مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الخميس 20 فبراير 2020 03:30 صباحاً

ncc   

قيادات الخمس العجاف
طبعتوا العمل وفقدوا الأمل ياجنوبين؟
نهب أراضي جامعة عدن ..نهب مستقبل الأجيال
فرض علينا الزناد لاجتذاب الملاذ
من هو فتحي بن لزرق كي  يقتل ؟
تحريض ثم تنفيذ
عدن قلب الجنوب.. النابض وشريان حياته
آراء واتجاهات

الرئيس ناصر أين أنت يا ايها العربي ..

صادق البوكري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 24 يناير 2020 05:26 مساءً

صادق البوكري


الرئيس علي ناصر محمد هامة وطنية يمنية جنوبية كبيرة علم من الاعلام الوطنية اليمنية السياسية الثقافية الشاملة ، احد قيادات وكوادر اليمن الجنوبية المناضلة من الرعيل الاول في الجبهة القومية والاشتراكي اليمني سابقاً.

ما إن يُذكر اسم الرجل سرعان مايتذكر ابناء عدن الامن والاستقرار والعدالة والتمنية والخير والعطأ والقانون، يطلق اجدادنا وآباؤنا لخيالاتهم العنان بسرد واقعهم في الجنوب وعدن في ثمانيات القرن الماضي كيف عاشت عدن والجنوب في ظل حكم هذا الرئيس الانسان اطال الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية ، وهكذا يجمع كبار السن وممن عاشوا تلك الحقبة التي يصفونها بالعصر الذهبي يوم ان وصلت سلطات الدولة الى اقصاي البلاد امن واستقرار وتنمية وتعليم بل انتهت الامية في يوم من الايام في جنوب اليمن بشهادات المنظمات الدولية المعنية بفضل الله وحكمة القائد الانسان علي ناصر محمد.

لم اعش تلك الفترة كفتى وصل مرحلة النضج بل كنت طفلاً حينها لا اعلم من الدنيا سوى ضحكتي البريئة، ولكن مما اثار اعجابي بهذا الزعيم علي ناصر محمد مايتذكره ابنا عدن والجنوب وواقعهم المعاش حتى وجدت البعض منهم يقتلهم الحنين لذاك الماضي البعيد ففي الوقت الذي دائما ينشد المرء المستقبل ويتطلع اليه نجد انفسنا اليوم نحن ونشتاق للماضي البعيد لتلك الحقبة التي كنا فيها ذات يوم في دولة ذات سيادة ومواطنة وعداله وتنمية لا جوع ولا فقر ولاغلاء ولا عملات وزيادة الصرف ونقصانه ولانهب وسلب لحقوق الناس ومنازلهم واقتحام لمرافق الدولة وسرقتها كما هو حالنا اليوم.

هكذا يقول حال ابناء عدن والجنوب اليوم يتمنون عودة الماضي والمفارقة العجيبة ان العالم ينشد المستقبل ويتطلع اليه بينما نحن في اليمن نحن للماضي لماذا!! يوم ان وجدنا انفسنا امام واقع مليشاوي وحرب في قانون الغاب قادم من خلف ادغال التاريخ الى اين المسير؟؟!

لم يكن الرئيس علي ناصر محمد وهو الذي مارس السلطة وكان مثار اعجاب العرب والعالم وهو يشيد ويبني البلاد جنوباً يسعى لسلطة زائلة فانية من خلال تحركات بقدر حبي لبلده وقوميته العربية الاصيلة التي تحتم عليه ان يدلي مافي جعبته لاحلال السلام والامن في ربوع الوطن ومن تجارب الماضي وسلطات الدولة التي اكتوى بنيرنها وعرضت عليه كل المناصب في عدة مناسبات رفضها اجمالاًورائ الحل ليس في الحرب وان انتصر طرف ما كنصر مؤقت فالضحية هذا الشعب ومقدراته.

لاتربطني علاقة مباشرة بهذا الانسان الرئيس علي ناصر والذي اكن له كل مشاعر الحب والاحترام واعجبت بكارزيما شخصيته السياسية الحكيمة واسلوب وطريقة كتاباته الشيقة والجذابة التي ترغم القارئ لاستكمال القراءة حتى النهاية..

فكم تمنيت ان ياخذني القدر في سفر لارض العروبة والتاريخ دمشق للقاء الرجل او قاهرة المعز لاتامل عن قرب شخصية لا ازال احتفظ بصورتها في منزلي الخاص بجانب الخبجي الذي احبه وبن فريد العولقي.

تواصلت بالرجل منذ عدة ايام وكان انسان بسيط متواضع وذو بصيرة وباحث وداعية سلام كيف لا وهو الذي يترأس المركز العربي للبحوث والدراسات الاستراتيجية.. تحية من ملايين الشعب اليمني شمالاً وجنوباً لشخص قاد دفة اليمن ذات يوم للخير والامن والتنمية والعطأ.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
438884
[1] انسى هذا المشرد
عمر علي
الجمعة 24 يناير 2020 07:04 مساءً
انسى انه يخدم المواطن او اليمن اما الجنوب بعيد عليه هذا ماسك العصاء بالوسط يشقاء من كذا ويشقاء من كذا شاقي ليمشي حياته وداءما في نفسه الصراعات تطول لتنطمس اكثر جراءمه وجراءمهم ويسلم من المحاكمات والدليل المجرميين لايستطيعون يعودوا يعيشوا في وطنهم لانهم يدركون ان في رقابهم جراءم واكبر دليل الجزار القيرحي عاش في مصر حتى توفى رقم يافع امنه ومحميه لكن جراءمه موجوده في يافع نفسها فكيف يرجع لها هكذا عقابهم مشردين حتى يموتوا بالخارج جزاء اعمالهم

438884
[2] مقال ممتاز وانصفت فيه هذا الرجل العملاق
بسام البان
الجمعة 24 يناير 2020 10:20 مساءً
مقال ممتاز وانصفت فيه هذا الرجل العملاق والجنوبي الاصيل ، احسنت اخي صادق البوكري

438884
[3] هذا الرئيس الانسان وليس المشرد ياهذا
هشام الحاج
الجمعة 24 يناير 2020 10:25 مساءً
انتم لا تعرفون هذا الرجل والهامة الوطنية الكبيرة ، والا ماكنتم تجرأتم بالحديث عنه ووصفه بالمشرد، فهو جنوبي اصيل ويكفي اننا عشنا في عهده في ضل رخاء واستقرار وامن واوضاع اقتصادية وان هذا الانسان كل من عاش في عدن من ابين والضالع ولحج ويافع وشبوة وحضرموت وجميع بقاع اليمن يكنون لهذا الرجل كل التقدير والاحترام وهو رئيس دولة بمعنى الكلمة. واخيرا اقول ان الشجرة المثمرة هي التي ترمى بالحجارة والله معك يابو جمال

438884
[4] هذا هو حال علي ناصر
بسام
السبت 25 يناير 2020 07:33 صباحاً
معلق رقم ٣ هشام لحج نعم علي ناصر في حكمه كان استقرار وامان وكان هذا حض المساكين عندما اراد عبدالفتاح الشوعي ازاحة عنتر تحالف عنتر وعلي ناصر لطرد مؤسس الشوعيه عبدالفتاح بمعنى المرحله لعلي ناصر ليس لطيبه ولكن المرحلهاحضرها الصراع وهذه قدرة الله لضالميين ونصرة المضلموميين ثم انحشروا جميعا الضالمين في ٨٦م وبقدرة الله احضروا مؤسس الشوعيه ليكون اول المحروقيين والمحشوريين وهكذا كانت نهايتهم جميعا ولو علي ناصر وطني مضحي للجنوب وهو الرءيس لاستطاع ان يحافظ على حكمه ويراضي المضلوميين ويعقل المجانيين الذي كانوا معه في الحكم لكن لانه كان هو نفسه فيه مرض الاشتراكي فكيف مجنون يعالج مجنون ويوم الحشر في ٨٦م هو وعد الله بعقاب الضالم في الدنيا قبل الاخره والاخره اشد وامر لمن لاتابوا الا الله انهم كانوا مخطءيين وهذا حال علي ناصر ومن على شاكلته هل يوم علي ناصر كتب واعترف انهم كانوا مخطءون مجرمون بحكم اشتراكي كفري وهل اعترف ان كل الاعدامات الذي حدثت ايام الاشتراكي انها كانه جريمه ويتحملون المسؤليه لو علي ناصر اعترف بذالك ويطلب العفوا ويعلن التوبه ويقوم بالجنوب مصلح اجتماعي لقلنا عقل وعاد الى اهله صالح لكن كل هذا لم يحصل ولم يعترف ولم يعلن توبته ولم يكون جاد مع الجنوب هذه الايام يكتب قصص وسوالف اهل زمان وبالسياسه مع الكبار من جميع الجهات من اجل الشقى هذا هو حال علي ناصر

438884
[5] تذكر لا تقع ناسي
علي
السبت 25 يناير 2020 01:29 مساءً
واصلا من يوم صار الحوثي ومشاكله. سمعتو شفتو حدقالكم..هذا المصقوع عمل شي .ايجابي.لا الناس في الرياض تبارك التحالف والرجال طلع لعند الخرفان.. شلة الجبهه الشعبيه. ورجال الجنوب إياب الجنوب لأهله سموه..علي مرحبا..لاتتوقعو خير من هذا المصقوع..سحلونا في عهده وكملها بمجزه. عيدكم إيش تتوقعو منه

438884
[6] هذا رجل وقائد كبير
محمد قاسم
السبت 25 يناير 2020 05:24 مساءً
اشكر الصحفي صادق البوكري الذي قال كلمة حق في رجل بحجم وطن علي ناصر محمد اسمه يرتبط بالدولة بالقانون بالامن بالتنمية بالخير بالعطا.. هذا رجل قومي يحب وطنه وينادي للسلام من اجل وطنه واهله لايحب الباطل والكذب رجل غيور على وطنه وشعبه ووالوطن العربي ككل يكفيه شرف ان الدولة كانت في عهده ماحدث في الماضي لايتحمله وحده بل تتحمله كل الاطراف التي اشتركت فيه وكانت ازمة سياسية لم ينتصر فيها احد وكم حاول الرجل نشر التسامح حينها والعودة للجنوب ورفضت كل مبادراته تحية للرئيس علي ناصر محمد


شاركنا بتعليقك