مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الجمعة 29 مايو 2020 03:27 مساءً

ncc   

الوباء يفتك بالمنطقة الوسطى .
يمن سعيد , يمن الحكمة , إسم يناقض الواقع
من يريد باب اليمن؟
الصيف الكارثي وضع طبيعي لغياب إرادة الدولة بإصلاح المنظومة
آداب افراد الاسرة عند التقاضي 
رسل السلام... وأبين السباقة.!!
بيان زيط ميط
آراء واتجاهات

ليس بمستبعد

عبد الرحمن الخضر
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الأربعاء 29 يناير 2020 04:51 مساءً

دخلت الحرب في اليمن مرحلة عسكرية وسياسية جديدة ليس مستبعد فيها ان يمنح فيها الحوثيين الضوء الأخضر  لاجتياح مناطق أخرى من تلك المناطق المحررة في الجنوب.

ففي حين أصبحت الأصوات تنادي ان لا حل في اليمن سوى الحل السياسي وأبرز تلك الأصوات من قيادة التحالف العربي التي هي في الأساس طرفا رئيسيا في هذه الحرب وهي من تدرك جيدا وتعي ماذا يعني خطابها السياسي

حين كانت ترى ان هناك مجال لخوض هذه الحرب مستندة في ذلك على القرارات الدولية ذات الصلة بهذه الحرب.

وتعي وتدرك أيضا متى تقول لا حل سوى الحل السياسي حيث لا يخفى على أحد ان معظم الحروب اليوم في المنطقة أطرافها ليس من يعنيهم مواجهة اخطارها فقط.

ولكن هناك جهات وقوى نفوذ دولية وإقليمية ضالعة ومؤثرة حين ترى مصلحتها تتطلب استمرار الحرب ومؤثرة أكثر حين ترا ان إنهاء الصراع والحروب في المنطقة سيصب في مصلحتها وتقاسمها مع الشركاء فيها واليوم وما وصلت إليه حال الحرب في اليمن  في اعتقادي أنها ستسير نحو ما يخطط لهوكما قلنا ليس بمستبعد ان يتم السماح بتغيير خارطة وجغرافيا السيطرة لصالح الحوثيين.

وذلك من اجل رضوخ كل الأطراف في الصراع لخطة السلام والحل السياسي الذي  سيفرضه الحال على امر الواقع واقع سيلغي معظم القرارات والاتفاقيات التي تم الاتفاق عليها وتمادت كثير من الجهات في تنفيذها بل ذهبت إلى ابعد من ذلك الا وهو توجيه الإتهام المباشر لبعض الأطراف في التحالف العربي  من أنها عدوة وهذا وبلا شك مالا يقبله التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية التي بذلت وقدمت كل ما في وسعها لدعم اليمن وحل مشاكله  إلا للأسف انها قوبلت بنكران الموقف والجميل ولهذا  وكما قلت ولتداخل المصالح والشراكة بين قوى النفوذ العالمية والإقليمية فيبدوا  ان صح قول من يأكدوا شبه يومي من ان الحل السياسي في اليمن هو المخرج الوحيد  لحل الأزمة اليمنية فهذا يعني ان نتوقع حدوث تغيير في الخارطة العسكرية ومناطق السيطرة خلافا لما يتوقعه الكثير نسأل الله أن يجنب الجميع بلاء وويلات قذارة السياسة وحقارة الفاشلين الذين اثبتت الوقائع  انهم ليس إلا مجموعة تجار حروب.

اللهم احفظ الجميع وحسبنا الله ونعم الوكيل.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك