مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 فبراير 2020 07:19 مساءً

ncc   

المواطن وفاتورة الثمن !!
مسيرة الشهيد العطري في الذكرى الخامسة لاستشهاده لن تتوقف على المسيرات الراجلة
حديث للبحر
الثور الأسباني
فايروس الأنظمة الهشّة
نريد اعلان عن اصابات وضحايا المكرفس والضنك في عدن
قمر أنار لنا بنوره ... وشمس قد تجلت في سماها
ساحة حرة

رسالة مختصرة للشعب والقيادات في الجنوب

ناصر المشارع
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الاثنين 27 يناير 2020 06:33 مساءً

خمس سنوات حرب وجبهات الشمال بمثابة لغز عجز العالم والا قليم وكل ذي لب عن فكفكة طلاسمه تسليم_ تحرير _ _تحرير _تسليم يعني بالمختصر المفيد الوضع هناك اشبه بدرهانة الأطفال من النقطة صفر الى النقطة 90 والعودة و وتقف السعودية عاجزة عن عمل اي شيء لاعتبارات كثيرة رغم علمها بكل التفاصيل. 

الان الكرة في ملعب القيادات الجنوبية في الانتقالي والشرعية و المكونات الاخرى وكذا رجال المال والاعمال وكل مراكز القوى قبلية كانت او ماتسمى بالقيادات التاريخية، الجميع دون استثناء والفرصة سانحة لعمل ماكان يجب عمله قبل سنوات وربما عقود وهو الحوار والقبول بالاخر.
يجب يبادر احد الأطراف لردم الفجوة التي اوجدتها المعطيات على الارض فأما ان تلعنكم الاجيال الى يوم القيامة او ان تسطروا مواقف يخلدها التاريخ في صفحات من نور.
اي من الواجب الان ودون تأخير فتح قنوات اتصال بين كل كل الجنوبيين و اكرر بدون استثناء مع العيسي مع الميسري مع قيادات الشرعية مع كل من يؤمن بالحوار وذلك بهدف تنسيق المواقف للحفاظ على الجنوب هوية وقضية وشعب وجغرافيا.
تدارك الامر والتراجع عن بعض المواقف بهدف مصلحة هذا الشعب المغلوب على إمره تاريخيا ليس عيبا بل وسام شرف على صدر من يقدم التنازلات والا فالنتيجة نهاية صراع ودخول في اخر و في الأخير سنعلم اننا لن ننتصر الا بتنازلات ولكن قد تكون الظروف والنتائج غير ماهو في الحسبان.
الكل معني بتحقيق ذلك سياسيين كانوا او ناشطين او بسطاء،
المسؤولية ملقاة على عاتقنا و لايعفى منها احد

هذا رأيي اقوله بصراحة واعلم جيدا ان هناك الكثير مؤيد لما تفضلت به وربما اكثر ولكن يفضل ان لا يطرح رأيه في هذا التوقيت لحسابات الربح والخسارة ليس الا.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك