مؤسســــة عــــدن الغـــد للإعــــلام
آخر تحديث للموقع السبت 04 أبريل 2020 03:02 مساءً

ncc   

كورونا ... خنقت دول رائدة، فما بال بلادنا؟!
هل يفعلها حزام الضالع ..؟!!
بنت الريف فصول من الظلم والاضطهاد!
المنفيون في الأرض
عصا الدولة
العنصرية تسقط العمالقة في زمن كورونا
عن تعز وصراعات ابناءها 
ساحة حرة

خداع الشعوب (٣)

عمر محمد السليماني
الذهاب لصفحة الكاتب
مقالات أخرى للكاتب
الخميس 06 فبراير 2020 07:04 مساءً

خدعة انفصال جنوب اليمن:

إذا أردتم شعب الجنوب الإنفصال، يقول العارفون: عليكم أولا باستقلالكم في القرار السيادي.

نستمر في خداع أنفسنا بأن قيادات مثل بن بريك...سيدي وسيدي، من يتسيد الآخرين لا يمكن إلا أن يكون عبدا.

لا يبتعد عيدروس الزبيدي عن رفيقه، فهو لا يخفي نفاقه ولا يحسن إظهاره. يظهر بدشداشه وعمامه سوداء في عزاء الأسياد، لم يفعلها أحد قبله ولن يفعلها أحد بعده.

قالها عنترة: إن العبد لا يحسن الكر والفر.

هل يعني أن قيادات الشرعية ملائكة؟ بالطبع لا. ولكن الجنون أن نقتل بعضنا البعض  وندمر بلادنا (الجنوب) من أجل استبدال السيئ بآلأسوء.

   ما حدث لمأرب ولازال من هجوم واتهامات للسلطة المحلية، يتكرر مع شبوة ومحافظها بن عديو، وهو يحاول أن يجعل من شبوة نموذج في الإستقرار الأمني وإصلاح ما أمكن من الخدمات التي خربتها الحرب والفوضى.

كان الأولى بهؤلاء، الغير راضين عن بن عديو والعراده، أن يحسنوا التصرف في المحافظات التي يدعوا أنهم مسيطرين عليها، لكنهم لم يفعلوا.

 من يسعى للتخريب لا يمكن أن يكون يوما أداة إصلاح.

هل الاستقرار في الأراضي، المحررة وبخاصة الجنوبية، لا يروق للبعض هل هي حكاية العاهرة كما يقال: ودت العاهرة لو أن كل النساء عاهرات وهكذا الحال في زمن العهر السياسي هي استراتيجية نشر الفوضى في الجنوب بحجة محاربة وإفشال الشرعية لتحقيق الإنفصال.

يا من تعقلون إنها خدمة للوحدة، ولقدرة الشمالي في الحكم والتحكم مقارنة بالجنوبي، إنه تأكيد للفشل الجنوبي. حتى يقول الجنوبي، ولو بعد حين، لعفاش وربما الحوثي: نارك ولا جنة هلي.

من ليس فيه خيراً لمحافظته شبوة، فلن يكون فيه خيراً للجنوب.  إلا شبوة.

"ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء".



شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

شاركنا بتعليقك