مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الاثنين 24 فبراير 2020 09:42 مساءً

ncc   

الشهيد أحمد سيف القائد العسكري الذي افتقدناه
تيار الدفاع عن الجمهورية والوحدة والوصول إلى السلطة عبر صناديق الاقتراع
قبل أن يسحق ( كورونا  )  ماتبقي من هذا الشعب ..!
لماذا تستبعد الكفاءات المهرية من قيادة المحافظة
تنفيذ اتفاق الرياض وملحقاته مطلب كل اليمنيين
الذي يده بالنار ليس مثل الذي بالماء
من يزيح السِّتار ليكشف لنا عن طبيعة الهجرة الحبشية الوافدة لليمن مؤخراً
آراء واتجاهات

للتوضيح:لم أحاول اغتيال الرئيس!

ماجد الداعري
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 27 يناير 2020 05:38 مساءً

نعم كان بإمكاني تنفيذ محاولة اغتيال ناجحة بأكثر من ٧٠٪ للرئيس الراحل علي عبدالله صالح، نتيجة قربه مني ووجود السلاح المتاح بجانبي،لكني لم أحاول القيام بذلك. 

ولكل من يسألني من الصباح، عن حقيقة مانشرته صحيفة "عدن الغد" بعددها الصادر اليوم عن حقيقة وواقعية القصة، أقول للجميع: نعم هي تفاصيل قصة واقعية وحقيقية عشت كل تفاصيلها، ولكن ليست (محاولة اغتيال) لأن الأقدار والصدفة وحدهما من جاءتا بالرئيس صالح إلى بين يدي يومها، ولم تكن أمام أي شخص بموقفي الذي لايحسد عليه حينها، اي فرصة يمكنه عملها اواستغلال الموقف من خلالها،إلا أمكانية تنفيذ اغتيال بحق رئيس طالما صوره الإعلام وخصومه للكثير أنه دكتاتور وطاغية متجبر، وهذا سر تفكيري حينها بإمكانية تنقيذي للأمر، لولا اعتبارات كثيرة أهمها عدم قناعتي بتنفيذ الأمر كجريمة وعدم امكانية مجازاتي لمن أحسن إلي بالتنكر لحسن معروفه تجاهي كماصنعه معي يومها السياني قائد المعسكر الذي سمح لي بالإقامة فيه وفق الطلب الوحيد الذي تلقاه من عمي الضابط المسؤول يومها بالمعسكر.

َولمن سألني:لماذا لم تفكر باستغلال الموقف الا بالشر والاغتيال، كحال الرفيق التقدمي نشوان أبو مراد أقول :للأسف لم يكن موقفي ذلك يسمح لي اصلا بالقيام باي حركة او تحرك غير القيام بتنفيذ عمل شرير استغلالا للموقف وأما عداه، فليس بامكاني القيام به، لأن مجرد اي اكتشاف لوجودي قد يؤدي بحياتي او اعتقالي وتوريطي بقضية محاولة اغتيال للرئيس بسبب مواقفي الصحفية من صالح ونظامه ووجودي بمعسكر مع سلاح حولي وانا طالب مدني، لاعلاقة لي بالعسكرة،لكن لطف الله ومشيئته وحسن النية والحظ، وادراكي لخطورة الموقف الذي وجدت نفسي فيه ودعواتي الصادقة لله أن يخارجني منه، وجدت نفسي ظهر ذلك اليوم التعيس وكأني عشت مجرد حلم تعيس وافقت منه على خير

وفضلت إخفاء تفاصيله إلى اليوم حتى لا يلحق اي أثر سلبي على كل من كان وراء السماح بوجودي داخل معسكر ولا تطالهم حتى مجرد تهمة بايواء صحفي انفصالي،خاصة بعد شهدت آخر ايامي المتقطعة بالمعسكر بعض مشاهد التمرد العسكري على قائده السياني بقيادة ضابط من أبناء الحالمة تعز، وصولا لطرده وعائلته بعد ذلك من عدن بطريقة آلمتني كثيرا، رغم كل حماسي الانفصالي واندفاعي المستميت أيضا نحو كل مايمت بأي صلة لاستعادة استقلال الجنوب ودولته وإنهاء المسخ المشوه من الوحدة المغدورة بحرب صيف ١٩٩٤م،بعيدا عن المساس بكرامة الآخرين وتجاوز القيم الإنسانية والدينية والأخلاقية والأخوية بين الشعبين الشقيقين.

وتحياتي وأشواقي وقبلاتي الأخوية الحارة للصديق العزيز فتحي بن لزرق وكل الزملاء في صحيفة عدن الغد وكل منتسبيها.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
439618
[1] اخطاء مكرره
بسام
الاثنين 27 يناير 2020 10:34 مساءً
تكون القصه صحيح او كذب هذا موضوع على جنب ....... الداعري له اخطاء كبيره بكتابة الموضوع وكررها بالموضوع الاول والثاني مثل طالما الاعلام صور ان علي عبدالله دكتاتور....... بهذه الجمله يعطي انطباع ان الداعري غير مقتنع ان علي عبدالله دكتاتور

439618
[2] واحد من احذية الجهاز المركزي لعفاش
محمد علوان
الثلاثاء 28 يناير 2020 01:10 مساءً
ويضاف اليه زنابيل الانتقالي عيال بن بريك الاثنان والاملس والقائمه تطول للطابور العفاشي لكن هؤلاء متميزون بالثرثره والاستعباط وقد اصبح الامر مقرف ان صحيفة عدن الغدتفرد صفحاتها لهؤلاء وسخافاتهم التي نتيجتها اذا ما استمرت هو سقوط قيمتها التي احتلتها لدى القراء ما يثير التقزز ان هؤلاء سقطت عنهم حاسة الحياء فرغم ان تعليقات القراء تلعن اليوم الذي ترى صورهم وسفسطتهم الهزيله الاانهم لايخجلون

439618
[3] تمهيد لبداية تطبيل للعفافشه
عادل منصر
الأربعاء 29 يناير 2020 09:10 صباحاً
مقاليين للكاتب تمهيدي وتجهيز لطبال للعفافشه....... وهو يقول لطالما صور الاعلام ان عفاش دكتاتور وهنا طرق تمهيد لبداية التطبيل


شاركنا بتعليقك