مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 26 يناير 2020 06:46 مساءً

ncc   

حكومة الأوهام
قراءة في الهدف السياسي والعسكري لعملية
سقطرى ومغازلة دول الخليج!
مور ستيفنس تميز في الأداء ومصداقية التعامل
ذكرى تحرير محور جبهات كرش.
قائد اللواء الثالث حزم  من انزه القيادات العسكرية واشرفها
الملعوب
ساحة حرة

لقائد نقطة العلم مع التحية...!

منصور العلهي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأحد 08 ديسمبر 2019 12:11 صباحاً

نقطة العلم الواقعة على مدخل مدينة عدن من جهة ابين تعتبر من اقدم النقاط في الطريق الرئيسي على الاطلاق..

عندما كنا صغاراً ونمر في هذه النقطة مع اهلنا نطير من الفرح كون وصولنا لنقطة العلم يعني اقترابنا من الوصول لعدن..
في ذلك الزمن لم نشعر باي قلق لانحن ولااهلنا فافراد الامن القائمين على النقطة يستقبلون القادمين من ابين بالترحاب ويهنئونهم على سلامة الوصول..

بعدها يقوم احد الجنود بالتفتيش والسؤال عن البطائق الشخصية ان وجدت..
لم يكن هناك اي عبث او تأخير عند التفتيش..

اليوم يعاني المسافر الآتي من ابين في نقطة العلم الأمرين..

هناك تفتيش عبثي..
واسئلة استفزازية وطلوع ونزول وهات لك يااسئلة..
من فين واجي..؟
والى اين رايح..؟

حتى النساء لم يسلمن من هذا التفتيش المزعج غير المبرر..!
لسنا ضد التفتيش المعقول..
ولسنا ضد تثبيت الامن والاستقرار والحفاظ على سلامة المواطن..

لكننا ضد التعسف وضد العبث بمحتويات المسافرين..

نريد ان يتم التفتيش بطريقة حضارية توحي لهذا المواطن بانه امام رجال امن لا هم لهم إلا مصلحة المواطن..

اجعلوا المواطن يشعر بانكم متواجدون في هذه النقطة لخدمته وسلامته وتأمين طريقه...!

لاتكونوا سبباً في إصابته بالذعر والخوف من طريقة التفتيش التي تتبعونها..!

واخيراً نقول:
بان هذا المواطن الذي يمر عبر نقطة العلم لم يأتي من الصين او من اليابان..
هو مواطن يمني جنوبي اتى من ابين يريد الدخول لعدن فلاداعي لكثر المرمطة والبهذلة ..
ويكفي هذا المواطن جعجعة الغلاء في الاسعار وجعجعة تأخير المرتبات..
فكونوا عوناً لاسعاده وتسهيل وصوله لعدن.
شاكرين حسن تعاونكم واهتمامكم بالمسافرين..
واعانكم الله على القيام بهذه المهمة الامنية الصعبة.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك