مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 17 فبراير 2020 01:30 مساءً

ncc   

الأتفاقات……وصرخات شعب بكاملة
انتهى!!
توطين الوظائف والأعمال النفطية لابناء حضرموت
الصوت الواحد زمنه لن يعود
قبل التسمية
خداع الشعوب (٦):
من ينشد دولة مدنية لا يهدد الاقلام الحرة!
آراء واتجاهات

لماذا تحولت عدن إلى مدينة أشباح ؟

سعيد النخعي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 01:58 صباحاً


ظلت عدن بؤرة مشتعلة لأكثر من أربع سنوات ولاتزال الحرائق فيها مستمرة حتى اللحظة،وظلت الجريمة المنظمة هي السائدة ،وظلت جذوة الخوف متقدة،وظل الأمن هاجسًا يؤرق الجميع،وأمنية يتمناها الجميع .
بدأ المسلسل بإفراغ عدن من نخبها الوطنية والدينية والاجتماعية والثقافية والسياسية والإعلامية،لأن إفراغ أي مدينة من نخبها يعني موتها،فلا واعظ يذكر الناس بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،ولا قيادي يلتف الناس حوله للدفاع عن مصالحهم،ولا شخصية قادرة على التأثير في محيطها الاجتماعي لها القدرة على ايصال صوتهم والمطالبة بحقوقهم،ولا إعلامي يكشف حقائق هذه الجرائم ومن يقف ورائها.
فتحولت عدن إلى مدينة بلا نخبة،بسبب التجريف المرعب الذي طال قياداتها ونخبها التي تحظى بالقبول عند الناس،والقادرة على التأثير في أوساطهم،تجريف بات يهدد بتوقف الحياة في هذه المدينة .
بدأ هذا المسلسل بالاغتيالات الذي طالت رموز المقاومة الحقيقية التي تحظى باحترام الناس وقبولها وثقتها.
ثم اغتيال الأئمة والدعاة والمصلحين الذين اضطلعوا بدور كبير في إرشاد الناس وحثهم على فعل الخير،والسعي بينهم لاصلاح ذات البين وحل نزاعاتهم، وخلافاتهم، وقد رأينا هذا الدور بوضوح بعد خروج المليشيات الحوثية وغياب الدولة .
ثم بالتضييق على الإعلاميين ومنابر الإعلام باتباع أسلوب إغراء الأقلام للتصفيق للباطل،أو ترهيبها عن قول الحقيقة .
اقتل قائدًا يخرج عشرة،واقتل إمامًا يخرج عشرة،وأغلق منبرًا إعلاميًا تسكت عشرة.
استمر التضييق على نخب عدن حتى لم يترك لها سوى باب الخروج، ومغادرة الوطن فقط.
لتبدأ على انقاض هذا التجريف صناعة قيادات ليس لها علاقة بعدن،ورموز لاتمت بصلة للمجتمعها؛ مهمتها نخر المجتمع،وزرع الفرقة،وبث الأراجيف ،وتوزيع تهم التخوين والتشكيك ليكثر سواد المهلليين للباطل،ويخفت صوت الخير والحق.
ما كان لهذه الفوضى أن تستشري في المدينة لولا حالة التجريف الذي تعرضت لها عدن،وماصاحبه من ضخ إعلامي ممنهج، شيطن كل مخالف،وحرَّض على كل خيَّر.
ما كان هذا ليحدث في عدن لو استمر المسجد في أداء رسالته،ووجد الرمز الاجتماعي الذي يحظى بالقبول عند الناس،والتاثير في أوساطهم .
جسَّدت عدن نموذجًا فريدًا للمدنية،وضربت أروع الأمثلة في التكافل، والتعاون، أبان الحرب والفترة التي تلت خروج الحوثيين منها،فلم نشهد حالة اغتيال واحدة،أو عملية سطو واحدة للمتلكات العامة أوالخاصة،وأن وجدت كان الناس على الفور ينكرون على فاعلها،ويأخذون حق المظلوم من الظالم بالإقناع وليس بالإكراه؛ فكان لإنكار المجتمع لهذه الظواهر سلطة توازي سلطة القانون،وهيبة توازي هيبة الدولة .
خرج الحوثيون من عدن وكانت مدينة خور مكسر هي مدينة الوزارات، والسفارات والقنصليات،والكليات، والمعسكرات، والمطار،وديوان الجامعة، وغيرها من فروع الوزارات،ومكاتب الشركات الخاصة والعامة ،لم يفقد أي منها مكيفًا،أو مادونه أو ما فوقة،لم يبسط الناس على بيت خاص، أو مبنى أومساحة لأي مصلحة حكومية مدنية أو عسكرية،وكانت المبادرات الأهلية هي من تدير شؤون الناس،وتسيَّر مصالحهم،وتحلُّ خلافاتهم،وكانت بيوت البعض خلية نحل تواصل الليل بالنهار،تستقبل شكاويهم،وتحل خلافاتهم،وتقدم المساعدات لذوي الحاجات،وكان الجميع في انتظار عودة الدولة،وحين قدمت الدولة بقواتها،وجندها وعتادها،لم تفض نزاعًا بين اثنين،ولم تحمي مرفقًا من السطو،ولم تعيد حقًا أخذ ظلمًا،ولم تنمع الحد من انتشار أي ظاهرة سيئة أو تحاربها،فكيف نجحت المبادرات الأهلية بجهود شخصية لا يملك أصحابها سوى ثقة الناس، واحترامهم ؟ وعجزت الدولة عن ذلك بجلالة قدرها رغم ماتملكه من قوة،وصفة قانونية ،ومع ذلك لم تقدم معشار ماقدمته المبادرات الأهلية،رغم فارق الظروف والإمكانات.

