مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 02:51 صباحاً

ncc   

نايف البكري .. القائد والإنسان
ما يدور خلف الكواليس بالرياض
قطبي المغناطيس لن يلتقيان وهكذا لن تتفقوا
التفوا حول الرئيس وحافظوا على الوطن..!
طريق القلوعة يامدير الاشغال العامة ويا مامور التواهي
غدا 7 يوليو الذكرى 13 لانطلاق ثورة الشعب الجنوبي
حكايتي مع الزمان8 «هم حكاية لجميع الحكايات»
ساحة حرة

لو للصخور افواه لانصفت "جباري"

نجيب العلي
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الثلاثاء 28 يناير 2020 07:29 مساءً

هل يصدق أن المتحدث الرسمي بإسم محور الضالع القتالي، المرابط منذ البداية في جبهات القتال، الذي يستقي عامة الناس الأخبار من مصادره الحقيقية، تم إقصاءه بصورة مجحفة بحقه وحقوقه، لاندري بقصد أو بغير قصد! حين اعتمدوا على مراكز إعلامية اخرى ،وتم تجاهل المتحدث الرسمي الإعلامي المتألق دوما "فؤاد جباري" الذي يعرفه الجميع بنقل الأخبار من قلب الحدث ،دون ملل أو كلل أو ذنن، ويخاطر بحياته بجانب الأبطال الميامين الذين يسطرون أروع الملاحم البطولية في دحر المليشيات الحوثية من أطراف الضالع حتى تخوم محافظة اب اليمنية.


آه ياليت صخور الأرض تبوح لاخبرتهم باجة وبتار والعبارى والجميمه وباب غلق والجب ، والكثير من المواقع على دوره الإعلامي البارز المتميز في نقل احداث سير المعارك أول بأول من جميع الجبهات المشتعلة ليلا ونهارا ،ينقل ويصور يوثق.


من العيب أن يتم تجاهل من يصول ويجول في جميع الجبهات، ومن موقع إلى موقع مع رفيقه الوحيد ( المتر ) وبمجهودة الذاتي، دون أن يتم تسخير له أي إمكانية من أي جهه أو الاهتمام به من قبل القيادات الجنوبية عامة من أكبرهم إلى اصغرهم رغم انه صدر به قرار رسمي متحدث باسم محور الضالع القتالي.

يذكر أن "فواد جباري" من أبرز الإعلاميين في المحافظة، ذو كفاءة ومهنية عالية ويحمل شهادة ماجستير إعلام جامعة عدن، ويعمل مراسلا لإذاعة هنا عدن، ومتحدثا رسميا بإسم محور الضالع القتالي ، ويقوم بنقل أخبار سير المعارك أول بأول من خطوط التماس منذ اندلاع المواجهات العسكرية التي تدور رحاها شمال الضالع بين الميليشيات الحوثية الغازيه، والقوات الجنوبية المسلحة.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك