مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 21 فبراير 2020 11:59 مساءً

ncc   

ماذا تعرف عن لاعبي كرة القدم(أوليفر كان)؟
بعد السوبر المصري.. اتحاد الكرة يحسم موعد قمة الدوري
نونو: أتفهم حلم جماهير وولفرهامبتون بالمجد الأوروبي
مدرب خيتافي بعد الفوز: أياكس الأوفر حظاً للتأهل
أرتيتا يشيد بأداء ساكا بعد الفوز على أولمبياكوس
الملحق الطبي بالسفارة اليمنية في الهند تناقش تأهيل الكادر اليمني
تدشين الجمعية السكنية لموظفي السلطة القضائية بعدن
حوارات

علي ناصر محمد: اكتويت بنيران السلطة ولم أعد أبحث عنها.. وكل ما أسعى إليه هو حل أزمة وطني سياسيًا.

السبت 18 يناير 2020 04:19 مساءً
صحيفة الفجر الصحفية أماني عزام

 

 

 

• اليمن يمر بأسوأ كارثة إنسانية تشهدها المنطقة بسبب استمرار الحرب وغياب الدولة.

• اكتويت بنيران السلطة ولم أعد أبحث عنها.. وكل ما أسعى إليه هو حل أزمة وطني سياسيًا.

• ما حدث عام 1986 خلاف سياسي وليس صراعًا قبليًا كما رددت وسائل الإعلام المُعادية.

• الوطن يتسع للجميع ونرفض سياسة الإقصاء.. وبلادنا بحاجة الى رئيس واحد وحكومة واحدة وجيش موحد.

• اليمن يدفع ثمن موقعه الاستراتيجي المتميز عبر التاريخ.. والجميع مسؤول عن تدهور أوضاعه.

• لابديل عن حل عادل للقضية الجنوبية.. ودولة اتحادية من إقليمين هو أفضل الخيارات وأرقى أشكال الوحدة السياسية والوطنية.

• المنتصر في حرب اليمن مهزوم.. وطالبنا منذ بدايتها بوقفها والاحتكام إلى لغة الحوار بدلاً من السلاح.

• الصراع في اليمن إقليمي ودولي أكبر من قبائلها ومشايخها.. ونحن بحاجة لتدخل حكماء المنطقة دون المساس بسيادتنا وقرارنا الوطني.

• ليس مهم من يحكُم.. ونبارك أي حوارات تؤدي إلى استقرار اليمن والمنطقة.

• القوى المؤثر في الساحة تظهر في الانتخابات.. والحكم الأخير للشعب وصناديق الاقتراع.

• حوارات السعودية وعمان جاءت متأخرة.. وتجار الحروب سيحاولون عرقلتها.

• نناشد أشقائنا في السعودية والإمارات أن توليا اهتمامًا أكبر بالحوار والمساعي السلمية لإيقاف الحرب.

• نأمل أن يؤدي اتفاق الرياض إلى تقارب بين الأطراف الموقعة عليه.. وكنا نتمنى عودة الرئيس إلى صنعاء وعدن.

• علي عبد الله صالح صنع نفسه بنفسه.. واستفاد من علاقاته الإقليمية والدولية والرقص على رؤوس الثعابين.. وصعب التنبؤ بمستقبل أبنائه.

• استقرار اليمن هو استقرار لمصر ودول الخليج والجزيرة العربية بالكامل.

• مصر قلب الأمة العربية وقفت إلى جانب الشعب اليمني وساعدت في تحرير الجنوب من الاحتلال البريطاني.

• قناة السويس وباب المندب يمثلان وحدة واحدة لحماية البحر الأحمر وسلامة الملاحة الدولية.

• الشيخ زايد كان شخصية عربية فذة تتمتع بالحكمة وبعد النظر والقدرة على التعامل مع التعقيدات السياسية في كل المنطقة.

• الشيخ زايد قدم كل أشكال الدعم لليمن.. والتاريخ لن ينسى أنه باني سد مأرب الحديث.

• ربطتني صداقة قوية بأسرة "ساويرس".. وكنا بصدد إقامة مشروع سياحي ضخم في جزيرة سقطرى.

• المنطقة تمر بأسوأ مرحلة في تاريخها.. ودور الجامعة العربية تراجع بسبب موقف بعض الدول منها.

• يجب رد الاعتبار للجامعة العربية ودعمها سياسيًا وماليًا.

 

وُصفت فترة حكمه بالعصر الذهبي، لما شهدته اليمن خلالها من تطور عمراني واقتصادي وثقافي وسياسي، ورغم خروجه من المشهد السياسي إلا أنه مازال يمثل أملا للكثير من اليمنيين باعتباره أحد أهم حكمائها، ولديه القدرة علي إخراج اليمن من أزمته كونه يقف على مسافة واحدة من جميع أطراف الأزمة ويحظى بقبول واسع وشعبية جارفة لدى الشماليين والجنوبيين.

 

أخيرًا استطاعت "الفجر" اختراق فترة الصمت الإعلامي التي يفرضها الرئيس علي ناصر محمد، رئيس جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية السابق علي نفسه، لنجري معه هذا اللقاء الهام في مرحلة حرجة ومهمة من تاريخ اليمن، وصل فيها الصراع اليمني إلى مرحلة يصعب السيطرة عليها أو تجاوزها دون تدخل حكماء وعقلاء المنطقة.

 

"علي ناصر" فتح خزائن ذكرياته، وتحدث عن العصر الذهبي الذي عاشته اليمن في عهده، كما كشف تفاصيل علاقته بالعملاق الاقتصادي المصري أنسي ساويرس، وتحدث عن الصداقة الطيبة التي جمعته بالشيخ زايد رحمه الله.

 

الرئيس اليمني الأسبق، عبر عن قلقه من تفاقم الأزمة في اليمن وتدهور الأوضاع الإقليمية في المنطقة، مطالبًا بضرورة رد الاعتبار للجامعة العربية وإعادة هيبتها ودعمها سياسيًا وماليًا لتكون صوت العرب ومنبرهم.

 

"علي ناصر" اعترف بجرأة أن الصراع اليمني أكبر بكثير من قبائلها ومشايخها، مؤكدًا أن الجميع مسؤول عن تدهور الأوضاع في اليمن، مُطلبًا عقلا وحكماء المنطقة بالتدخل لحل الأزمة ووقف الصراع.

 

كما تطرق الرئيس الأسبق في حواره إلى ضرورة إيجاد حل عادل للقضية الجنوبية، وغيرهما من الملفات التي تتطلب توافقا بين كل الأطراف المحلية والإقليمية والدولية المتداخلة في الصراع اليمني – اليمني، مشددا على ضرورة تغليب صوت العقل والاحتكام إلى لغة الحوار بدلًا من لغة السلاح، التي لا تولد إلا العنف ولن تؤدي إلا إلى مزيد من الصراع والتدهور.

 

وإلى نص الحوار..

 

لماذا تفضل الاختفاء عن الإعلام وتفرض على نفسك عزلة سياسية رغم أن الكثير يرونك طرف مقبول لدى جميع الأطراف اليمنية والإقليمية؟

 

موضوع اختفائي عن أجهزة الإعلام ليس دقيقاً، فأنا لي حضور إعلامي وسياسي على المستوى المحلي والإقليمي والدولي منذ خروجي من السلطة وإلى الآن وأرتبط بعلاقات واسعة مع كافة الأطراف المحلية والإقليمية والدولية لمصلحة اليمن واستقراره وأمنه، والذي عانى ولا زال يعاني من الصراعات والحروب على مدى أكثر من ستين عاماً بسبب الموقع الاستراتيجي لليمن في الجزيرة العربية والبحر العربي والمحيط الهندي وباب المندب والبحر الأحمر والقرن الأفريقي، ونحن ندفع ثمن هذا الموقع عبر التاريخ من غزو الأحباش والفرس والأتراك والفرنسيين والبرتغاليين والهولنديين والبريطانيين ولكن شعبنا كان يقاوم الغزاة عبر التاريخ دفاعاً عن وطنه وموقعه وسيادته، ونحن نأمل أن يتجاوز اليمن كل هذه الفتن ما ظهر منها وما بطن لأن استقرار اليمن هو استقرار لدول الخليج والجزيرة، وكذلك لمصر بحكم العلاقات التاريخية، حيث ترتبط اليمن بمصر التي وقفت الى جانب الشعب اليمني بشماله وجنوبه للدفاع عن النظام الجمهوري وتحرير الجنوب من الاحتلال البريطاني، كما أن بوابتي باب المندب وقناة السويس يمثلان وحدة واحدة في حماية البحر الأحمر وسلامة الملاحة الدولية في المنطقة.

 

كيف تقدر حجم التهديدات التي تحيط بمضيق باب المندب جراء استمرار الحرب ؟

 

يعتبر باب المندب من أهم الممرات الملاحية في المنطقة، وهو امتداد لقناة السويس وأي تهديد لباب المندب هو تهديد لقناة السويس وللدول المطلة على البحر الأحمر ولهذا من الصعب لأي طرف مهما كان أن يهدد الملاحة في هذا المضيق فقد مررنا بصراعات وحروب ولكننا لم نفكر بإغلاق هذا المضيق لأن ذلك سيؤدي إلى صراع كبير وخطير في المنطقة، ووضع باب المندب كوضع مضيق هرمز فرغم الحروب التي مرت في الخليج والمنطقة فلم تحاول أي دولة إغلاق هذا المضيق.

 

كيف تري الوضع الآن في اليمن ؟

 

الوضع في اليمن خطير جداً بسبب الحروب التي مر بها في الشمال والجنوب، وبين الشمال والجنوب قبل الوحدة وبعدها وآخرها الحرب التي اندلعت منذ 2015، وقد طالبنا منذ بدايتها بوقفها والاحتكام إلى لغة الحوار بدلاً عن السلاح، وشددنا على أن المنتصر في هذه الحرب مهزوم.

 

وكان البعض يعتقد بأن الأمور ستحسم بعد 30 أو 45 يومًا من إعلان عاصفة الحزم بالدخول الى صنعاء وإعادة الشرعية وهزيمة أنصار الله وأنصار الزعيم علي عبد الله صالح، ولكن التقديرات كانت غير صحيحة وغير واقعية لأن من خطط لهذه الحرب لا يعرف اليمن بطبيعتها وجبالها ورجالها فقد مضى على الحرب خمس سنوات وستدخل عامها السادس بعد شهرين ونحن نراقب مجموعة الحوارات الجارية مع أنصار الله في السعودية وعُمان ومع المجلس الانتقالي ومع طارق محمد عبد الله صالح في الرياض وبالرغم من أن هذه الحوارات جاءت متأخرة بعد الخراب والدمار الذي شهدته اليمن إلا أنه أن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي، وسيحاول تجار الحرب في اليمن وخارجها عرقلة الحوارات لانهم لا يريدون نهاية لهذه الحرب.

 

ورغم ذلك فنحن نبارك هذا الحوار وأي حوار إذا كان ذلك سيؤدي إلى استقرار اليمن والمنطقة، وليس المهم من يحكم ولكن المهم هو الحفاظ على السيادة الوطنية والقرار الوطني وأمن واستقرار اليمن والمنطقة لأن المنطقة بحاجة إلى حلفاء أقوياء وليس إلى قوى تابعة.

 

 

هل تتابع الأوضاع الإنسانية في اليمن؟

 

اليمن يمر بأسوأ كارثة إنسانية تشهدها المنطقة بسبب استمرار الحرب وغياب الدولة في اليمن، ففي اليمن اليوم أكثر من رئيس وأكثر من حكومة وأكثر من جيش ولهذا تعدد المسؤولين بسبب الصراع على السلطة والذي يدفع الثمن هو الشعب فلا خدمات ولا تعليم ولا مستشفيات ولا أمن ولا استقرار وانتشار الأوبئة، وأكثر من 20 مليون تحت خط الفقر غير الذين شردوا في اليمن وخارجها بحًثا عن الأمن الحياة الكريمة.

 

ما تقييمك لدور دول الخليج في اليمن وفي مقدمتها السعودية والإمارات باعتبارهم أكثر دول مشاركة بفاعلية على الأرض في التحالف العربي؟

 

كنا ولا زلنا نتمنى أن تولي دول المنطقة اهتمامًا أكبر بالتنمية بدلاً من الحروب لأن الحروب؛ أدت إلى انهيار الدولة وانهيار الاقتصاد والأمن والمعيشة وهذا بدوره يؤدي لخلق بيئة للإرهاب في المنطقة، ولهذا نحن نناشد الأشقاء في السعودية ودولة الإمارات أن توليا اهتمامًا أكبر بالحوار والمساعي السلمية لإيقاف الحرب والشروع في إعادة ما دمرته الحروب في اليمن لأن استقرار اليمن هو استقرار للمنطقة.

 

برأيك ما سبب فشل جميع الوساطات والمبادرات في اليمن؟

 

ما يجري في اليمن اليوم يذكرنا بالحرب التي شهدتها في الستينيات، فقد فشلت كل المبادرات والوساطات لوقف الحرب بين الملكيين والجمهوريين لأن تجار الحروب كانوا لا يريدون نهاية لتلك الحرب التي تحولت إلى حرب استنزاف لكافة الأطراف وفي المقدمة جمهورية مصر والمملكة العربية السعودية.

 

وعندما التقى الرئيس جمال عبد الناصر والملك فيصل على هامش أعمال مؤتمر القمة في الخرطوم عام 1967م اتفقا على وقف الحرب، وفي تقديرنا اليوم أن إيقاف الحرب يتطلب تدخل الدول المعنية بالصراع لوقفها بعد أن تحولت لحرب استنزاف لكافة الأطراف.

 

 

 

 

 

 

هل انشغال اليمنيين بالصراعات الداخلية بين الشمال والجنوب ساهم في إطالة أمد الحرب؟

 

ما يجري اليوم هو صراع على السلطة سواء كان في عدن أو صنعاء، وقد أدى هذا الصراع إلى إقصاء بعض القوى في الشمال والجنوب ونحن لسنا مع الإقصاء، كما لسنا مع استئصال أي قوة من الساحة لأن الوطن يتسع للجميع، ولكن هذا لن يتحقق الا باستعادة الدولة ومؤسساتها ووضع حد للفوضى الأمنية في اليمن بشمالها وجنوبها، فاليمن بحاجة إلى رئيس واحد وحكومة واحدة وجيش واحد.

 

من المسؤول عن تدهور الأوضاع في اليمن؟

 

الكل مسؤول عن تدهور الأوضاع في اليمن سواء قوى محلية أو إقليمية أو دولية، فاليمن يعاني منذ خمس سنوات من الصراعات والحروب والعالم يراقب مثل هذا الصراع دون تدخل إيجابي لوقف انهيار الدولة ولهذا فإنه ما لم يوجد حل لهذا الانهيار، ولهذا التدهور فإن اليمن لن يستقر وعدم الاستقرار في اليمن هو عدم استقرار للمنطقة كلها.

 

من المعروف أن المجتمع اليمني مجتمع قبائلي يحترم أراء المشايخ وزعماء القبائل.. ألا يوجد حكماء قادرون على حل الأزمة؟

 

المشاكل في اليمن أكبر من قبائل اليمن ومشايخها هو صراع إقليمي ودولي كما حدث في حروب الملكيين والجمهوريين وكل الحروب التي مر بها اليمن حتى اليوم فنحن اليوم بحاجة الحكماء في اليمن والمنطقة لحل هذه الأزمة دون التدخل في شؤون اليمن والمساس بسيادتها وقرارها الوطني.

 

برأيك هل ينجح اتفاق الرياض في حل الأزمة اليمنية؟

 

نأمل أن يؤدي اتفاق الرياض إلى إيجاد تقارب بين الأطراف المشرفة عليه والموقعة عليه، لاستعادة الأمن والاستقرار في الجنوب وخاصة في مدينة عدن الجريحة والمنكوبة الذي تسبب فيه غياب الدولة وهيبتها.

 

وكنا نتمنى أن يعود الرئيس إلى صنعاء وعدن وهو الذي يعيش خارج اليمن بحكومته وقياديه لخمس سنوات، وفي اليمن اليوم أكثر من رئيس وأكثر من حكومة وأكثر من جيش ولا يمكن لأي طرف سواء كان في عدن أو صنعاء أو مأرب أو الرياض أو غيرها أن يحكم بمفرده وقوته ما لم تستعاد الدولة بكل مؤسساتها ويمكن لهذه الأطراف أن تشارك في الحكم كغيرها من القوى السياسية في اليمن وبدون أي إقصاء أو استئصال.

 

متي تتوقع انتهاء الحرب؟

 

عندما يتفق الكبار

 

ماذا عن جنوب اليمن والقضية الجنوبية؟

 

المشكلة في الجنوب برزت أكثر بعد حرب 1994 بإقصاء قيادات ومئات بل آلاف الكوادر العسكرية والمدنية والحزبية من الجنوبيين من أعمالهم كما حدث عام 1986، وتشابه ما قام به بريمر في العراق، ولهذا فإن الأوضاع في العراق لم تستقر وكذلك في الجنوب لم تستقر، وقد أدى ذلك إلى خروج الجماهير في عدن والمحافظات الجنوبية للمطالبة بحقوقهم ووظائفهم وممتلكاتهم واحترام خصوصيتهم وكيانهم وشراكتهم في دولة الوحدة ولم يستجب النظام في صنعاء حينها لهذه المطالب المشروعة فارتفع السقف للمطالبة بإسقاط النظام في صنعاء وفك الارتباط بين الشمال والجنوب، ومن جانبنا فإننا قد قمنا باتصالات مع كافة الأطراف المحلية والإقليمية والدولية من أجل حل القضية الجنوبية حلًا عادلا وعقدنا مؤتمرًا في مصر، وقد خرج بقرارات لحل القضية الجنوبية حيث أكد المجتمعون إعادة صياغة الوحدة في دولة اتحادية فيدرالية بدستور جديد من إقليمين جنوبي وشمالي، كواحد من أرقى أشكال الوحدة السياسية والوطنية، يقدم حلاً موثوقًا وعادلاً بعيدًا عن المصالح الذاتية والفئوية ومكوّن أساسي في حزمة الحلول والمخارج للحفاظ على الوحدة المرتكزة على الشراكة المتكافئة بين شريكي الوحدة، وكشكل من أشكال إعادة الاعتبار لقيم الوحدة التي عصفت بها النوازع الإقصائية والفيدية (الغنيمة) القهرية اللاوحدوية، وكضمانة جوهرية لإعادة صياغة وبناء المشروع الوحدوي الحضاري على أسس جديدة، لابد من إثبات جديّة الجهود لمنع إعادة إنتاج الدولة الراهنة المهترئة ومدى النجاح في بناء الدولة المدنية اللاأسرية واللافئوية واللاقبلية، السيادة فيها للدستور والقانون في عموم البلاد جنوباً وشمالاً على حدّ سواء.

 

الحوار الوطني الذي تبناه الرئيس واعتبر مخرجاته هي المشروع السياسي لليمن واحدي الثوابت لماذا لم ينجح؟

 

استمر الحوار الوطني في صنعاء لأكثر من سنة وبذلت جهود كبيرة من أجل إنجاحه تحت إشراف السيد جمال بن عمر ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في اليمن، وخرج بنتائج هامة على الصعيد الوطني ولكنها تعطلت وتأجلت بسبب الحرب التي نأمل أن نتجاوز آثارها في المستقبل، وحلّت لغة الحرب والدمار محل الحوار.

برأيك ماهي القوي السياسية المؤثرة في الساحة اليمنية الآن؟

 

أنا لا أريد أن أتحدث عن هذا الموضوع لحساسيته فكل طرف يدّعي أنه هو المؤثر في الساحة اليمنية وهو الزعيم والقائد، وفي تقديري أن القوى المؤثرة في الساحة اليمنية سنعرفها من خلال إجراء الانتخابات وليس المظاهرات والهتافات، التي نسمعها في اليمن بشمالها وجنوبها والحكم في الأخير هو للشعب وصناديق الاقتراع.

 

كيف ترى مستقبل أحمد علي عبدالله الصالح وابن عمه طارق في اليمن؟

 

من الصعب أن أتنبأ بمستقبل أحمد علي عبد الله صالح وابن عمه طارق لأن معرفتي بهما محدودة ومستقبلهما يحدده طبيعة الصراع والتحالفات الإقليمية والدولية في اليمن والتوافق مستقبلًا على من يحكم أو يشارك في الحكم.

 

أنا أعرف الرئيس السابق علي عبد الله صالح أكثر من الآخرين، وهو الرجل الذي صنع نفسه بنفسه وحكم لمدة 33 عاماً بالاستفادة من علاقاته الإقليمية والدولية والرقص على رؤوس الثعابين.

 

هل لديكم تواصل مع أطراف الأزمة؟ ولماذا لا تقدمون مبادرات لحل الأزمة؟

 

أنا أرتبط بعلاقات مع كافة الاطراف في الساحة اليمنية وخارجها وتقدمت بأكثر من مبادرة لحل الأزمة في اليمن، ولكن تجار الحروب لا يريدون حل لهذه الأزمة.

 

ما الحل الأمثل للأزمة اليمنية من وجهة نظرك؟

 

تقدمنا منذ بداية الحرب 2015 بأكثر من مبادرة لحل الأزمة اليمنية وعملنا على تطويرها بشكل دائم، وكان آخرها العام الماضي وقد ارتكزت على النقاط التالية:

 

أولاً: وقف الحرب.

 

ثانياً: العمل على إنهاء الصراع عبر حوار جاد بين مختلف الأطراف اليمنية وبرعاية إقليمية ومباركة دولية انطلاقاً من الأسس والمبادئ التالية:

 

الاتفاق على أن الحوار هو الطريق الوحيد لحل المشاكل المتراكمة في اليمن وأن الشراكة في إدارة الدولة والمجتمع أساس للتعايش وضمان لاستعادة بناء الدولة وإعادة الإعمار والشروع في التنمية.

 

الاتفاق على أن الدولة الاتحادية هي أفضل الخيارات للمشاركة انطلاقاً من دولة اتحادية من إقليمين (شمال وجنوب) ودراسة بقية الخيارات الأخرى.

 

الاتفاق على الأولوية المطلقة لإعادة بناء الدولة ومؤسساتها وتسليم كافة الأسلحة إلى وزارة دفاع واحدة متفق على هيكليتها وإنهاء كافة الميليشيات والمجموعات المسلحة عبر توحيد المؤسسات العسكرية والأمنية.

 

الاتفاق على أن اليمن جزء فاعل في الإقليم يحافظ على أمن وسلامة جيرانه ويحفظ حدودهم ويصون مصالحهم.

 

الاتفاق على ضرورة محاربة الإرهاب.

 

هل لديكم طموح للعب أي دور سياسي في مستقبل اليمن، وهل توافق علي تولي أي منصب؟

 

أنا لا أبحث عن السلطة ولكنني أبحث عن حل لمشاكل اليمن وأمنه واستقراره، وقد جربت السلطة من محافظ إلى رئيس للدولة واكتويت بنارها واستفدت من دروس وعبر تجربتي في السلطة ولهذا أنا لا أركض وراء المناصب والوجاهات والمال، ولكنني أسعى من أجل الحل السياسي للأزمة في اليمن، وقد عرض علي في الماضي أكثر من منصب في الدولة بما فيها رئيس، ولكنني رفضت هذه العروض لأنها تأتي ضمن الاستقطاب الداخلي والخارجي لخدمة وصالح قوى أخرى وليس لخدمة ولصالح الوطن.

 

شهدت السنوات من ٨١ الي ٨٥ انفتاح سياسي ونهضة عمرانية وثقافية ما هي أجمل ذكرياتك عن تلك الفترة؟

 

نعم شهدت هذه الفترة انفتاح سياسي في الداخل والخارج لأنه كان علينا أن نبدأ بإصلاح البيت الداخلي قبل أن ننتقل إلى إصلاح علاقاتنا بالجيران وهكذا بدأنا فقد شهدت العلاقة بين الشمال والجنوب تطورات إيجابية على الصعيد الوطني بوقف الحروب بين الشمال والجنوب ووقف الحروب في المنطقة الوسطى 1972 – 1982 والاحتكام إلى لغة الحوار بدلًا عن السلاح لتحقيق الوحدة اليمنية. 

كما شهدت العلاقات اليمنية العمانية والسعودية والاماراتية والكويتية والبحرينية انفتاح وتعاون بين اليمن الديمقراطية لمصلحة اليمن وأمنها واستقرارها وسيادتها ولمصلحة دول وشعوب هذه المنطقة بعد صراعات وحروب وقطيعة مع هذه الدول استمرت لسنوات، وقد أدى هذا إلى أن نتفرغ للتنمية وشهدت اليمن الديمقراطية نهضة عمرانية وثقافية كما أشرتم في سؤالكم ولكن هذا كان دون الطموح المشهود الذي كنا نحلم به وقد سمى البعض هذه الفترة بالذهبية ولكن كانت هناك قوى محلية وإقليمية ودولية ترى أن ذلك التطور الذي حصل يتعارض مع مصالحها في اليمن والمنطقة.

 

عندما اندلع الصراع في عدن عام ٨٦ أعلنت وسائل الإعلام الأجنبية أنه صراع قبلي فهل هي مقولة صحيحة وهل هناك احتمالية أن يتكرر؟

 

ما حدث في عام 1986م لم يكن صراعا قبليًا وليس صراعاً بين القبائل الماركسية، كما كانت تردد بعض الوسائل الإعلامية المُعادية لنا، وإنما كان الخلاف سياسي حول مشاريع سياسية فالسياسة التي اتبعناها محليًا وإقليميًا كان البعض في القيادة ليس معها سواء في العلاقة مع صنعاء حيث أن البعض كان يرى ضرورة اسقاط النظام في صنعاء لتحقيق الوحدة وأنا كنت أرى أن الدخول إلى صنعاء يتم عبر الحوار وليس عبر الحرب.

 

والسبب الثاني هو العلاقة مع الخليج، حيث وقف البعض ضد تطبيع العلاقة مع عُمان 1982م وطالب باستمرار تقديم الدعم للجبهة الشعبية لتحرير عُمان رغم أن العمليات العسكرية توقفت عام 1975م وليس 1982 بسبب الخلافات بين قيادات الثورة العمانية، إضافة لعلاقتنا مع بعض الدول الغربية كشراء الطائرات بوينغ 737 وغيرها، ولم يكن ذلك على حساب العلاقة مع أصدقائنا في المعسكر الاشتراكي حينها ولكن هذه السياسة كانت تخدم اليمن الديمقراطية واستقرارها وتطورها، كما أن هذه العلاقة التي أقمناها مع دول المنطقة كانت لمصلحة الجميع ولم نقدم أية تنازلات في القرار والسيادة الوطنية.

 

جمعتك صداقة وطيدة وعلاقة طيبة بالشيخ زايد رحمه الله.. حدثني عن هذه العلاقة؟

 

كان أول اتصال بيني وبين الشيخ زايد تم في عام 1974 بالمصادفة عندما كنت أترأس وفد بلادي إلى مؤتمر القمة الإسلامية الثاني بلاهور، بدا لي سمحًا، حاد القسمات يشع بالطيبة ونبل الخلق وصفاء القلب، ويذكرك بعرب المناطق الصحراوية، في قسماته وسماته ولباسه، كل ذلك يؤكد أنه شخصية عربية فذة تتمتع بالحكمة وبعد النظر والقدرة على التعامل مع التعقيدات السياسية في كل المنطقة.

 

كان ذلك اللقاء بداية لمسيرة طويلة من العلاقات الرسمية والشخصية بيني وبين صاحب السمو والتي امتدت حتى وفاته، وأشهد أنه قدم خلالها كل أشكال الدعم لليمن في كل المجالات الزراعية والصناعية والكهرباء والعمران وغيرها، و"هل يستطيع التاريخ أن ينسى أن زايد الخير هو باني سد مأرب الحديث؟".

 

وكان زايد يساعد بعض الدول العربية والإسلامية التي كانت بحاجة إلى العون للتغلب على أزماتها ومشاكلها الاقتصادية والمالية، وأتذكر أن الرئيس جمال عبد الناصر قال لي في أول لقاء لي معه عام 1970 بإن الشيخ زايد رحمه الله، قد جاء إلى مصر بطائرة خاصة بعد نكسة يونيو ونزل في فندق الهلتون واتصل بالرئاسة لطلب المقابلة، وقدم في هذه الزيارة مساعدة تقدر بحوالي 5 مليون دولار لمصر وللمجهود الحربي وكان ذلك قبل استقلال الإمارات وقيام الدولة عام 1971، وهو الذي وقف مع مصر والدول العربية في حرب أكتوبر 1973م، وقال إن النفط العربي ليس أغلى من الدم العربي، هذا هو زايد حكيم العرب.. والكبير يبقى كبير في الأزمات والملمات.

 

ارتبطت بعلاقة صداقة مع العملاق الاقتصادي المصري نجيب ساويرس فهل يمكن أن تحدثنا عن هذه الصداقة؟

 

تعرفت على أسرة ساويرس عندما قمت بزيارة إلى الغردقة عام 1995 وفي مقدمتهم عميد الأسرة الصديق أنسي سويرس، كما تعرفت على أبنائه نجيب وسميح وناصف بعد ذلك في اللقاءات معهم في القاهرة وسوريا واليمن وكانت العلاقات ودية خالية من المصالح الشخصية وكنت أتمنى أن تكلل هذه العلاقة والصداقة بإقامة المشروع السياحي في جزيرة سقطرى، التي زارها السيد أنسي ساويرس وابنه المهندس سميح بهدف الاستثمار فيها وتطويرها وتحويلها إلى أهم موقع سياحي في المنطقة والمحيط الهندي.

 

وقد أعجبوا كثيرا بجزيرة سقطرى ومناخها وشواطئها الساحرة والنباتات النادرة فيها وأهمها شجرة دم الأخوين وكذلك طيورها وأزهارها النادرة وكانت الجزيرة وسكانها بحاجة للاستثمار والاستقرار وتوظيف أبناءها وستكون مصدر دخل للبلد من العملة الصعبة، ولكن بعض المسؤولين حاولوا أن يشتركوا مع أسرة ساويرس في هذا المشروع بنسبة 51% مقابل الاسم فقط، وهذه عملية نصب كبيرة وخطيرة رفضها ساويرس الذي كان يحلم بهذا المشروع العملاق، واستثمر لاحقاً في عُمان والإمارات وغيرها بينما كان اليمن بحاجة لهذا المشروع الهام.

 

 

 

كيف تري الدور المصري؟

 

لا يمكن تجاهل دور مصر في الصراع الإقليمي والدولي بحكم الموقع الذي تتمتع به والتاريخ والحضارة والكثافة السكانية، فمصر هي قلب الأمة العربية وعندما تنهض مصر تنهض الأمة العربية كلها من المحيط إلى الخليج وقد ضحت كثيرا من أجل الأمة العربية وفي المقدمة القضية الفلسطينية واليمن وغيرها من الدول العربية والإفريقية، ولهذا فإننا نحن نعول على أن تلعب مصر دورها التاريخي في قيادة هذه الأمة لما لها من مكانة خاصة وتأثير خاص على المستوى الإقليمي والدولي.

 

بعيدًا عن الأزمة اليمنية كيف تتابع المرحلة الحرجة التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط الآن وفي مقدمتها ليبيا وسوريا والعراق والقضية الفلسطينية؟

 

تمر المنطقة العربية بأسوأ مرحلة في تاريخها بسبب الصراعات التي عصفت بها وفي المقدمة ليبيا وسوريا واليمن والعراق والقضية الفلسطينية كما أشرتم، ونحن نأمل أن تتجاوز هذه الدول والشعوب المحن والأزمات التي تمر بها وإعادة تعمير ما دمرته الحرب وإعادة الأمن والاستقرار لان البديل هو الفوضى والإرهاب الذي لن ينجو منه أحد كما حدث في السودان والجزائر.

 

كيف ترى دور الجامعة العربية في التعامل مع أزمات المنطقة وفي مقدمتها الأزمة اليمنية؟

 

يجب أن نعترف أن دور الجامعة العربية قد تراجع بسبب موقف الدول العربية من الجامعة نفسها، والتي تعتبر بيت العرب وأقامت كيانات وتجمعات أخرى على حساب الدور الرئيسي للجامعة، وكانت الجامعة العربية في الماضي سباقة لحل أي مشكلة في المنطقة كالمشاكل في السودان والصومال والكويت والعراق واليمن، وأتذكر أننا عندما اختلفنا واحتربنا في اليمن عام 1972 وعام 1979 بادرت الجامعة العربية لوقف الحرب واستضافت وفدين من اليمن شمالًا وجنوبًا برئاستي والأستاذ محسن العيني، وتم الاتفاق على توقيع أول اتفاقية للوحدة بين الشمال والجنوب في أكتوبر 1972 وبرعاية الأمين العام للجامعة حينها عبد الخالق حسونة أو الباشا كما كانوا يطلقون عليه، ولهذا فإننا نطالب برد الاعتبار للجامعة العربية ودعمها سياسيًا وماليًا لأن المشكلة ليست فيها أو في أمنائها العامين ولكن المشكلة تكمن في موقف الدول العربية منها.


شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
437387
[1] (( لو عاش وسطكم تمباكي لكان مثلكم وتعرف جيداً كما نعرف كان إتفاق دولي واقليمي لابعاد السلاطين ومجموعة مكاوي والنيل والبديل شوارع بيروت وعدن وابين الخطاب لم ينجبكم وماركس كرسكم في التنور وتصريحم باكياً علو طاولتي (( لم نكن موظفين عند السوفيت )) (( وانديرا غاندي طردتك الى تاج محل ٠٠ سائح العنتريات مُقيدة بالحبر والورق !! المشردون الجنوبيون عادوا !! وانتم مُشردون بدون عودة وبدون مُحلل بالثلاث !! ))
(( الاستاذ علي ابووضاح ))
السبت 18 يناير 2020 07:18 مساءً
(( في الامس رقص وطرب وتنظير ماركسي جنوبي- واليوم انتصارات وانجازات وفلسفة كذابة - وغداً مراكب فضائية وأطباق طائرة من ثنايا النفاق )) ((عدن - أبين -أغسطس 1972م- السبعة الأيام المجيدة التي شهدت عشرات الالآف الحفاة العراة ينطلقون من أحراش وزرائب ابين ولودر والضالع !! بشاحنات الخرفان الى عدن وافترشوا الطرقات لسبعة ايام - ونظّم المظاهرات التنظيم الحاكم والذي اتخذ منحنىٰ ماركسياً مُتطرفاً ودموياً !! وأعلن الرفاق علي ناصر وسالم ربيع وعبد القتاح التشدّد في الخط المعادي للرجعية العربية !!؟؟)) =========================================================================== ((أطلق المتظاهرون اجندات الماركسيون الجنوبيون الشعارات[ السبعة- للسبع الايام المجيدة ] والهتافات المنغومة باوتار العنصرية الفجة ضد ابناء عدن !! والكلمات المُبتدلة والمُقيتة ))٠٠(( واجب علينا واجب !!! ))٠٠((تخفيض الراتب واجب )) ٠٠(( طرداُسر الهاربين واجب ))٠٠(( تاميم المساكن واجب ))٠٠(( حرق الشيدر -العباية واجب ))٠٠ ((تحرير المرأة واجب ))٠٠(( ترقيص البنات واجب ))٠٠ (( سهر الحريم في الليل واجب ))٠٠(( وحريمهم في البيوت ويتنزهن في الحدائق والشواطئ ويتسوقَنَّ بِرِفقَة السائقِين الخصوصين !! للواجب وواجب عليهم واجب !!!؟؟؟ ))٠٠(( بِدِين جديد وكتاب ماركس !!؟؟ ))٠٠ =========================================================================== ((و تحولت محافظات الجنوب اليمني إلى ارض محروقة لمحاكاة مناجم الفحم والغابات المحروقة بالدعارة السياسية !!؟؟ ))٠٠(( وسياسة أمنية قذرة جداً وسلطوية ماسخة - تمنع السفر والتحرك والتجمع والتحدث مع الاجانب استاذ او دكتو او قواد !! بموجب قانون ماسخ [ ممنوع التحدث مع الاجانب بإستثاء رفاق المنظومة الشيوعية ] وتحولت الارض الى مشاع لتنظيم الطرب وسلطة الرقص وحكومةالخمر والسهر الاُممي وأمن التعذيب والاغتصاب والقتل )) ٠٠(( وتحول السكان الى 33% ذكور و67% اُناث ؟؟ سنة 1972م )) =========================================================================== ٠٠(( واقامَ النظام الجنوبي اليمني العفِن المليشيات النسائية في عدن وكافة الارياف الجنوبية لِإهانة الرجال الهاربيين - لحراسة منجزاتهم ليلاً في الجبال والوديان وملاهي الفلل وكرملين المعاشيق!!! )) ٠٠(( والشاهد الامُهَات الكبيرات الحزينات - والجِدَات الباكيات بدموع يابسة !!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟ ))٠٠ ((وغادرت الكفاءات البلاد هروبا وقام رجال النظام الحاكم بسرقة وإغتصاب منازلهم ونساءهم !! وترحيلهن إلى حدود اليمن الشمالي !! ))٠٠(( طالع كتاب جرائم الرفاق بجنوب اليمن ))[ للباحث علي القاضي ابووضاح ] [[ وكتاب- عدن عين اليمن من الاحتلال حتى الوحدة باللغتين ] [[ للباحث علي القاضي ابووضاح ]]٠٠-[[المصادر الوثائق الدولية - العدنية -القبرصية -اللبنانية- المصرية- البريطانية ]]

437387
[2] (( لو عاش وسطكم تمباكي لكان مثلكم وتعرف جيداً كما نعرف كان إتفاق دولي واقليمي لابعاد السلاطين ومجموعة مكاوي والنيل والبديل شوارع بيروت وعدن وابين الخطاب لم ينجبكم وماركس كرسكم في التنور وتصريحم باكياً علو طاولتي (( لم نكن موظفين عند السوفيت )) (( وانديرا غاندي طردتك الى تاج محل ٠٠ سائح العنتريات مُقيدة بالحبر والورق !! المشردون الجنوبيون عادوا !! وانتم مُشردون بدون عودة وبدون مُحلل بالثلاث !! ))
(( الاستاذ علي ابووضاح ))
السبت 18 يناير 2020 07:19 مساءً
(( نجيب قحطان الشعبي)) ٠٠(( كنت في القاهرة ووالدي قحطان الشعبي أول رئيس للجنوب وازور معهد التمثيل وكونت صداقات مع الكثير من الطلبة والطالبات ونتبادل الملابس النسائية والولادية المائعة ! وتعرضتُ وزملائي وزميلاتي !! للمسألة القانونية بسبب التقليد الذكوري !!والانثوي !! ))٠٠٠ (( وأتذكر إحدى ٰالزميلات وكانت اصغرنا وشغوفة جداً بالاسترجال واصبحت ممثلة شهيرة وظهرت بمسلسل [رافت الهجان ]باسم [حنا ] القادمة من بلاد التطور وترفض التخلف ))٠٠٠(( طبعاً تعرضنا للحجز كثيراً في القاهرة وزميلاً( مُحافظاً من التواهي من اسرة القاضي العريقة والمثقفة - ثم رحل الى بيروت - والمهجر فيمابعد وأكمل دراسته ونحن فضلنا الصياعة !!) كان يكفل الجميع بتعهد - عدم التكرار !!؟ واصبح اليوم يهاجمنا في الصحف والمواقع ))٠٠٠(( ويتواصل مع الممثلة الرائعة وحضر زواج ابنتها بالقاهرة وفوضها بطباعة كتاب يتعرض لشخصي وسلوكي المَثَلِي السابق والحالي )) ٠٠٠(( وسأطلب الإعتراف بالمثلية في الجنوب إسوة ببعض دول العالم ))

437387
[3] (( لو عاش وسطكم تمباكي لكان مثلكم وتعرف جيداً كما نعرف كان إتفاق دولي واقليمي لابعاد السلاطين ومجموعة مكاوي والنيل والبديل شوارع بيروت وعدن وابين الخطاب لم ينجبكم وماركس كرسكم في التنور وتصريحم باكياً علو طاولتي (( لم نكن موظفين عند السوفيت )) (( وانديرا غاندي طردتك الى تاج محل ٠٠ سائح العنتريات مُقيدة بالحبر والورق !! المشردون الجنوبيون عادوا !! وانتم مُشردون بدون عودة وبدون مُحلل بالثلاث !! ))
(( الاستاذ علي ابووضاح ))
السبت 18 يناير 2020 07:27 مساءً
(( برقيات من قبر قحطان الشعبي)) ((( البرقية الاولى ))) تركتك يا نجيب في الدنيا قبل ثمانية وثلاثين سنة وتربو اليوم في نهاية العقد السادس .. اتابع قلمك المبتذل من جهنم .. و قضينا نصف عمرنا في السجون بسبب الخيانة .. لا تتلون بقلمك و بأسماءلإذكاء الفتنة بكتابات غير حصيفة و تتشدق بالمعارف و لاتزال جاهلاً .. ولاتزال لغتك العربية ضعيفة للغاية لتأثرك بجدتك الهندية بنت بيجم ( حزرا - هاجرا ) و هذه قضية جدك عبد اللطيف الشعبي حين أحضرها من الهند البنغالية و دفعها للعمل حطابة ثم مقهوية بطريق الصبيحة - القبيطة .. و كانت تتوسل و تتسول لقمة عيشها لتطعم ابنتها ( أمك ) مثلك اليوم و إخوانك و أبنائك و غداً احفادك لا تعملون و تأكلون من قمامة التسؤل)) =========================================================================== ((( البرقية الثانية ))) يا نجيب يا ابني لا تلهث خلف السراب و لن تصل .. بسبب مرضك و قرب أجلك ..(ابن القاضي) قال لسانك مثل عانتك قذرة و أقذر من وجهك .. نحن نتألم من مواجع الكلمات .. تمثال الملكة فيكتوريا في التواهي يزوره المئات يومياً و نفتقر لزيارة واحدة فقط لقراءة الفاتحة فوق قبرنا .. بسببك و لسانك !! (ابن القاضي) يزور عدن و قبرنا أربعة مرات سنوياً و برفقة كلب بكل زيارة يملأ جوفه بالماء و يتركه يتبول فوق قبرنا ليموت جوعاً مربوطاً لتأتِ جيفة الكلب الى قاع قبرنا و هكذا يتكرر المشهد اربع مرات سنوياً و منذ خمسةعشر سنة .. الناس يا نجيب تداعب الحيوانات و لا تجد من يداعبك حتى بالكلمة الزينة و الدعوة لنا بالرحمة و المغفرة ..[ و لو عدت للدنيا لتبرأت منك مثلما تبرأت أمك من ابيك بحياته و المسجون خلف قضبان الاستقلال ] لمدة [ 12سنة ] و متُّ ذليلاً مهاناً مريضاً مجنوناً لزواج أمك من حارس البناية المصري في القاهرة ( عتريس الكفراوي ) .. شهيق الساعات يا نجيب يتبخر مع الزمن كما ذهبت اكتوبر الكاذبة !!ونوفمبر الدموية!! ستذهب بِك رياح وعواصف الألم والقَلم !! و لن تُثمر اُكذوبة الاستقلال الناجز !!عجورة تمرة!! وانبطحنا وانبطحوا بعدنا !!وانبطحتَ وخالك فيصل الشعبي أيضاً !! وزوجتيك وإبنتيك وشقيقتك وإبنتيها وشقيقيك وابناءه وبناته !! ولن تسترجع المكنون!! السابق وأن قلت للزمان أرجع يازمان !! ===========================================================================(( يااابني يانجيب مصائبك في القاهرة دونها علي القاضي بكتاب ومع الصور لماذا لاتبتعد عن الفتن !!؟؟ هل تعلم بان زميلتكم بالدراسة والمسترجلة لمعت بالفن وتزوجت وخلفت وحضر ابن القاضي زواج ابنتها الكبيرة بالقاهرة ولم تدعوك رغم تبادلكم الادوار الذكورية والانثوية !!! ولمعت بمسلسل" الهجان " بدور المهاجرة الرافضة للتخلف " حنا " واعتذرت عن الماضي والتزم ابن القاضي عدم اثارة اسمها بالكتاب فقط يتعرض لنجيب قحطان الاتخجل من اولادك واحفادك والزمن ))٠٠(( اطلبه للمناظره على الهواء لتثبت مستواك الوثائقي وتملكك للتاريخ واترك الرحمة تصل الى قبورنا !! ))

437387
[4] الا تكفيك يا ابو جمال 13 مليونيه برفض و بالكفر و بالاستفراق الوحدة من 97 % من الشعب في الجنوب مع عسكر و قبائل الشمال المتخلفة
يا سعيد
السبت 18 يناير 2020 08:32 مساءً
الا تكفيك يا ابو جمال 13 مليونيه برفض و بالكفر و بالاستفراق الوحدة من 97 % من الشعب في الجنوب مع عسكر و قبائل الشمال المتخلفة الذي لا يعرفون القانون و لا عهد لهم حكم البقر و زريبة الدجاج لماذا مصر اختطاف راي الشعب في الجنوب و الاستفراد برايك لوضع مصير شعب كامل عانا المر و القتل و النهب و الالقاء من وجه الكرة الارضيه انت تقول اكتوينا بالسلطه و نقول لك انت لازلت متشبث بالسلطه بشكل جنوني و ممرض وصناديق الاقتراح التي ستدعمك ستكون من الشمال فقط و لن تحصل على 1 % من شعب الجنوب لانك تريد اعادته الى باب اليمن اليوم تمدح الامارات و امس كنت تمدح الحوثي يدافع عن نفسه الجنوب شاف الويل منك يا ابو جمال طوال حكمكم حتى جاء اليوم الذي جهزتم انفسكم لمساعدت الشمال لدخول الجنوب و احتلاله و من ثم تم رميكم من الشمال الى سوريه مع شوية مبالغ لفتح مكتب استرتجيات و خرابيط اعقل و سيب رجال المقاومة رجال الرجال الحق لهم و لشهداهم و رغبتهم في تحرير بلدهم و شعبهم من اكبر كارثه حلة عليهم و كفر عن اجرامكم بقتل جميع من كان في المكتب السياسي بعدن غدرا اسناء الجتماع و الذي دبرها شخصكم و كفى تتسلقوا على اكتاف الرجال للحكم شافاكم الله من الزهيمر الذي انتم فيه و كفى اقصاء عام 86 لا يعادل اغصاء 94 م اغصاء 94 م من قبل الزيود كان محي شعب كامل بارضه و ثرواته من الوجود جرائم يندى لها الجبين الانساني الا الانسان الحاقد الطامع المنتقم المريض الذي لا يتمتع باي ذرة من الوطنية يا خصرة الجنوب ابتله بكم و لاكن الله سينصره لانه على حق و التاريخ سيسجل ذلك في كتب كثيرة


شاركنا بتعليقك