سعيد النخعي
القاهرة 10/ديسمبر/2019م



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
428629
[1] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الجنوب ينتصر
الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 06:36 صباحاً
بسسبب اصحاب الدقون من الاصلاح تحت غطاء الشرعيه جلبو لنا الفساد والارهاب والقتل كله لتركيع الجنوب والسيطره على ثرواته مانقول غير حسبنا الله ونعم الوكيل لكن جاي لكم الصميل قريبا دفن جماعي

428629
[2] كل علة وراها ملتحي كذا
حضرمي طفشان هولا الكتاب
الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 02:05 مساءً
كل علة وراها ملتحي كذاب ويا كثرهم واولهم هذا صاحب المقال واخرهم هيثم الميسري الوعايض لي يتحدثو عنهم هم دمرو الشباب وحولوهم قنابل متفجرة هم انشا هذة الفوضا الدامية في الجنوب من سنين مضت ولا بايسقر الجنوب الا بالقضا ع هذة الافة نهاينة بكل السبل المتاحة دمرو الشباب يحرقونهم كل يوم في المفخات وسبب التعبية الاجرامية قبل الاحزاب الي تدعي الاسلام وهومنها فهي جمعات الموت اللة اللة ينتقم منهم ومن نا صرهم بالمال اوبالكلمة امين يارب العالمين

428629
[3] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الجنوب ينتصر
الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 06:17 مساءً
مالك يا فتحيه شليتو التعليق حق وحطيتو بداله مش على اساس حرية الراي طلعتو مزيفين وحقار قد قالو عنكم انكم تعب الاصلاح والله خساسة تغيرو التعليق لانه وجعكم دفن جماعي يا اصلاح جاي لكم السيل

428629
[4] الجنوب لنجعلها خاليه من الاصلاح والدحابشه
الجنوب ينتصر
الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 07:16 مساءً
تمام رجعتو التعليق الاول حقي بعد ماحدفتوه وكتبتو غيره والله انكم مسخره ايش نلعب القطه والفأر شغل دحبشه

428629
[5] هنا اتضح ان الكاتب ينتمي إلى فصيل من الفصائل بل إلى الفصيل المسؤول عن الفشل والضياع
علي طالب
الخميس 26 ديسمبر 2019 04:16 مساءً
في هذا المقال تجلت فكرت الكاتب وانتماءه السياسي الضيق . كان الأجدر به ان يشير إلى فشل ما تسمى بالشرعية بدرجة أساسية وفقدانها للشرعية كونها تركت البلد وهي المسؤولة عن امنه واستقراره وتوفير الخدمات والتنمية . كان أيضا ان يشير إلى فشل التحالف في تحمل مسؤوليته القانونية والإنسانية تجاه البلد وإعادة الأمور إلى نصابها. هنا يتضح انحياز الكاتب إلى جماعة معينة على الساحة وهي في قمة المسؤولية عم حدث ويحدث ، هذا الانحياز في الطرح افقد الكاتب قراته التي فصل ان يسخرها لخدمة طرف موغل في الفشل وافتقار المسؤولية الوطنية والأخلاقية . هنا ينطبق قول الشاعر وكل إناء بالذي فيه ينضح .


شاركنا بتعليقك