مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 03 أبريل 2020 02:26 صباحاً

ncc   

إلى قبائل الصبيحة ووجهاها العقلأ
عن حظر التجول في عدن
الاتحادية هي المخرج وماعدا ذلك عبودية وارتهان لحكم الهضبة
بئر علي يا حكومة
أمن عدن بين تاريخ ماض مشرف وحاضر يراد له البغاة أن يتخلف
معاً ًلنصنعَ من شعاعٍ بسيط ضوء وهاج
صكوك الوطنية
آراء واتجاهات

13 عاما من التصالح والتسامح .. ماذا بعد

عوض كشميم
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 11 يناير 2020 06:22 مساءً

لست متشائم من المستقبل بعيدا عن العاطفة تبدو الشواهد والمعطيات على الأرض على صعيد ملف الحرب في اليمن يتطلب مقدار عال من المرونة في ظل التداخلات والتعقيدات محليا واقليميا ودوليا ولعل الوضع القائم في الجنوب أكثر حساسية في السنوات الاخيرة شكل مشروع التصالح والتسامح الجنوبي الذي احتضنته جمعية ردفان بعدن فارقا متقدما على صعيد موقف الكتلة السياسية في الجنوب وكانت ثماره اكثر مم رائعة على صعيد وحدة اصطفاف القوى والمكونات الجنوبية قاطبة.

حيث لعب الخطاب السياسي والإعلامي حينها دورا فاعلا في تطوير منتديات وفعالياته على امتداد الجنوب لتشكيل وعي شعبي يدعم أهداف الجنوبيون لصالح مسار القضية الجنوبية كل هذا الانجاز ما كان ينبغي له ان يتجمد وينكمش طوال أكثر من عقد من السنوات حين يحمل غايات وطنية نبيلة .

ماذا بعد مرور 13 عاما من تدشين تسامح جنوبيو صراع العنف السياسي ؟ بالآمال ما زالت معقودة على دور النخب السياسية الاضطلاع بضرورة الحوار الجنوبي الجنوبي لسد ثغرات مترتبات الفشل السياسي بعد تحقيق الانتصار العسكري لابد ان يرافقه انتصار سياسي دعونا نكون اكثر تفاؤل يوازي حجم المتغير والتوافق لمشروع التسوية السياسية المتمثلة في مبادرة ( اتفاق الرياض ).

برعاية المملكة العربية السعودية باعتبارها خارطة طريق لتطبيع الأوضاع واعادة البريق وروح العمل لإعادة بناء مؤسسات الدولة بشقيها السياسي والعسكري مع اعادة تموضع التشكيلات العسكرية وترتيبها تحت قيادة عسكرية موحدة باشراف التحالف العربي .

اليومان الماضيان التقت اللجان المشكلة من الحكومة المجلس الانتقالي ووضعت برنامج عملي مزمن محدد لعملها حتى لا يفقد الشارع روح الأمل في الاتفاق الذي بات ينظر له كمخرج وحيد لمغادر بؤر التوتر سعيا لوحدة الجبهة السياسية للقوى السياسية والعسكرية المؤيدة للتحالف العربي في مواجهة مشروع الانقلاب في صنعاء .

فهل ترتقي الكتلة السياسية جنوبا بمنطلفاته وبىامجها وخطابها السياسي والإعلامي إلى مستوى التحديات التي تعصف بالمنطقة والشرق الأوسط عامة من خلال.

فعل سياسي اكثر مرونة وتماسك بعيدا عن مشاريع التطرف المحفزة للصراع في المنطقة .






شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك