مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 19 يناير 2020 10:12 صباحاً

ncc   

لماذا تعايشنا مع الاستبداد؟
الفصل بين قوات الانتقالي وقوات الشرعية والى أين ؟
مدير خنفر المنصري الكبير .. والحملة الشعواء لِهَزِهِ أوكار الدبابير
انتقدوا الانتقالي لتظفروا بالجنوب !
الرئيس علي ناصر محمد ..هل يعود للمشهد السياسي خلفا للرئيس هادي ؟
المعلم وضياع الحقوق !!
حقائق تاريخية
آراء واتجاهات

أربع سنوات على استشهاد محافظ عدن

علي ناصر محمد
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 07 ديسمبر 2019 10:45 مساءً

 

محمد جعفر سعد

 

في 6 ديسمبر 2015 اغتيل المناضل اللواء جعفر محمد سعد محافظ عدن الذي لم يحكم إلا لشهرين تقريباً من تاريخ 9 أكتوبر 2015م، وكان يحظى باحترام سكان عدن لأنه يعتبر من أبنائها، ومعروف أن سكان عدن يحنّون للقيادات الوطنية والمخلصة من أبناء عدن، إضافة الى أن سيرته الوطنية والشخصية والعسكرية والسياسية جعلته يحظى باحترام الجميع في عدن وخارجها، وهو شخصية عسكرية وطنية كانت مقربة بشدة من الحراك الجنوبي وشكل تعيينه إرضاءً كبيراً لأبناء مدينة عدن وكان قد عُيّن قبل الحرب مستشاراً لرئيس الجمهورية (هادي) للشؤون العسكرية.

وتبنى وقتها تنظيم الدولة الإسلامية عملية اغتيال محافظ عدن اللواء جعفر محمد سعد بتفجير سيارة مفخخة لدى مرور موكبه يوم الأحد (6 ديسمبر 2015( وشهدت مراسم تشييع المحافظ إقبالاً جماهيرياً حاشداً رغم الظروف الأمنية الخطيرة التي كانت تعيشها المدينة حينها، وذلك تقديراً لدوره الوطني وشجاعته في مكافحة الإرهاب. 

ومع الأسف أن مدينة عدن الآمنة المسالمة لم تشهد الاستقرار منذ مقتل الشهيد البطل حيث جرت سلسلة من الاغتيالات وأعمال الإرهاب والعنف والتطرف وانتهاك آثار المدينة ومعالمها التاريخية بطريقة همجية وفوضوية، ولم يُكشف من يقف وراء جميع هذه الجرائم والاغتيالات وأعمال السلب والنهب والفوضى في غياب الدولة وسلطتها وأجهزتها. 

وعن علاقتي به فقد ربطتنا علاقات في عدن عندما كان ضابطاً عسكرياً واستراتيجياً في القوات المسلحة لجمهورية اليمن الديموقراطية، وانتقل معنا الى صنعاء وبعدهها الى لندن، وكنا على تواصل خلال السنوات الأخيرة من حياته. وعندما غادر القاهرة الى لندن لم يهدر وقته في القات بل تفرغ للدراسات والبحوث السياسية والعسكرية وشارك في عدد من الدورات وألّف عدة كتب منها (هيئات العمليات والكمبيوتر في جيوش الدول النامية"، و"خبرات وخصوصيات البناء العسكري في الدول النامية"، و"أمن البحر الأحمر").

وفي السنوات الاخيرة (2007 – 2013) من مسيرة الحراك الجنوبي كنا على تواصل مستمر وقد شارك معنا في المؤتمر الجنوبي الأول الذي عقد في القاهرة عام 2011م وحضره 645 شخصية من اليمن وخارجها، وكنا نتفق على الكثير من القواسم المشتركة ورؤيتنا للقضية الجنوبية وسبل حلها. وكان للشهيد الراحل مواقف متوازنة في طروحاته، وعندما اشتدت الحملة الاعلامية ضدي بسبب موقفي من الحرب التي لم يستفد منها إلا تجار الحروب، ودعوتي الى الاحتكام للغة الحوار بدلا عن السلاح، وكان للشهيد جعفر محمد سعد موقف جريء حيث أورد:

"علي ناصر محمد هو من تبنى قيام الدولة المدنية الحديثة وضحى من أجل ذلك الهدف وقد كان السبّاق في وعي وإدراك أهمية الانفتاح على العالم وإقامة العلاقات المتكافئة مع دول الجوار، وهو صاحب إنجاز المؤسسات العسكرية والمدنية التي تفوقت على مؤسسات الدول الشقيقة في الجوار الجنوبي وذلك بشهادتي عندما شُرفت بتحمل ملف تخطيط وبناء القوات المسلحة وعلى الرغم من الأقاويل والافتراءات إلّا أن الرئيس علي ناصر كان يمنح ثقة العمل والقيادة لكل من تتوفر فيه الكفاءة بصرف النظر عن جغرافيته وأنا واحد من قافلة عملت مع الرئيس ناصر ولم أكن إلّا من أبناء عدن التي احترمها وأحبها علي ناصر وبالفعل أبو جمال كان ولا زال في وجدان كل جنوبي".

المجد والخلود للشهيد البطل محمد جعفر سعد.

 

علي ناصر محمد



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
428021
[1] مادح نفسه ...
يعقوب
السبت 07 ديسمبر 2019 11:25 مساءً
علي ناصر محمد لم يكتب أي موضوع عن أي شخصية الا كمدخل لمدح نفسه

428021
[2] كم تضحكون على الوطن والمواطن لهدف تعيشون فقط لاغير
ثابت بريك
الأحد 08 ديسمبر 2019 07:12 صباحاً
انت تقول انك اول من نادي بوقف الحرب العبثيه واستعمال الحوار كيف توقف الحرب مع معتدي ولايمكن يسلم او يتنازل عن منهجه بالحكم الخارج عن الشريعه الاسلاميه انت مهادن للجمييع لتعيش مع الجميع وهذا هدفك ومقصدك ولانك حزب مجرم اشتراكي تخطيطك نفس عفاش المجرم البطاش في اليمن هو حبيبكم وهو بيب لتنفس بواسطته لتنسى الناس اجرامكم لان الذي بالسوق من عملتكم هذا هدفكم وطموحاتكم النهاءيه وانتم بعيد بعيد عن الشعب والوطن وترابه حتى ايام اجرام عفاش بالجنوب كا كانت علاقاتك معه متواصله وبنفس الوقت بتجتمع مع الجنوبيين كيف تكون الدوله القادمه بالجنوب وعفاش يعلم انك غير جاد بذالك كم تضحكون على الوطن والمواطن

428021
[3] هذا
كلما
الأحد 08 ديسمبر 2019 10:29 صباحاً
كلما طلع هذا.. تتقطع افئدتنا ع

428021
[4] يعقوب تعليق
ابن دوعن
الجمعة 20 ديسمبر 2019 11:08 مساءً
الى الاخ العزيز ابن محافظتي المكلا يكفي ان علي ناصر كانت عهده من افضل السنوات الذي قضاها الشعب الجنوبي من عام 80م الى عام 13/1/1986م عهد امان واستقرار وراحة وعلاقة طيبة مع دول الجوار ونهضه الاقتصاد ودخول السلعه الكمالية الذي كان محرما عند الجنوبيين ياليت علي ناصر يحكم الجنوب اليوم لكان اليوم الجنوب بخييييييييييييير .


شاركنا بتعليقك