مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع الثلاثاء 07 يوليو 2020 11:29 صباحاً

ncc   

كورونا يهمس لدول النفط...!
توضيح حول الشركات التي تستغل أموال المواطنينن
تاريخ (ندوة الحصن) الثقافية 1959- 1979
نايف البكري .. القائد والإنسان
ما يدور خلف الكواليس بالرياض
قطبي المغناطيس لن يلتقيان وهكذا لن تتفقوا
التفوا حول الرئيس وحافظوا على الوطن..!
آراء العرب

ضم الضفة يهدد السلم والاستقرار في المنطقة

سري القدوة
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
السبت 01 فبراير 2020 12:54 مساءً

تستعر تلك الحرب الاسرائيلية التي باتت تنذر بنسف وتدمير أي فرص لتحقيق السلام وتدفع المنطقة الى الدمار الحتمي وتفرض وقائع جديدة على الارض ضمن معطيات الاحتلال والتي من الصعب تخطيها او القفز عنها وبذلك سنعود الي مربع الصفر ونقطة البداية وان الشعب الفلسطيني يقف باستغراب شديد امام تلك التصريحات التي يطلقها قادة الاحتلال والمتعلقة بضم الأغوار وشمال البحر الميت والمستوطنات وبذلك اصبحت عملية السلام مهددة باقتلاعها وتدمير الأسس التي قامت عليها الأمر الذي يدخل المنطقة في مرحلة جديدة خطرة من الصراع وعدم الاستقرار .

 

إن الاستراتيجية التي يتعامل بها الاحتلال مع الوضع الفلسطيني القائم حاليا تهدف الي الاستمرار في التفريق بين قطاع غزة والضفة الغربية والتوصل إلى تسوية بأقل ثمن ممكن وضرب وحدانية التمثيل الفلسطيني وما ينسجم مع أهداف الاحتلال بعدم قيام دولة فلسطينية مستقلة وحماية الجبهة الداخلية والمنظومة الامنية لدى الاحتلال .

 

ان الاحتلال يتخذ خطوات غير شرعية بينما يقر ويدرك المجتمع الدولي جيدا بعدم شرعية المستوطنات وضرورة العمل على تعزيز صمود الشعب الفلسطيني على ارضه وتقرير مصيره وأن حق فلسطين في تقرير المصير ليس خاضعاً للتفاوض ولا يمكن أي من كان ان ينتزع هذه الحقوق او المس فيها عبر اجراءات احتلالية جديدة وإن ربط الاعتراف بالدولة الفلسطينية وسرقة الاراضي الفلسطينية وتقييد استئناف عملية السلام واستمرار السيطرة والتحكم بمجريات الاحداث من قبل الاحتلال  ولمصلحته الخاصة وتقديرات مخابراته فهذا الاسلوب لا يمكن ان ينال من صمود الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية الغير قابلة للتصرف او المساومة بها فهي حقوق اصيلة عمدت بدماء الشهداء وكتبت بأحرف من نور لتكون نبراسا للأجيال والتي هي قادرة على حماية حقوقنا التاريخية والحفاظ على هويتنا الفلسطينية الاصيلة .

 

ان الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة وجميع الاطراف الإسرائيلية كافة هي المسؤولة بشكل مباشر عن ما يتم ممارسته علي الارض من عدوان شامل ضد الشعب الفلسطيني وحملة اطلاق تلك التصريحات والتي باتت  تداعياتها تؤثر على مجمل العلاقات الفلسطينية الإسرائيلية والعلاقات العربية ايضا بما فيها الاتفاقيات الموقعة والالتزامات المتبادلة بين جميع الاطراف حيث اصبحت هذه الاتفاقيات مهددة بالتدمير الشامل .

 

إن لدى المجتمع الدولي الفرصة لتعزيز الشرعية الدولية والمساهمة الجادة في صنع السلام من خلال الاعتراف بدولة فلسطين باعتبار ذلك مسؤولية دولية والعمل والتحرك العاجل من اجل اتخاذ خطوات ملموسة للتحرك نحو سلام عادل ودائم والدعوة لعقد مؤتمر دولي تحت اشراف الامم المتحدة لوضع حد للتفرد الامريكي ولسياسة الاحتلال التي تهدد عملية السلام وضرورة محاسبة الاحتلال على انتهاكاته الممنهجة للقانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة على مدار العقود الماضية وان استمرار الصمت الدولي والتقاعس عن اتخاذ إجراءات واضحة سوف يترك المنطقة الي مزيد من الهيمنة على القرارات الدولية وسيفقد المجتمع الدولي شرعيته وسيؤدي في النهاية الي توجيه ضربة قوية لمنظومة الامم المتحدة القانونية.

 

ان المجتمع الدولي مطالب بضرورة الوقوف بحزم ضد هذه المواقف الإسرائيلية التي من شأنها تهديد الأمن والاستقرار والسلم العالمي وأن المطلوب الآن هو التدخل السياسي والدبلوماسي للحفاظ على احتمالات سلام عادل ودائم والتحرك نحو إنفاذ حقوق الشعب الفلسطيني لما له من مصلحة في تحقيق الأمن والاستقرار في منطقتنا وحماية الركائز الأساسية لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي .

 

سفير النوايا الحسنة في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
تعليقات القراء
440630
[1] الصبر جميل
حسن الملاحي
الاثنين 02 مارس 2020 07:58 مساءً
محجوب


شاركنا بتعليقك