلب فرحة اليمنيون الذين يعيشون شتاتا منذ زمن فار سد مأرب والى اليوم..

 

 



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك