مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأحد 23 فبراير 2020 02:37 صباحاً

ncc   

خسارة الإخوان للجنوب
تجربتي مع محفظتي
نرجسية الانتقالي!! إلى متى؟!. 
الدكتور ياسر باعزب وزيراً للإعلام....!
سليمان الزامكي رجل فدائي ومتفاني ياسيادة الرئيس هادي
أيها المعلمون التربويون الأحرار أنتم أمام تحدي واضح
ألوطن سفينة الشعب التي تسير به إلى بر الامان..
ساحة حرة

نحمل احلامهم ولا يحملوا الآمنا

منصور الصبيحي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 20 يناير 2020 06:02 مساءً

يا جماعة، الواحد احيانا ومن كثرة السرحان والتفكير في بعض الأمور من حولنا، يخاف انه يوم يرح فيها يتوه ومعاد يرجع له عقله، ويصبح من صبح الصبح ماسك حجار يراجم في الطريق وبالأخص لما يقارن وضع معيشتنا وتصرفنا  مع معيشة الناس وتصرفهم.

فعلى حسب ما تناقلته كثير من الصحف ووكالات الأنباء، لما نشر من تصريحات لمسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية، عن نقل بعض من جنودها لتلقي  العلاج والرعاية الصحية في مستشفيات  داخل الولايات المتحدة نفسها. وذلك لتعرضهم لارتجاجات في الدماغ ناتج الضربة الصاروخية البالستية الموجهة من الحرس الثوري الأيراني على قاعدة عين الأسد.

هذه واحدة من الي تخليك تهمر وتكلم نفسك نحنا ما يهمنا من الخبر مش الجندي الأمريكي مات ولا حي ولا حصله الي حصل، ما يعنينا هو الأهتمام والتدليل للإنسان هذا وهو بس إلا سمع من بعيد الصاروخ، وقالوا أرتج دماغه وبعدين  ينقل إلى احدث المستشفيات ليتلقى الرعاية  الصحية الكاملة.. يخرج ويذهب إلى مركز تأهيل ليمنحه دعم معنوي يعيد له تماسكه النفسي وبعد ذلك. يأخذ له فترة نقاهة واستجمام في اي مكان سياحي تجلب له المسليات فيه من الجميلات الشقراوات، كل هذا لكي تنسيه الصدمة وما يعود للعمل إلا وهو على سنجة عشرة، وفوق كل هذا  العودة للعمل تكون مش إلى نفس المكان الي حصل له فيها الحادثة، كي لا يعود يتذكر الصدمة ويرجع ينتحر او يهلوس.

ولو عرجنا قليل وقارنا وضع جنودنا ورجالنا الأشاوس في المعارك، والذي لا يمكن أن يقارن بوضع الجنود الأمريكيين. بس فقط للعبرة والتذكير، رعاك على قول اهل ابين ترى العجب العجاب.

احيانا قد يكون الانفجار تحت الأقدام وبين الأرجيل  وينجا من نجي بقدرة قادر،  وأخرين  يمزقهم الانفجار وصل ولي أصيبوا يسعفوهم إلى مستشفيات عدن ويعملوا لهم اللازم ومنهم من يخرج في غضون يوم ومنهم في اسبوع، ومنهم في شهر، ومنهم من يدوم وقد يقروا عليه الأطباء السفر إلى الخارج، ويجلس منتظر لما يحين دوره. بس المضحك والمبكي في نفس الوقت انهم قدهم يرصدوا من هو الي خرج وروح البيت كي  يبلغوه في التلفون أن أجازتك إلى تاريخ كذا أوبه لو زيدت يوم او يومين اعتبر نفسك مفصول ولا عاد تجي.

وما من صاحبنا المسكين إلا عليه أن يشد نفسه ويسافر قبل انتها الاجازة بيوم او ساعات راجع إلى خطوط النار يقارع الروافض، وأمه دموعها تسكبهم مطر مطر ما صدقت أن ابنها سليم ولاقته بين أيديها.

وفوق كل هذا للأمانة وأقسم بالله العظيم أن هذا حاصل.. أن بعض الشباب لا زال يحمل في جسمه بعض من شظايا الانفجار، وتأجل اخراجها له من قبل  الجراحين ناتج أمور طبية هم أدرى بها.

وما أن يأتي إلى الجبهة إلا ويحصل  نفسه في المكان ذاته الذي حصل له ولأصحابه  فيه الكارثة، وعاد دما الي استشهدوا ومزقهم الأنفجار ما زال متطاير في المكان يسير ويدعس عليها ويتألم، هنا كنا اخر ليلة انا وهو جالسين، هنا خزنا هنا تسامرنا هنا اتصلت عليه ووهنا وهنا المهم صورة صديقه او أصدقاه لا تبارح خياله.

 فوأسفاه ويا مية أسفاه، على شباب وأمهات. ونقولها  ونؤكد عليها يا أسفاه ويا مية أسفاه. أن نظل  نحمل احلام غيرنا وغيرنا ما يحمل الامنا، ومهما قدمنا واعطينا وضحينا عنده تبقى قيمتنا لا يمكن أن تتجاوز حد.. حمار مات بكراه



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك