مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 12 يوليو 2020 09:39 صباحاً

ncc   

وزير الشباب اليمني للبلاد : دعم المملكة شامل من الإغاثة للرياضة
أكثر من 400 صحفي وناشط حقوقي يطالبون المحافظ البحسني بسرعة إطلاق سراح الصحفي بكير
ربيد يعلن تسجيل حالتي اصابة بفيروس كورونا بعدن
موقف حضرمي واسع رافض لمشاورات تقاسم السلطة وتجاهل حضرموت يعيد الأمور إلى نقطة الصفر
مسئول حضرمي يعلق عمله استجابة لموقف حضرمي واسع النطاق حذر من تجاوز حضرموت من مشاورات الرياض
عندما تتحول الحياة الزوجية إلى مأساة بسبب التعنيف ، ( ن . س)
عرض الصحف البريطانية -الاندبندنت: فيروس كورونا والعنصرية
شكاوى الناس

هذا ما فعلته الحرب لمرضى التوحّد في اليمن

السبت 11 يناير 2020 06:10 مساءً
الحديدة ــ كمال البنا

من أحد أزقة مدينة الحديدة اليمنية، هرب توفيق بأسرته المكونة من أربعة أطفال صوب مدينة عدن، لينجو من جحيم المعارك الدائرة في المدينة إلى مكان أكثر أمنا، لكن مبتغاه لم يكن متاحا، فالموت يتربص بأطفاله، والمعاناة قائمة.
اثنان من أطفال توفيق هما آية وعبد العليم مصابان بالتوحد، ومركز الرعاية الذي كانا يتلقيان العلاج فيه أغلق بسب الحرب، ومؤسسات الرعاية في عدن لا تعمل، وغادر موظفوها المدينة عقب اشتباكات مسلحة بين قوات الحكومة الشرعية ومليشيات تابعة للمجلس الانتقالي الذي تدعمه الإمارات.
وقال توفيق: "نزحنا من منزلنا في الحديدة بسبب الحرب بعد أن كانت حياتنا مستقرة. كنت أعمل في أحد محلات الملابس في المدينة، وطفلاي آية وعبد العليم ملتحقان بأحد مراكز الرعاية، وبدأت حالتهما الصحية تتحسن، إلا أن الحرب بدلت حياة الناس إلى جحيم لا يطاق، ولم يعد يتسني لي العمل، فحالة طفلي المتوحدين تستلزم وجودي معهما دائما".
وقالت زوجة توفيق إن "الحرب ضاعفت معاناة عبد العليم وآية بعد أن كانت تتحسن حالتهما في مركز الرعاية في الحديدة، وحاليا هناك غياب كامل للدور الحكومي في مجال رعاية وتأهيل أطفال التوحد، حتى منظمات المجتمع المدني غائبة، وكأن الجميع قرر التخلي عنهم".

 


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك