مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 25 يناير 2020 02:52 صباحاً

ncc   

القلوعة يتجاوز منتخب أبين في بطولة شهداء الوحش
بعد تقديم الرشوة وعدم قبولها من الطرف الآخر... اختتام سيئ لبطولة شعبية بعدن
من معقل زعيم الميليشيا..اللواء السدعي يتوعد الحوثي وأنصاره بالإبادة
قيادي في الحراك: يتوجب على هذه القوى التوقف عن صراعاتها العبثية
عدن:مبادرة دروب الخير بالشراكة مع طلاب المستوى الثالث خدمة اجتماعية تشارك لليوم الثاني في مهرجان
مدير الدائرة المالية .. إعادة الهيكلة ، والإنجازات ، في زمن قياسي.
اليمن في الصحافة العالمية

صحيفة سعودية: سليماني التقى قيادات حوثية في "بيروت" قبيل مقتله

الأحد 05 يناير 2020 04:10 مساءً
عدن((عدن الغد))عكاظ:

كشفت صحيفة سعودية، اليوم الأحد، عن تفاصيل لقاء عقده القيادي في الحرس الثوري الايراني الصريع قاسم سليماني، مع قيادات مليشيا الحوثي الانقلابية، قبيل ساعات من مقتله في بغداد الجمعة الماضية.


ونقلت صحيفة "عكاظ" السعودية من مصادر قالت أنها موثوقة في صنعاء، قولها إن قاسم سليماني عقد في بيروت التي كان عائدا منها إلى بغداد قبيل مقتله، لقاءات مع قيادات حوثية وأخرى من مليشيا "حزب الله"، تضمنت التخطيط لعمليات إرهابية في المياه الإقليمية اليمنية تستهدف السفن التجارية والعسكرية الدولية خصوصا الأمريكية.

وبحسب المصادر فإن قيادات حوثية أكدت أن: "سليماني شدد على ضرورة توحيد الصفوف لفك الحصار عن طهران بتفعيل "أذرع المقاومة"، وتنفيذ عمليات انتحارية وتفخيخ الممرات الدولية وتحويل البحار إلى مسرح لعمليات قتالية تعتمد على الكر والفر والضربات الدقيقة والزوارق المتفجرة".

وأضافت تلك المصادر أن "سليماني كان يشعر أنه وبلاده في خطر وأن الطريقة الوحيدة للضغط على الأمريكيين وإجبارهم على التفاوض هو تحريك الوكلاء والمليشيا لإفشال الانتفاضات المناهضة لإيران وأتباعها في البلدان العربية".

وأفصحت المصادر، أن المليشيا تلقت تعهداً من سليماني بإرسال مزيد من الخبراء والأسلحة إلى الحديدة.

وعن طبيعة اللقاء، أوضحت المصادر أن قيادات حوثية والمشرف الإيراني على الحوثيين عبدالرضاء شهلاي شاركوا في الاجتماع عبر الشبكة العنكبوتية من صنعاء والحديدة.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك