مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 04 أبريل 2020 01:52 مساءً

ncc   

هل يفعلها حزام الضالع ..؟!!
بنت الريف فصول من الظلم والاضطهاد!
المنفيون في الأرض
عصا الدولة
العنصرية تسقط العمالقة في زمن كورونا
عن تعز وصراعات ابناءها 
البكاء على أطلال دولة الميسري
ساحة حرة

صالح فريد.. صدمة الأجيال

عمر محمد السليماني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الجمعة 31 يناير 2020 10:36 مساءً

يسأل الكثير عن أسباب وسر إختفاء الشيخ صالح فريد من المسرح السياسي اليمني عموماً والشبواني خصوصاً.

صالح فريد ترك البلاد شابا مع أسرته بعد استقلال الجنوب العربي واستيلاء القومية وبعدها الجناح اليساري الشوعي على الحكم.

في مخيلة الشيخ صالح وأمثاله، شعب الجنوب العربي المسالم، لكل قبيلة عاقلها، اذا تكلم أنصت الآخرين، جيل متعقل صبور. يعلم القليل لكن يعقل الكثير.

خلف جيل من أصحاب الشعارات، لايفقه منها إلا العناوين، مع ذلك كان يؤمن بها، ويخون ويسحل المخالفين. هم من أغرق البلاد في وحدة الشعارات بعيداً عن الواقع.

كان على الشيخ صالح أن يتعامل مع أشبال ذلك الجيل. لازال قياداته الشابة تحمل كثير من تلك الشعارات، لكن كلافتات "يافطات" على أبواب المتاجر، يتاجرون بها ويبيعون الغالي برخيص الدراهم.

إنه الجيل الثالث، جيل الانترنت والخبر العاجل. قليل الصبر يريد أن يحقق طموحات عالية بجهد قليل. يعلم الكثير غث وسمين، مع ذلك لا يعقل إلا القليل.

اردا الشيخ صالح أن يجنب شبوة الإحتراب الداخلي، ليحل التوافق والسلم، لكن بخطاب لا يفقهه هذا الجيل، ففقد السيطرة، فلم يعد للغة العقل ترجمان.



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك